-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فضيحة نقل 72 مسافرا فقط من فرنسا

حقائق جديدة حول مخطط  لدفع شركة النقل البحري نحو الإفلاس

نوارة باشوش
  • 83597
  • 0
حقائق جديدة حول مخطط  لدفع شركة النقل البحري نحو الإفلاس

كشفت التحقيقات المتواصلة التي شرع فيها القطب الجزائي الاقتصادي والمالي، بخصوص المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، عن حقائق خطيرة في مخطط لتحطيم ممنهج للشركة.

وحسب بيان لمجلس قضاء الجزائر العاصمة، تبين أنه في نفس اليوم الذي انطلقت فيه باخرة برج باجي مختار 3 من مارسيليا إلى الجزائر، حيث كان على متنها 72 مسافر و25 سيارة فقط، انطلقت في باخرة طاسيلي 2 من مرسيليا نحو الجزائر أيضا شبه فارغة وعلى متنها 39 مسافرا فقط و21 مركبة، مع العلم أنها قامت برحلة من الجزائر نحو مرسيليا فارغة تماما.

وكشفت التحقيقات أن هذه العملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، خاصة وأن اللجوء إلى تسخير باخرة فارغة لا يكون إلا في حالة وجود حجوزات كبيرة في الخارج.

ويوم 10 جوان أمر قاضي لدى القطب الاقتصادي والمالي بسيدي أمحمد، بإيداع عدة مسؤولين بالشركة الوطنية للنقل البحري الحبس المؤقت ووضع آخرين تحت الرقابة القضائية، بعد سماعهم في القضية المتعلقة بعودة باخرة جزائرية شبه فارغة من مرسيليا قبل أيام والتي كانت تقل 72 مسافرا فقط.

ووجه وكيل الجمهورية لدى القطب الاقتصادي والمالي بسيدي محمد تهما ثقيلة لكل من (إ.ك) المدير العام للمؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين “أ. ك” رئيس قسم التسويق والشحن ورئيس محطة التوقف بالمؤسسة المدعو “ب. ك” والمدير التنجاري لذات المؤسسة “ش. أ”، ونائب المدير العم للشركة “ل. ف” ورئيس خلية تطوير أنظمة الإعلام المتعلق بالحجوزات ورئيس الإدارة العامة للشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين بفرنسا “ج. أ” ورئيس الاستغلال للشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين بفرنسا، تتعلق بالتبديد العمدي والاستعمال على النحو غير الشرعي لممتلكات وأموال عمومية واستغلال النفوذ وإساءة الوظيفة والمنصب، ومنح منافع غير مستغلة للغير وعدم التصريح بالممتلكات والإثراء غير المشروع. وهذا في قضية نقل 72، مسافرا فقط من فرنسا.

وعليه قام قاضي التحقيق بذات الجهة القضائية، بوضع المتهمين “أ.ك” و”ب. ك” و”إ .ك” رهن الحبس المؤقت وإخضاع المتهمين “ش. إ” و”ل .ف” لالتزامات الرقابة القضائية.

ومثل الخميس 4 اطارات من شركة النقل البحري للمسافرين، أمام قاضي التحقيق للطب الجزائي المتخصص لدى محكمة سيدي امحمد، لسماعهم في الوقائع المتعلقة بعودة باخرة جزائرية شبه فارغة من مرسيليا قبل أيام والتي كانت تقل 72 مسافرا فقط، و25 سيارة رغم أنها تتسع لـ 1800 مسافر.

هذه أسباب إنهاء مهام مدير شركة النقل البحري للمسافرين

وسابقا، كشفت مصادر مطلعة إن سبب إنهاء مهام مدير شركة النقل البحري للمسافرين، ومسؤول محطة العاصمة، يعود إلى فضيحة تسيير، تخص عودة باخرة جزائرية شبه فارغة من مرسيليا، في وقت رست أخرى فرنسية على متنها 1000 راكب.

وأكدت نفس المصادر لـ “الشروق” إن تنحية مسؤولي النقل البحري جاء بعد تسجيل فضيحة في التسيير، و الإقالة تمت بعد تسجيل عودة باخرة جزائرية من مرسيليا تقل 75 راكبًا فقط
بالتزامن مع رسو باخرة فرنسية قادمة من نفس المدينة على متنها أكثر من 1000 راكب.

والخميس ، أنهى وزير النقل عبد الله منجي، مهام الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، كمال إيسعد بأمر من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية إن نهاء المهام طال أيضا مسؤول محطة التوقف للشركة نفسها بالجزائر العاصمة، كمال إيداليا، وذلك بسبب سلوكهما المسيء لصورة الجزائر، والمضر بمصالح المواطنين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!