إدارة الموقع
200 جزائري فقدوا حياتهم والحماية المدنية تؤكد تضاعف عدد الضحايا

حصيلة كارثية لوفيات الاختناق بالغاز سنة 2020

كريمة خلاص
  • 832
  • 0
حصيلة كارثية لوفيات الاختناق بالغاز سنة 2020
أرشيف

لا تزال حوادث اختناقات غاز أحادي أكسيد الكربون تقتل الجزائريين سنويا، بسبب إهمال إجراءات وقائية بسيطة كان بإمكانها أن تنقذ حياة مئات المتوفين عبر كافة أنحاء الوطن ومن كل الأعمار، برغم الحملات التوعوية التي جند لها مختلف الفاعلين في قطاعات مختلفة، على غرار الحماية المدنية وسونلغاز ووزارة التجارة وجمعية المرصّصين وحماية المستهلك والشؤون الدينية…

وأفاد نايت براهم، الملازم الأول في المديرية العامة للحماية المدنية، في تصريح لـ”الشروق”، بأن 201 جزائري توفوا اختناقا بالغاز، منذ بداية جانفي 2020 إلى غاية 13 ديسمبر 2020، فيما سجلت المصالح ذاتها إسعاف 687 شخص اختنقوا بغاز أحادي أكسيد الكربون، وذلك من أصل 4350 تدخل للمصالح ذاتها عبر كامل التراب الوطني.

وبالعودة إلى الحصيلة السابقة للسنوات الفارطة، لاسيما 2018 و2019، حين بلغ عدد الضحايا حوالي 100، فإننا نقف على حقيقة مرة وقاسية تشير إلى تضاعف الضحايا، بانتقالهم من 100 إلى 200 شخص.

وأوضح الملازم الأول نايت براهم أنّ انعدام التهوية يظل السبب الرئيسي لهذه الوفيات الممكن تفاديها لو أن الإجراءات الوقائية تم احترامها بشكل فعلي.

ودعا ممثل الحماية المدنية إلى توفير التهوية في كافة البيوت واليقظة والحذر مع مراقبة وصيانة الأجهزة بشكل دوري، واعتبر نايت براهم أن جهاز الكشف عن الغاز الذي يمكن من الإنذار بوجود تسرب في المنازل هو إضافة حقيقية لتجنب الأحداث المأساوية التي تشهدها البلاد سنويا، التي قضت في سنوات سابقة على دفاتر عائلية بأكملها، خاصة وأن غاز أحادي أكسيد الكربون يعتبر غازا ساما بالنسبة لجميع الفئات، ولا يمكن مقاومته من الرضيع إلى العجوز.

ومن بين أكثر الأعراض الخطيرة التي يؤكد المتحدث أنها قد تكون مؤشرا على وجود التسمم بالغاز هي الدوار والغثيان والرغبة في القيء بالإضافة إلى التعب والفشل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!