-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
جزائريات يكشفن عن العطايا

“حق الملح” هذه السنة.. دولارات وسيارات وأطقم ذهبية!

سمية سعادة
  • 4825
  • 9
“حق الملح” هذه السنة.. دولارات وسيارات وأطقم ذهبية!

تحولت عادة”حق الملح”التي توارثها الجزائريون عن أجدادهم إلى مناسبة للتباهي والتفاخر هذه الأيام الأخيرة من رمضان.

وكشفت مجموعة من الجزائريات اللواتي استبقن عيد الفطر لتقديم “حق الملح” عن الهدايا التي تلقينها من الزوج وحتى الخطيب والأب والأم اعترافا بالمجهودات التي بذلنها طيلة رمضان لإسعاد أفراد الأسرة بأشهى الأطباق.

وخلافا لما هو متعارف عليه في هذه العادة، لم تكن الهدية عبارة عن خاتم فضي أو ذهبي أو مبلغ متواضع يضعه الرجل في الفنجان بعد أن يرتشف قهوته بعد عودته من صلاة العيد، بل كانت عبارة عن هدايا كثيرة لم تحتويها كاميرا الهاتف الذي صُورت به قبل أن تنشر على مجموعة فيسبوكية تضم مئات الآلاف من المشتركين.

عطور فرنسية، أطقم ذهبية، هواتف ذكية، سيارات فاخرة، بالإضافة إلى عملتي الدولار والأورو، وأكوام من الأوراق النقدية الجزائرية، منها أوراق جديدة من فئة 2000 دج التي لم يلمسها الجزائريون بعد ولم يشموا رائحتها!

وقد علقت إحدى السيدات على الأمر بأن مركز البريد نفسه لا يمتلك كل هذه السيولة!

ويبدو أن هذه “الخرجة” الجديدة، ألهبت حماس المشتركات في المجموعة، فقمن بإخراج كل مدخرات الأسرة من الخزانة والتقطن لها الصور ما جعل الأمر يخرج عن نطاق “حق الملح” ويتحول إلى فرصة للتفاخر الممقوت الذي يزدريه العقل ويعافه الوجدان!

وأثارت الصور المرفقة بالتعليقات المستفزة”حق الملح من زوجي، من خطيبي، من أبي” استياء المشتركين الذين أطلقوا تعليقات ساخرة وغاضبة في بعض الأحيان، حيث قالت أم سيرين:

“هذه مبالغة لا غير، من سابع المستحيلات أن تكون هذه الهدايا هي “حق الملح”، مضيفة: ” يمكنني أن أصور نقود زوجي وعلبة هاتفي الفارغة وأدّعي أنها هدية” حق الملح” لقد أتعبتمونا بنفاقكم وتطلعكم إلى فوق”.

وعلّقت رزان بقولها:”حق الملح هو كلمة طيبة وهذا يكفي، بدل أن تعتبر المرأة نفسها خادمة تنتظر أجرتها من زوجها”، مضيفة ” هناك أشخاص عجزوا عن توفير لقمة العيش وأنتم تتفاخرون بالأموال الطائلة”.

“أدركت الآن أن الشعب الجزائري ثري ويخفي أمواله تحت البلاط “الكارلاج” ولا وجود للفقير بينهم”هكذا علقت منال، التي أكدّت أن بائعي الدقيق والزيت والخضر من حقهم أن يرفعوا الأسعار مادمنا نتمتع بهذا المستوى الكبير من الرفاهية.

ويبدو أن أم منصف أرادت أن تكشفت “اللعبة” فراحت تخاطب صاحبات الصور بقولها ” أعيدي ملابسك المستعملة إلى الخزانة، وارفعي مناديل الاورو واحتفظي بها في مكانها”.

وقال محمد مستنكرا هذا الأسلوب الجديد في التباهي” منذ أن دخل فيسبوك حياتنا نُزعت البركة من بيوتنا وأفشيت أسرارنا”.

“حق الملح” عادة جميلة أدرك أجدادنا الأوائل سر مغزاها ومقصدها، فمسحوا بها على الأجساد المتعبة والأفئدة المنهكة.

وظلت هذه العادة الطيبة تؤدي دورها في العائلات التي مازلت تعمل بها إلى أن اقتحمها شباب طائش حولها عن مسارها الصحيح وأفرعها من محتواها ومنحها بعدا ماديا لا غير.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • فاكهة الجبل

    حق الشوفة خاتم صغير وفي الفاتحة خاتمين وفي العقد جهاز العروس وطقم ذهب واظن هناك ذهب مغشوش

  • فاكهة الجبل

    حق الشوفة خاتم ذهب صغير شوفة بالذهب ولكن هل يكذب هؤلاء على انفسهم باتباع تقاليد عكذا

  • خليفة

    بدع ما انزل الله بها من سلطان ،ما كانت امهاتنا تنتظر من يعطيها التعويض على خدماتها في رمضان ،بل كانت تحتسب تلك الخدمات عند الله و تعتبر ذلك واجب اسري لابد منه ،و لكن عندما ظهرت اشباه النساء اللاءي يردن حب الظهور و يتفاخرن ببعص الاشياء المادية التي يمتلكنها و يصورنها على مواقع التواصل الاجتماعي على انها حق الملح ،و بهذه التصرفات الصبيانية قد يخلقن نوع من الفتنة للاسر التي لا تملك حتى قوت يومها ،نسال الله ان يردنا اليه ردا جميلا و ان لا يواخذنا بما فعل السفهاء منا.

  • ازمة

    لا تعتريفون بأن ازمة ... يعني تقول يحضر يحضر ياخي حالة تبذير فاحش هههه

  • farid

    ناس تافهة قالك حق الملح كانت أمهاتنا كل شيء تصنعه في المنزل ولم ينتظروا يوما هدية بل كانو يقومون بذلك عن طيب خاطر أما اليوم كل شيء واجد طيب و كول وكل شيء بمقابل ويقولك حق الملح

  • جلال

    لم اسمع بحق الملح هذا في حياتي ولا في أية جهة من الوطن يعمل به فهى عادة بغيضة يمجها الإسلام والتدين غير المغشوش وليست متوارثة عن الأجداد في كل الجزائر كما يقول المقال ويبدو أنها عادة ليست للتباهي والإفتخار فقط ولكن للسخرية من الفقراء والمساكين وهى منهى عنها شرعا ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ الحجرات الآية (11) ) وأنبه دائما في تعليقاتي الى وجوب الإبتعاد والإحتراز عن كثير من العادات السيئة والأقوال والمقولات الموجودة في تراثنا وتعتبر من الإسلام وهو منها بريئ

  • قل الحق

    ربما كانت قبلة على جبين ام الابناء او ضمة مملؤة بمشاعر العرفان و الاحترام لربة البيت التي قامت بواجبها تجاه اسرتها اغلى من كل "التشباشق" التي في الصورة، علقت مرارا اننا ابتعدنا كثيرا عن انسانيتنا و ابتلعتنا الماديات و تدحرجنا الى الحظيظ، عندما نطالب بالمقابل المادي لكل شيء و في اطار الاسرة الواحدة فهذا يعني ان العلاقة اصبحت تجارة و هذا من شيم الجواري و ليس الحرات، عاداتنا كانت رمزية دون تكليف و لا تبزنيس بالعلاقات الانسانية.

  • كمال

    الزوخ و التباهي من علامات الجهل و التخلف،وحقا راينا في عهد بوتفليقة الجاهل و المتخلف اصبح من الاغنياء،ولكن لن يدوم الحال بكل الاحوال

  • محمد

    مجتمع مبني على التفاخر و الكذب و الزوخ