-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
القضاء يؤكد ما انفردت به "الشروق" قبل شهرين

تحقيق حول “تهريب” 1000 سيارة لطحكوت من ميناء مستغانم!

نوارة باشوش
  • 2210
  • 0
تحقيق حول “تهريب” 1000 سيارة لطحكوت من ميناء مستغانم!

أكدت نيابة الجمهورية لدى محكمة مستغانم، الخميس، ما انفردت به “الشروق” منذ قرابة شهرين بخصوص التحقيقات الأمنية التي تم فتحها في فضيحة إخراج أزيد من 1.064 سيارة هونداي لمالكها محيي الدين طحكوت من ميناء مستغانم، بتاريخ 28 سبتمبر 2021، أي بعد صدور الأحكام النهائية في حق طحكوت المدان بـ14 سنة حبسا نافذا مع مصادرة جميع ممتلكاته.

وقالت النيابة محكمة سيدي أمحمد في بيان لها: “تم الخميس فتح تحقيق قضائي حول قضية إخراج وتحويل 311 حاوية تحتوي على 1.064 سيارة مجزأة، عبر ميناء مستغانم التجاري”.

مدير الميناء ومسؤول “سيربور” والمتصرف القضائي للمجمع متهمون

وبحسب البيان، فإن تحريك القضية جاء “إثر معلومات وردت إلى نيابة الجمهورية لدى محكمة مستغانم، مفادها إخراج وتحويل 311 حاوية تحتوي على 1.064 سيارة مجزأة من علامة “هيونداي”، ملك لمؤسسة طحكوت سابقا تم استيرادها سنة 2019 عبر ميناء مستغانم التجاري بطريقة مخالفة للقانون.”

كما أمرت نيابة الجمهورية لدى هذه الجهة القضائية على الفور مصالح الضبطية القضائية المختصة بفتح تحقيق ابتدائي، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لاسترجاع هذه الحاويات يضيف البيان ذاته.

كما أسفرت التحقيقات الابتدائية يوضح ـ البيان ـ “عن حجز واسترجاع 311 حاوية ضبطت خارج الاختصاص، كما توصلت إلى ثبوت مسؤولية كل من المدير العام لمؤسسة ميناء مستغانم التجاري والرئيس المدير العام لمجمع الموانئ SERPORT. والمتصرف القضائي السابق لمجمع طحكوت ومن معهم”.

وعليه، تم الخميس تضيف نيابة الجمهورية فتح تحقيق قضائي في القضية ضد المعنيين وكل من يكشف عنه التحقيق. وفي 22 مارس 2022، فجرت “الشروق” حيثيات وتفاصيل ملف الحال، حيث قام المقربون من رجل الأعمال محيي الدين طحكوت بالتواطؤ مع المتصرف الإداري، الذي تم إيداعه من طرف قاضي التحقيق لمحكمة رويبة مؤخرا، بإخراج 1272 مركبة من ماركة “Hyundai” من ميناء مستغانم يوم 28 سبتمبر 2021، أي بعد صدور الأحكام النهائية في حق محيي الدين طحكوت المدان بـ14 سنة حبسا نافذا مع مصادرة جميع ممتلكاته.

وبحسب التفاصيل التي تطرقت إليها “الشروق” فإن 1272 مركبة كانت محملة على متن 311 حاوية من 40 قدما، كل حاوية تضم 4 مركبات، تم جلبها من كوريا على متن باخرة”JSP SKIMER”، بتاريخ 31 جويلية 2018، إلا أن مدير الاستغلال والتجارة بمؤسسة ميناء مستغانم سابقا جمد عملية استخراج هذه المركبات، بسبب عدم تقديم طحكوت أي ضمانات لتسديد المستحقات المينائية المتمثلة في تكاليف التخزين والحراسة وتأجير معدات الرفع بقيمة مالية تقدر بـ130.950.740.05 دينار جزائري.

المسؤول الأول عن مصنع تركيب السيارات بتيارت لمالكها محيي الدين طحكوت، تحايل بالتواطؤ مع المتصرف الإداري المتواجد رهن الحبس المؤقت وعدد من مسؤولي مؤسسة ميناء مستغانم لاستخراج هذه المركبات من خلال الوعود بالالتزام بتسديد المستحقات المينائية على 3 أقساط، الأولى سيتم دفعها بتاريخ 31 أكتوبر2021، الثانية في 30 نوفمبر 2021 والثالثة في 31 ديسمبر 2021، إلا أن هذه الأقساط لم يتم تسديدها إلى حد الساعة، بسبب تجميد الأرصدة البنكية لطحكوت وشركاته، كما أن القانون لا يسمح بالتصرف بالأملاك المحجوزة والمصادرة من طرف القضاء.

وخلصت نتائج التحقيق إلى تنحية الرئيس المدير العام لمؤسسة ميناء مستغانم، وإخضاع إطارات أخرى بالمؤسسة ذاتها للتحقيق من طرف مصالح الأمن المختصة، في حين رجحت مصادرنا سحب جوازات السفر من المعنيين إلى غاية نهاية التحقيق في ملف الحال.

وإلى ذلك، فقد تم الجمعة، إنهاء مهام الرئيس المدير العام لمجمع تسيير موانئ الجزائر “سيربور” عاشور جلول تحفظيا، فيما تم تعيين المدير العام السابق لميناء عنابة حركاتي عبد الكريم خلفا له بالنيابة على رأس المجمع، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات القضائية التي باشرتها محكمة مستغانم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!