-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بلماضي يتحدّث عن كأسَي إفريقيا والعالم

علي بهلولي
  • 4025
  • 0
بلماضي يتحدّث عن كأسَي إفريقيا والعالم

تحدّث الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي مساء الثلاثاء، عن استعدادات وحظوظ “محاربي الصحراء” في كأسَي إفريقيا والعالم 2022.

جاء ذلك في ظهور إعلامي لِجمال بلماضي، عبر التلفزيون العمومي الجزائري.

وقال بلماضي إن القرعة أفرزت فوجا في متناول “الخضر”، ويُمكن لِأشباله العبور إلى الدور ثمن النهائي. لكنّه شدّد على عدم الاستخفاف بِالمنافسَين غينيا الإستوائية وسيراليون.

ويُشير بلماضي هنا إلى دور المجموعات لِنهائيات كأس أمم إفريقيا، طبعة الكاميرون المُبرمجة ما بين جانفي وفيفري 2022.

وعن الالتقاء مُجدّدا مع كوت ديفوار، التي نافست المنتخب الوطني في ربع نهائي “كان” مصر 2019. قال المسؤول الفني الأوّل عن “محاربي الصحراء” إن “الفيلة” فريق قوي ويحضر إلى الاستحققات القارية من أجل التتويج بِالكأس. وعليه ينبغي دراسته جيّدا، ورسم الخطّة التكتيكية المناسبة لِتحييد خطورته.

وعمّا إذا كان يتوقّع هذا الفوج أو “أسهل” منه، قال بلماضي إن البطولة الإفريقية تحضرها المنتخبات الكبيرة، ويجب مقارعة العمالقة حتى يكون للفوز والتتويج بِالكأس طعم “لذيذ”.

وفي سؤال إن كان تلاميذه مازالوا يحتفظون بِالوهج ذاته لـ “كان” 2019، قال الناخب الوطني إنه لا يُريد تكرار سيناريو تدهور المستوى الفني والنتائج الذي عرفه “الخضر” بعد مونديال البرازيل 2014، أو ألمانيا بعد الاستحقاق ذاته، أو فرنسا بعد كأس العالم 2018. وأضاف أنه أولى الجانب النفسي عناية فائقة لِتجاوز هذا المطبّ، والذهاب بعيدا في محفل الكاميرون، دون أن يغفل عنصر التحضير المنهجي والجادّ.

وعن المواجهتَين المقبلتَين أمام جيبوتي وبوركينا فاسو، بِرسم تصفيات كأس العالم. قال بلماضي إنه يهتم بِهاتَين المقابلتَين أكثر من كأس أمم إفريقيا. لِأن موعدهما اقترب، ولا يُريد أن يُسجّل تلاميذه بداية متعثّرة ترهن الحظوظ مُبكّرا.

وأضاف الناخب الوطني أنه طلب من لاعبيه عدم الاستهانة بِمنتخب جيبوتي، البعيد عن الأضواء القارية والدولية. فيما وصف منتخب بوركينا فاسو بِالفرقة القوية، التي ينبغي أن تُحمل على محمل الجدّ.

وأردف بلماضي يقول إنه يُتابع لاعبيه عن قرب، ويتواصل معهم، ويأمل أن يحضروا إلى الجزائر لِخوض مواجهتَي جيبوتي وبوركينا فاسو في سبتمبر المقبل، دون إصابات تُذكر، وفي كامل لياقتهم البدنية. وأشار بِالمناسبة إلى إصابتَي رامي بن سبعيني وهاريس بلقبلة.

واختتم جمال بلماضي تصريحاته، قائلا إن عمله في منصب ناخب وطني أجبره على الخوض في شؤون الكرة، بِالنظر إلى الظرف العصيب التي مرّت به الجزائر هذه الأيّام (كورونا، الحرائق…). لكنه التزم بِأن يُقدّم لاعبوه أفضل العروض الفنية وتسجيل أحسن النتائج لِإسعاد الجمهور العريض. داعيا الله جلّ جلاله أن يحفظ الجزائر من كل مكروه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!