-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الكاف" أبلغت "الفاف" مسبقا وهيئة زطشي لم تحرك ساكنا

تعيين حكم بوركينابي لإدارة مواجهة الجزائر وبوتسوانا يثير الشكوك”!

الشروق الرياضي
  • 2609
  • 0
تعيين حكم بوركينابي لإدارة مواجهة الجزائر وبوتسوانا يثير الشكوك”!
ح.م

أثار تعيين الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف)، لثلاثي تحكيم من بوركينافاسو لقيادة مواجهة المنتخب الوطني أمام بوتسوانا، حفيظة بعض العارفين بشؤون التحكيم في “القارة السمراء”، على اعتبار أن أشبال المدرب جمال بلماضي سيواجهون المنتخب البوركينابي في جوان القادم ضمن الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم بقطر.

ويستضيف المنتخب الوطني نظيره البوتسواني الاثنين بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، وذلك لحساب الجولة السادسة والأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021.

وأسند “الكاف” مهمة إدارة مباراة الجزائر وبوتسوانا إلى الحكم البوركينابي “جان واتارا”، بمساعدة مواطنيه، سيدو تياما وحبيب جوديكايل عمر سانو، في وقت تم تعيين المغربي محمد القزاز مراقبا للمباراة، وهذا الأمر غير مقبول تماما لاسيما أن المنتخب الوطني سيكون على موعد شهر جوان القادم مع مواجهة منتخب بوركينافاسو بالعاصمة واغادوغو.

ودخل الحكم جون واثارا، الذي يشتغل كموظف في وزارة النشاط الاجتماعي في بوركينافاسو، لسلك التحكيم عام 2006 بفضل شقيقه علي وسيدو، وحصل على الشارة الدولية عام 2015.

وشارك واثارا البالغ من العمر 35 عاما، في بطولة كأس أمم إفريقيا لأقل من 20 عاما التي أقيمت مؤخرا بموريتانيا، كما أدار العديد من المباريات ا الخاصة بالمنتخبات والأندية منها مباراة حوريا الغيني أمام شبيبة القبائل في الدور المؤهل لدور المجموعات من النسخة الماضية لرابطة أبطال إفريقيا.

ورغم أن قوانين “الكاف” والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفاف)، تشير إلى أن الإنذارات والبطاقات الحمراء لا تتبع اللاعبين من تصفيات كأس إفريقيا إلى تصفيات كأس العالم، إلا أن “الكاف” بإمكانها مراسلة “الفيفا” في حال وجود أي تجاوز خطير دونه الحكم في ورقة اللقاء، وهذا ما يثير مخاوف وتساؤلات العديد من “فقهاء” التحكيم في “القارة السمراء” الذي يبقى أحد النقاط السوداء في كرة القدم الإفريقية.

وبات المنتخب الوطني مستهدفا في الآونة الأخيرة، حيث وبعد مهزلة مباراة زامبيا الأخيرة بالعاصمة لوزاكا، والتحكيم السيئ والمفضوح للحكم القادم من جزر القمر، ها هي “الكاف” تعين حكما من بوركينا فاسو وتضعه محل شبهة في خطأ تقديري فادح حسب بعض العارفين.

ويبدو أن بعض الأطراف الفاعلة في “الكاف” لم تتقبل لحد الآن، تتويج “الخضر” بكأس إفريقيا 2019، وتألقه في كل اللقاءات التي لعبها، فضلا عن تأهله إلى “كان 2022” بالكاميرون قبل جولتين من نهاية التصفيات، حيث تعمل كل ما في وسعها في “الكواليس” لإسقاط كتيبة “المحاربين” وإقصائه من الترشح للمواعيد الرياضية المقبلة لاسيما كأس العالم بقطر، مستغلين عدم تواجد أي شخصية رياضية في الهيئة الإفريقية لمواصلة مؤامرتهم الدنيئة التي ينسج خيوطها فاعلون في لجنة التحكيم لـ”الفاف” التي تعين حكام تحت الطلب محاولين وضع حد لمنتخب تألق بسرعة البرق وأصبح سيد إفريقيا.

وقال أحد الاختصاصيين في سلك التحكيم رفض الكشف عن هويته في تصريح لـ”الشروق”: “أعرف جيدا كيف يسير التحكيم في إفريقيا، أنا متأكد أن “الكاف” تعمل كل ما في وسعها من أجل إيقاف الزحف الجزائري”، مضيفا: “على الفاف التحرك بسرعة ومراسلة الكاف وخاصة لجنة التحكيم، نحن أحسن منتخب في إفريقيا، ولا بد أن يحكما أحسن الحكام في القارة وهم المرشحون لإدارة مونديال 2022″، كما أشار محدثنا أن “الخضر” سيواجهون مشاكل عديدة ما لم يتحرك مسؤولونا وخاصة في اللقاء الفاصل المؤهل لـ”المونديال”، دون أن ننسى مباراة بوركينافاسو ذهابا وإيابا، والجميع حسبه يتذكر المهزلة التحكيمية التي حدثت ضد بوركينا فاسو سنة 2013، حين تمكن الحكم يومها بتحكيمه الفاضح أن يساعد المحليين على الفوز في الدقائق الأخيرة.

وحسب محدثنا، فإن التحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف)، تتحمل جزءا من المسؤولية في كل ما يحدث، كون “الكاف” أبلغتها مسبقا بتعيين الحكم البوركينابي وكان عليها التفطن والتحرك لتغيير الحكم قبل فوات الأوان.
ن.ب

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!