الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 16 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

عبد المجيد شيخي

أكد عبد المجيد شيخي مستشار رئيس الجمهورية لملف الذاكرة، الجمعة، إن العراقيل التي وضعها الجانب الفرنسي أمام استرجاع الأرشيف الجزائري لها عدة أسباب أهمها الخوف من انكشاف الجرائم التي ستشوه صورة فرنسا، ومنها قضية تحويل عظام جزائريين إلى مرسيليا لصناعة الصابون والسكر.
وأكد شيخي في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية “مثلت مسألة استرجاع الأرشيف المهرب إلى فرنسا موقفا ثابتا بالنسبة للجزائر منذ استقلالها، حيث بذلت في سبيل ذلك الكثير من الجهود المتواصلة لاسترداد رصيدها الأرشيفي المسلوب، غير أن هذه الجهود كانت تصطدم، و في كل مرة، بعراقيل يضعها الطرف الفرنسي”.
وحسبه فالمجتمع الفرنسي وبغض النظر عن الموقف الرسمي لبلاده، “لا يزال يحمل عقدة ماضيه الاستعماري”، مما يجعل من موضوع الأرشيف مسألة جد حساسة، لأنه “سيمكن من الكشف عن كل ما وقع خلال هذه المرحلة غير المشرفة من تاريخه، مما يدفعه إلى محاولة طمسه بكافة الطرق”.
ويقول شيخي أن الجزائر كانت بالنسبة إلى المستعمر الفرنسي “حقل تجارب حقيقي للممارسات الوحشية التي طبقها فيما بعد في المستعمرات الأخرى، خاصة الإفريقية منها، و التي عانت من تجارة الرق التي تورطت فيها شخصيات مرموقة في المجتمع الفرنسي و هي كلها أساليب موثقة في الأرشيف”.
ومن شأن كل ذلك، يواصل شيخي، “تشويه سمعة فرنسا والصورة التي تحاول الترويج لها على أنها بلد حضاري قائم على الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان”، الأمر الذي “دفع بها، و الكثير من الأحيان، إلى صد أبواب الأرشيف حتى أمام الباحثين”.
وأوضح انتهج الطرف الفرنسي انتهج أساليب أخرى “ملتوية” لعرقلة حق الجزائر في استعادة أرشيفها, من خلال “نقله من مركز الأرشيف بباريس و المركز الجهوي بأكس أون بروفانس إلى أماكن مجهولة و بعثرته عبر كافة إقليمها”, مخلا بذلك بالقاعدة الدولية التي تؤكد على وحدة الأرصدة الأرشيفية.
و في سياق آخر توقف مستشار رئيس الجمهورية عند مسألة استعادة رفات المقاومين الجزائريين و الذين يبقى عددهم “غير معلوم بالتدقيق”.
وعن ذلك يقول شيخي “صحيح أن هناك تقديرات قامت بها مجموعة من الباحثين لكن العدد يظل غير دقيق, فالعملية تمت على فترات مختلفة, كما أنها طالت الكثير من الجزائريين فضلا عن كون الكثير من هذه الرفات قد أتلف”.
وحسبه “بعد ارتكاب فرنسا لمجازرها بالجزائر, حولت الكثير من عظام الجزائريين الذين تم تقتيلهم إلى مرسيليا لاستخدامها في صناعة الصابون و تصفية السكر”، علاوة على أن مصير الكثير من الرفات يظل مجهولا إلى غاية الآن و هو ما يعني-حسب شيخي- أن “العمل في هذا الصدد لا بد أن يتواصل”.

الأرشيف عبد المجيد شيخي فرنسا

مقالات ذات صلة

  • مع الشروع في صبّ فوائض الميزانية بحسابات المؤسسات

    200 مليون سنتيم لكل مدرسة للمساعدة في مواجهة كورونا

    افتكت وزارة التربية الوطنية رخصة استثنائية من الجهات المختصة، للشروع بدءا من الثلاثاء، في دفع الأرصدة المالية "المتبقية" خارج الميزانية السنوية، في حسابات المتوسطات والثانويات…

    • 1193
    • 0
  • في رسالة إلى زملائه بالمؤسسة

    مدير ديوان الحبوب المُقال يخرج عن صمته

    دعا المدير العام للديوان المهني للحبوب، عبد الرحمان بوشهدة، المُقال من منصبه بسبب استيراد 30 ألف طن من القمح المغشوش، من دولة ليتوانيا، زملاءه في…

    • 21362
    • 21
600

22 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حقائق مرة

    ليس غريبا أن تصنع فرنسا الاستعمارية المجرمة الصابون والسكر والملح والفرينة …. من عظام الجزائريين.

  • مشاشي

    فرنسا صنعت عظام أجدادنا الصابون والسكر …

  • tadaz tabraz

    .السلطات الجزائرية تقول وتكرر ومنذ عشرات السنين أن فرنسا تعرقل استعادة الأرشيف والسلطات

  • ثانينه

    كلنا يعرف ما صمعه المستعمر في الجزائر ولكن لمادا هده الخرجه الان اليس هده عمليه الالتفاف علي الحراك الدي هو استمرار لثوره الشهداء بعد 66 سنه من استرجاع الارض مازال الجزائريون يسجنون لانهم طالبوا الحريه الثوره مازالت مستمر حتي يتحقق حلم الشهداؤ

  • ملاحظ

    انها محرقة علی نطاق واسع، جراٸم التي تستحق ان تجر كجراٸم حرب وهذا ما ترفضه، فرنسا تتهم الاسلام بالارهاب وتمسح فيه كل الارهابين لها الذين نفذوها علی اراضيها بالاسلام وهي مصدر الارهاب.

  • عمير

    هل هناك في التاريخ وعبر العالم إرهاب أكلرمن إرهاب فرنسا ،

  • سيف الحجاج

    اضن اننا في اخر الزمان ولو تبقى كورونا سنة او سنتين سوف تنهار اوروبا باذن الله وسوف ندخل باريس القذرة فاتحين وناشرين لدين الله الحنيف رغما عنهم

  • خرنسا

    دولة صليبية متطرفة ارهابية مجرمة بشعة عدوة الانسانية
    ماذا تنتظرون ياجزائريين ان تقاطعوا هذه الدولة التي قتلتكم وعذبتكم وسرقت ثرواتكم على الاقل قاطعوا بضائعها وألغوا الشراكة الاقتصادية الخاسرة معها واستبدلوا لغتها الحقيرة باللغة الانجليزية وهذا اضعف الايمان

  • ما هذا

    هل كيميائيا يمكن صناعة السكر والصابون من العظام ..عليها الحوار ديالنا ناقص ديما

  • Karim

    …..و ما زلنا نهرول ورائها و نجعل اللغة الفرنسية فوق العربية في واجهات المحلات التجارية فكيف يحترموننا؟؟؟

  • من بلادي

    للمعلق 3 : حين تكتب كلمة ” hotel ” فوق لافتة لفندق ما يقرأها ويفهمها : الانجليزي والفرنسي والايطالي والمكسيكي والمجري والهولنذي والأمريكي والاسباني والبرتغالي والهندي والصيني والأسترالي والمصري والجزائري والسعودي ……….. وكل سكان العالم وعندما تكتب ” فندق ” لا يفهمها الا العربي بل بعض العرب وليس الكل .

  • من بلادي

    للمعلق 9 : تتباكى على كتابة واجهات المحلات باللغة الفرنسية بدلا من العربية ..ف حين تكتب كلمة
    ” hotel ” مثلا فوق لافتة لفندق ما يقرأها ويفهمها : الانجليزي والفرنسي والايطالي والمكسيكي والمجري والهولنذي والأمريكي والاسباني والبرتغالي والهندي والصيني والأسترالي والمصري والجزائري والسعودي ……….. وكل سكان العالم وعندما تكتب ” فندق ” لا يفهمها الا العربي بل بعض العرب وليس الكل .

  • سليمان العربي

    أين أصوات بني علمان؟
    لا أراها إلا ضد التاريخ التركي ليل نهار بعشرات التعليقات المعادية للاسلام واللغة العربية.

  • منبه

    1- العظام لا يمكن ان يصنع منها السكر
    2- لايوجد شيئ اسمه ارشيف جزائري في فرنسا ، والشيئ الذي يتحدثون عنه هو ارشيف فرنسي وكل باحث في التاريخ يدرك ذلك ، والارشيف هو ملك لفرنسا الاستعمارية ولا فائدة منه
    3- لاتوجد اسرار في الارشيف لان المؤرخين الفرنسسن لم يتركو شيئ يمكن البحث عنه من طرف اشباه المؤرخين الجزائريين (( رحم الله الشيخ ابو القاسم سعد الله))
    4- هل يمكن الوثوق في فرنسا ؟ 5- فرنسا قالت بانها لم تسلم أرشيفها ، وقالت بانها لاتعتذر ، وقالت بان هناك اسرار تضر ببعض الشخصيات ، وقالت ، وقالت ….

  • Hafid

    صنعت السكر من العظام ؟ كيف تسند مهمة كتابة تاريخ و ذاكرة حقبة أكثر من مئة سنة من الاحتلال و المقاومة إلى انسان يجهل أبجديات الكيمياء ؟
    هذا الرجل يا إما جاهل و ثقافته العامة محدودة جدا، و إما بلغ درجة متقدمة من الخرف. و في كلت الحالتين لا يمكنه تأدية المهمة المسندة إليه.

  • ديار الغربة

    يااااااااا تجار إن كنتم تحبون الجزائر حقا و تريدون الإنتقام شهدائكم و المضي قدما في كسر شوكة فرنسا
    انزعوا الواجهات من على محلاتكم و أكتبها بالعربية و الإنجليزية نكاية في فرنسا الحقيرة فوالله لو أخذت تونس و المغرب نفس القرار سوف تموت فرنسا في بضع سنين
    توكلوا على الله كأول خطوة و الباقي يأتي و أنتم أحرار لا دخل للحكومة في هذا الأمر
    والله اتقزز من سماع اللغة الحقيرة الإرهابية
    أخويا عنده محل هواتف كتب الواحهة إنجليزي عربي عمدا
    كونوا رجال و افعلوها كما فعلها محرز في الوقت الإضافي ضد نيجيريا 😀

  • ضحية تعريب

    للمعلق 9 : واجهات المحلات يجب كتابتها باللغة التي يفهمها الجميع يا بنو ادم ثم هناك بعض الأصناف وبعض أنواع المواد و المتاجر ليس لها مدلول باللغة العربية : les accessoires مثلا أو injecteur أوCompressor أو Radiator …….لا تجد لها مرادف باللغة العربية الفقيرة

  • Hocineram

    ومزال بعض الفئات يتوددون الى امهم خرنسا المجرمة الله يرحم الشهداء المجد والخلود لشهداءنا الابرار

  • حفيد شهيد حر

    ياو طز ….قالك النضام حاول إسترجاع الأرشيف منذ الإستقلال ؟ ههههههه على من تكذبون ……أرشيف فرنسا لم تسلمه و لم يطلب النضام الحاكم إستلامه لاأنه يبين أن حكام الجزائر منذ الإستقلال و معض المسوولين هم خونة و عملائ فرنسا …أي فرنسا لم تسلم حفاضا على عملائها و مصالحها …
    أما ماضيها الإجرامي فالكل يعرفه و لا يحتاج إلى أدلة لان كل الدول الغربية مجرمة

  • صالح/ الجزائر

    إذا كان أهم سبب ، الذي تخاف منه مخلفات فرنسا الاستعمارية ، هو فقط انكشاف الجرائم التي ستشوه صورتها ، ومنها قضية تحويل عظام جزائريين إلى مرسيليا لصناعة الصابون والسكر ، فلماذا لا تسلم الأرشيف السابق لغزوها للجزائر ، الذي استولت عليه وحولته إلى فرنسا ؟ .

  • Imazighen

    تصريح كاذب، لا يصنع الصابون من العظام مطلقا…

  • علي انتاع باب الواد

    عندما نتحدث عن هذا الموضوع تلب علينا العاطفة فرنسا ارتكبت ما ارتكبته من جرائم في حق الجزائريين وهذه وصمة عار في جبينها. لكن لنحاسب انفسنا منذ الاستقلال الى يومنا هذا ماذا غيرنا ماذا انجزنا وكل إنجاز قمنا يعد نكاية بفرنسا. وفي نظري أخطأنا كثيرا بعد رحيلها وخنا أرواح الشهداء الذين ماتوا من أجل أن تتقدم الجزائر ولازالت نفس الوجوه تكذب وتراوغ من أجل دستور ولد ميتا.

close
close