-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بالفيديو.. بوتين يسخر من العقوبات الغربية على روسيا “بنكتة”

الشروق أونلاين
  • 21320
  • 0
بالفيديو.. بوتين يسخر من العقوبات الغربية على روسيا “بنكتة”
أرشيف
فلاديمير بوتين

للتعبير عن عدم جدوى العقوبات الغربية ضد بلاده، استعان رئيس روسيا فلاديمير بوتين بنكتة، قال إن “أحد أصدقائه الألمان” رواها له، على حدّ تعبيره.

كان ذلك في كلمة ألقاها بوتين في مستهلّ منتدى “فالداي الدولي للحوار”، حيث ظهر في مقطع فيديو، وهو “ينكّت” بسخرية عن العقوبات الغربية المفروضة على بلاده، على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وكانت نكتة بوتين مثلما يظهر في الفيديو الذي نشرته وسائل إعلام محلية كالتالي:”يسأل الابن والده: أبي، لماذا الجو بارد جدا (في ألمانيا)؟ فيجيب الأب: لأن روسيا هاجمت أوكرانيا”.

“فيسأل الطفل مستغربا:وما شأننا نحن؟، ليردّ الأب: لأننا فرضنا عقوبات على روسيا. فيسأل الطفل مرة أخرى: لماذا؟، ليردّ الأب مجددا: لكي نجعلهم يعانون (في روسيا)”.

“فيسأل الطفل والده: وهل نحن روس؟”، في إشارة إلى أن الألمان أكثر تضررا من العقوبات المفروضة على روسيا، والتي نجمت عنها أزمة حادّة في موارد الطاقة بأوروبا.

“الدولة الأوروبية الوحيدة” التي لم تفرض عقوبات على روسيا

وفي 23 أوت 2022، قال وزير الداخلية الصربي ألكسندر فولين، إن صربيا هي “الدولة الأوروبية الوحيدة التي لم تفرض عقوبات على روسيا”، بسبب الحرب المستمرّة في أوكرانيا منذ فيفري الماضي.

جاء ذلك في اجتماع لفولين مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو يوم الإثنين، حيث صرّح الوزير الصربي بأن بلاده تجدّد تأكيدها للعلاقات القوية التي تجمعها مع روسيا، وللاحترام المتبادل لوحدة أراضي البلدين، على حدّ تعبيره.

ويشير الوزير الصربي بذلك إلى عدم اعتراف روسيا باستقلال جمهورية كوسوفو عن صربيا، إلى جانب تصويتها ضد اعتماد قرار بريطاني في الأمم المتحدة عام 2015، لاعتبار مذبحة سربرنيتسا التي ارتكبها الصرب ضد المسلمين في البوسنة إبادة جماعية.

وقال فولين الذي يجري زيارة عمل إلى موسكو:”صربيا هي الدولة الوحيدة في أوروبا، التي لم تفرض عقوبات على روسيا، ولم تصبح جزء من الهيستريا المعادية لروسيا”.

دولة أوروبية تحضّر لقانون يمنع استعمال اللغة الروسية

وفي 14 أوت 2022، كشف وزير العدل في لاتفيا يانيس بوردانس، أن سلطات بلاده تعمل على صياغة قانون يقيّد استخدام اللغة الروسية في أماكن العمل والأماكن الاجتماعية.

وقال بوردانس في حديث صحفي:”يجب فرض حظر على استخدام لغة ليست من لغات الاتحاد الأوروبي، ويجب منع استخدامها إلى جانب لغة الدولة عند بيع السلع أو تقديم الخدمات”.

وتابع الوزير يقول:”لا يجوز السماح باستخدام اللغة الروسية بنفس المستوى مع اللغة اللاتفية، إلا في بعض الحالات التي سيتم ذكرها في القانون”.

ويتحدث نحو 40 بالمئة من سكان لاتفيا، البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة، اللغة الروسية، التي تعتبر لغة أجنبية في البلاد.

مشروع حرمان الروس من تأشيرة شنغن.. أول تعليق من المستشار الألماني

في أوّل تعليق رسمي له حول دعوة رئيسة الوزراء الإستونية إلى حرمان الروس من تأشيرة شنغن، اكتفى المستشار الألماني أولاف شولتس في إجابته على سؤال صحفي حول الموضوع بالقول:”من الصعب تخيّل ذلك”.

يأتي هذا بعد أن صرّح المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن هيبيشتريت في وقت سابق، بأنه لا يوجد موقف موحّد في مجلس الوزراء الألماني بشأن مسألة وقف إصدار تأشيرات شنغن لرعايا روسيا.

وتناقش الحكومة الألمانية بالفعل، مشروع قرار على مستوى الاتحاد الأوروبي، بحظر إصدار تأشيرات شنغن للمواطنين الروس، في إطار العقوبات المفروضة ضد موسكو.

تصريح “مثير للجدل” لرئيسة وزراء إستونيا حول تأشيرة شنغن

وفي 9 أوت 2022، اعتبرت رئيسة الوزراء في إستونيا، أنّ تأشيرة شنغن التي تسمح بزيارة معظم الدول الأوروبية، هي مجرد “مزيّة”، تمنحها دول القارة لمن تشاء، ولا تمتّ بأي صلة لحقوق الإنسان.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها رئيسة الوزراء كايا كالاس على تويتر يوم الثلاثاء، تدعو فيها بصريح العبارة، إلى منع مواطني روسيا من الحصول على تأشيرة دخول فضاء شنغن.

وقالت كالاس في تغريدتها:”فليتوقف إصدار التأشيرات السياحية للروس”. قبل أن تضيف:”زيارة أوروبا هي مزيّة، وليست حقّا من حقوق الإنسان”.

وتابعت المسؤولة الأوروبية تقول:”لقد تمّ تعليق الطيران مع روسيا. وهذا يعني أن الرعايا الروس الذين يحصلون على تأشيرات شنغن سيدخلون عبر دول الجوار (فنلندا، وإستونيا، ولاتفيا) التي ستتحمّل العبء كلّه”.

وتنصّ المادة الـ13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، على “حرية التنقل لكل فرد داخل حدود الدولة التي ينتمي إليها”، كما يحقّ لكلّ فرد بموجب المادة نفسها “مغادرة أي بلد، بما في ذلك بلده، وفي العودة إلى بلده”.

بالمقابل، لا يلزم الإعلان أي دولة باستقبال جميع الرعايا الأجانب الذين يرغبون في دخول أراضيها، باستثناء طالبي اللجوء السياسي هربا من الاضطهاد في بلدانهم.

أمّا فضاء شنغن، فهو يضمّ إلى جانب إستونيا، 25 دولة. وهي:

  • (دول الاتحاد الأوروبي): إسبانيا، ألمانيا، إيطاليا، البرتغال، بلجيكا، بولندا، سلوفاكيا، التشيك، الدنمارك، سلوفينيا، السويد، فرنسا، فنلندا، لاتفيا، لوكسمبورغ، ليتوانيا، مالطا، المجر، النمسا، هولندا، اليونان.
  • (دول من خارج الاتحاد الأوروبي): إيسلندا، سويسرا، لختنشتاين، النرويج.

ويسمح لحاملي تأشيرات شنغن المشتركة، بحرية التنقّل بين جميع دول الفضاء، مهما كانت الدولة التي أصدرت لهم التأشيرة.

الرئيس الألماني يحذّر من انقسام أوروبا بسبب الأزمة الأوكرانية

وفي 25 جويلية 2022، حذّر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير يوم الأحد، من “انقسام” الدول الأوروبية بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال شتاينماير في خطاب ألقاه بمدينة بادربورن غربي البلاد:”الحرب التي يشنّها بوتين على أوكرانيا، هي أيضا حرب ضد وحدة أوروبا”.

وتابع يقول: “علينا ألا ننقسم، علينا ألا نجعل العمل الكبير الذي بدأناه بطريقة واعدة جدا من أجل أوروبا موحّدة يتعرض للتدمير”.

مضيفا:”هذه الحرب لا تعني أراضي أوكرانيا فحسب، إنها تمسّ الأساس المشترك لقيمنا ونظامنا السلمي”.

أوكرانيا تستدعي سفير كندا للاحتجاج

وفي 12 جويلية 2022، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن استدعاء سفير كندا للاحتجاج على قرار بلاده تسليم ألمانيا توربينا أساسيا لتشغيل خط أنابيب الغاز الروسي “نورد ستريم 1″، رغم العقوبات المفروضة على موسكو.

وقال زيلينسكي في مقطع فيديو:”اضطرت وزارة الخارجية (الأوكرانية) لاستدعاء سفير كندا، بسبب منحها استثناء مرفوضا من العقوبات المفروضة.

وأضاف:”لن يُنظر إلى الاستثناء من العقوبات في موسكو، سوى على أنه علامة ضعف (من جانب كندا)”.

وتابع يقول:”لا يساورنا أي شكّ في أنّ روسيا ستحاول، ليس فقط خفض إمدادات الغاز إلى أقصى حدّ نحو أوروبا، بل قطع هذه الإمدادات بالكامل”، على حدّ تعبيره.

أوكرانيا تفرض تأشيرات الدخول على مواطني روسيا

وفي 18 جوان 2022، وافق مجلس الوزراء في أوكرانيا على فرض تأشيرات الدخول إلى التراب الأوكراني على مواطني روسيا، بناء على طلب وزارة الخارجية.

وحسب بيان للخارجية الأوكرانية، سيبدأ تطبيق نظام التأشيرة لمواطني الاتحاد الروسي اعتبارًا من 1 جويلية 2022.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن وزارته “دعت إلى إدخال نظام التأشيرة مع روسيا منذ بداية عدوانها على بلاده”.

وأضاف كوليبا:”لقد حان الوقت لاتخاذ مثل ذلك القرار”، وتابع يقول:”إنها خطوة مدروسة جيدًا ستحمي الأمن القومي لبلادنا”.

كما أشار الوزير الأوكراني إلى ما اعتبره “مدلولا رمزيا” لتزامن قرار فرض التأشيرة على الروس تزامن، مع توصية المفوضية الأوروبية بمنح أوكرانيا صفة عضو مرشّح في الاتحاد الأوروبي.

العقوبات الغربية ضدّ روسيا تطال القطط!

في 2 مارس 2022، وبعد الرياضة والإعلام والثقافة. طالت العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، ردّا على تدخّلها العسكري في أوكرانيا، القطط الروسية أيضا.

فحسب ما جاء في بيان نشرته المنظمة غير الربحية المسماة بـ”الفيدرالية العالمية للقطط”، على موقعها الإلكتروني وصفحاتها الاجتماعية. لن يُسمح لمنتسبي المنظمة، بداية من 01 مارس، باستيراد أي قطط من روسيا لتربيتها.

كما سيتمّ منع مشاركة أي قطط يُربّيها أشخاص يقيمون في روسيا، في المعارض التي تجريها المنظّمة.

مقابل ذلك، سيخصّص مجلس إدارة المنظمة جزءً من ميزانيته “لدعم مربّي القطط الأوكرانيين،  الذين يواجهون صعوبات بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد”.

وفي وقت سابق من الأربعاء. أبدى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف،  استغرابه من وصول العقوبات الغربية ضدّ بلاده إلى الرياضيين والصحفيين والمثقّفين.

وقال لافروف في تصريح لقناة الجزيرة القطرية:”كنّا نتوقّع هذه العقوبات. ولكن لم يخطر ببالنا أنها ستصل إلى الصحفيين والرياضيين رجال الثقافة”. وأضاف:””روسيا تمتلك الكثير من الأصدقاء. ولا يمكن عزلها عن طريق هذه العقوبات”.

ومن بين العقوبات المسلّطة على روسيا في المجال الرياضي، تمّ تجريد مدينة سان بيترسبورغ من استضافة نهائي دوري أبطال أوروبا، واستبدالها بباريس.

كما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم ( فيفا ) عدم إقامة أي مقابلات كروية على الأراضي الروسية، مع نقل مباريات المنتخب والأندية الروسية إلى ملاعب محايدة وبدون جمهور.

وحظر الاتحاد الأوروبي بثّ محتويات “سبوتنيك” و”آر تي” الإعلامية الروسية على أراضي دول الاتحاد. كما قرر إلغاء جميع التراخيص والعقود الخاصة بتوزيع محتوى هاتين المؤسستين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!