إدارة الموقع
بعد صدور القرار في الجريدة الرسمية

حل المجلس الشعبي الوطني: هل ستكون الإنتخابات في جوان أم سبتمبر؟

الشروق أونلاين
  • 6887
  • 8
حل المجلس الشعبي الوطني: هل ستكون الإنتخابات في جوان أم سبتمبر؟
الأرشيف

دخل قرار حل المجلس الشعبي الوطني حيز التنفيذ الإثنين 1 مارس، ليفسح المجال لبداية التحضير لتنظيم انتخابات تشريعية مسبقة، ستكون وفق أحكام الدستور في آجال تتراوح بين 3 و6 أشهر.

وتضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية أنه “بناء على الدستور، لاسيما المادتان 91-7 و151 منه، وبعد استشارة رئيس مجلس الأمة، ورئيس المجلس الشعبي الوطني, ورئيس المجلس الدستوري والوزير الأول، يحل المجلس الشعبي الوطني ابتداء من يوم 17 رجب عام 1442 الموافق لأول مارس سنة 2021، وينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية”.

ووفق المادة 151 من الدستور “يمكن لرئيس الجمهورية أن يقرر حل المجلس الشّعبي الوطني، أو إجراء انتخابات تشريعية قبل أوانها، بعد استشارة رئيس مجلس الأمّة، ورئيس المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، ورئيس المحكمة الدستورية، والوزير الأول أو رئيس الحكومة حسب الحالة”.

وأوضحت أنه “تجرى هذه الانتخابات، في كلتا الحالتين، في أجل أقصاه ثلاثة أشهر، وإذا تعذر تنظيمها في هذا الأجل لأي سبب كان، يمكن تمديد هذا الأجل لمدة أقصاها ثلاثة أشهر بعد أخذ رأي المحكمة الدستورية”.

وبالإحتكام لهذه المادة الدستورية، فإن تنظيم الانتخابات التشريعية سيكون في أجل أقصاه شهر جوان القادم في حال اعتماد الخيار الأول، من قبل رئيس الجمهورية، أو في شهر سبتمبر في حال الذهاب نحو تمديد الآجال.

المجلس الشعبي الوطني

نواب انتظروا صدور مرسوم الحل إلى آخر لحظة

وحتى يوم الأحد 28 فيفري ذكر نواب بالمجلس الشعبي الوطني، إنهم يواصلون آداء مهامهم في انتظار صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بحل المجلس في الجريدة الرسمية ودخوله حيز التنفيذ.

وكتب رئيس المجموعة البرلمانية لجبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، منشورا على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”: “بعد الإعلان عن حل المجلس الشعبي الوطني سياسيا منذ 10 أيام وتلاه إمضاء المرسوم الرئاسي منذ 8 أيام ، فإن هذا الأخير لم يصدر في الجريدة الرسمية إلى لحظة كتابة هذه السطور”.

وأضاف: “ومن ثم فنحن في مكتبنا نقوم بعملنا خاصة منه ما تعلق بانشغالات المواطنين ومتابعتها مع الجهات المعنية حتى صدور القرار القانوني ونشره”.

ونشر لخضر بن خلاف صورة له بمكتبه بالمجلس، أخذت اليوم 28 فيفري.

وفي 18 فيفري الماضي أعلن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، عن حل البرلمان والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة دون أن يحدد تاريخاً لها.

وقال الرئيس تبون في خطاب بثه التلفزيون الجزائري: “قررت حل المجلس الشعبي الوطني الحالي، والمرور مباشرة لانتخابات خالية من المال الفاسد ومفتوحة للشباب”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • TAFOUGT

    سوف ينتج البرلمان القادم تماما ما أنجزته البرلمانات السابقة منذ 60 سنة .

  • AVANCER LALOUR

    من ينتج ومن يفيد المواطن : الطبيب الذي يتقاضى حوالي 6.5 مليون سنتم ( في بداية مشواره ) أو النائب الذي يتقاضى 40 مليون سنتم أي أجرة حوالي 6 أطباء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • amremmu

    كانت الانتخابات في جوان أو في سبتمبر أو في 2022 أو بقي قصر زيغوت يوسف خاوي عن عروشه ... فالأمر سيان . فماذا تستفيد البلاد من برلمان متصحر لم يحدث أن سجل هدفا منذ أن عرفناه . وفي المقابل تبلغ أجورهم مجتمعة حوالي 20 مليار سنتم شهريا أي 240 مليار سنتم سنويا وهي كافية لانجاز عشرات المشاريع ذات المنفعة العمومية في مجالات عدة .

  • خليفة

    يبدو انه لا جدوى ترجى من هذا البرلمان ، و عليه يجب الغاوه نهاءيا و الاكتفاء بمجلس الامة ، لترشيد نفقات الدولة ،لان هولاء البرلمانيين يكلفون الخزينة اموالا طاءلة ،تخص رواتبهم و تكاليف مصارفهم اليومية و منح تقاعدهم ، و لذا يجب الاكتفاء بالمجالس المحلية و مجلس الامة.

  • اسمعوا وعوا

    نسحبوها
    يضم المجلس الشعبي الوطني 462 مقعدا
    462* 30 مليون = 13 860 مليون
    13860* 12 شهر ( سنه ) = 166 320 مليون
    166320 * 5 ( عهده ) = 831 600 مليون
    الدولار مقابل الدينار 1 $= 132.54 دج
    831600 / 132.54 = 6275 $
    يعني 6 وربع مليار دولار $؟ باش يشيت نخسرو عليه هذا قاع .

    الحسبه نتاع المجالس البلدية والولائيه منحكيلكش
    من غير واش يتكلو و مازوت وليسانس وقطع غيار ....... الخ
    و منتهمو حتى واحد بلي سارق الكل نزيه .
    رانا في حسبت 20 مليار $
    ماشي نعيشو بلا بيترول ؟

  • Algerien

    جوان ولا سبتمبر المهم منزيدوش نشوفوهم وجوه الميزيرية

  • مجيد/ باتنة

    في اعتقادي يجب الغاء المجلس الشعبي الوطني لانه يكلف أموالا طائلة للدولة بلا فائدة (أجور مرتفعة÷،إمتيازات خرافية،حياة الرفاهية،تقاعد رغيد بعد05 سنوات) والمواطنين يعيشون الفقر المدقع واقترح تعيين مواطنين عن طريق القرعة لتمثيل ولايتهم

  • يوغرطة

    يجب الغاء البرلمان تماما من النظام لرئاسي الجزائري والي الابد فلا فائدة ةمنه الا تمرير القوانين ورفع الايدي لا غير اضافة الي تبذير اموال الخزينة تبذير اموال الشعب -الشعب في اشد الحاجة اليها -
    برلمان غير مؤهل للمصادقة علي القوانين لانه يضم نوابا جهلة وجاهلات
    علي الدولة الجزائرية الابقاء علي مجلس الامة فقط بشرط ان يضم بين اعضائه حكماء ومثقفي هذه الامة وامنائها المخلصين الاوفياء الوطنيين حقا