-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الحصيلة ارتفعت إلى 57 وفاة والحكومة تقيّم المواجهة في 17 قطاعا حساسا

تجنيد المساجد لإنجاح عملية التلقيح ضد الفيروس

الشروق أونلاين
  • 1561
  • 2
تجنيد المساجد لإنجاح عملية التلقيح ضد الفيروس

قفزت حصيلة الوفيات بسبب أنفلونزا الخنازير في الجزائر إلى 57 وفاة بعد تسجيل ثلاث وفيات جديدة خلال اليومين الأخيرين، ما اضطر الحكومة الشروع في عملية تحقيق حول عمل اللجنة الوطنية لمواجهة وباء أنفلونزا الخنازير بتقييم مدى تطبيق توصيات خبراء خلية الأزمة على مستوى 17 قطاعا حساسا.

  • وأكد، أمس، البروفيسور إسماعيل مصباح مدير الوقاية بوزارة الصحة، وفاة امرأة حامل في أسبوعها 24 من الحمل ولا يتجاوز سنها 22 سنة تقطن بولاية معسكر بعد نقلها لمستشفى معسكر إثر تعرضها لأزمة تنفسية حادة بسبب فيروس “أيتش1أن1” خلال ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء إلا أن نقص مناعتها وضعف قدرتها التنفسية عقدا من حالتها الصحية لتفارق الحياة قبل فجر نهار أمس، فضلا عن تسجيل حالتي وفاة خلال يوم الاثنين الماضي لترتفع الحصيلة الإجمالية لحالات الوفاة بسبب أنفلونزا الخنازير في الجزائر إلى 57 حالة وفاة.
  • كما أشار سليم بلقسام المستشار الإعلامي لوزير الصحة في ندوة صحفية نشطها أمس بمعية البروفيسور مصباح والدكتور قنار بمقر الوزارة، إلى أن الحكومة ستشرع رسميا ابتداء من الأسبوع المقبل في تقييم مدى تطبيق توصيات خبراء خلية الأزمة وأعضاء اللجنة الوطنية لمواجهة الوباء على مستوى 17 قطاعا حساسا في مقدمتهم قطاعات الصحة والتربية الوطنية والأمن والنقل والشؤون الدينية والتعليم العالي والرياضة باعتبارها القطاعات الأكثر اشتمالا على التجمعات كالمدارس والجامعات والمساجد والملاعب ووسائل النقل العمومي.    
  • كما استنجدت وزارة الصحة بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف لاستنفار أئمة المساجد وتخصيص خطب الجمعة في الأسابيع القادمة لتحسيس المواطنين بخطورة وباء أنفلونزا الخنازير وضرورة تلقيح المواطنين خاصة الفئات الهشة ضد فيروس “أيتش1أن1” خاصة وأن الاتصال المسجدي يمثل أحد أهم قنوات التحسيس والاتصال في المجتمع الجزائري ما يساهم في إعادة بعث عملية التلقيح التي شهدت تعثرا واضحا بعد عزوف موظفي قطاع الصحة على التلقيح في ظل تخوفات من احتمال الإصابة بأعراض جانبية للقاح أشد خطورة من الفيروس في حد ذاته، كما أبرقت وزارة الصحة تعليمة لمختلف مديري المؤسسات الإستشفائية لتلقيح مرافقي النساء الحوامل ضد فيروس أيتش1أن1 لتفادي تعفن قنينات اللقاح بعد فتحها، حيث يمكن تلقيح 10 أشخاص بقنينة واحدة مع مدة استعمال لا تتجاوز 12 ساعة بعد فتحها، إلا أن عزوف النساء الحوامل عن التلقيح أدى إلى تلقيح امرأة أو امرأتين فقط في اليوم على مستوى المؤسسة الإستشفائية الواحدة ما يكبد السلطات خسائر جمة نتيجة تعفن القنينات دون استعمالها.  
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • kouka

    kolou chya mousajl 3nda allah

  • salim

    ههههههههههههههه ياو فاقوا يا سي بركات اللقاح هذا لقح به روحك .انت مكانك في السجن لو كان لنا دولة باتم معني الكلمة لكن الله غالب