الأحد 21 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 19 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 11:55
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تغتر النساء بجو الجلسات الرمضانية بعد الافطار، والتي عادة ما تستمر إلى ساعات جد متأخرة، بعضهن يجدن فرصة للنوم حتى منتصف النهار واستدراك الوضع، والبعض الآخر مجبرات على الاستيقاظ باكرا وتوجيه الابناء المتمدرسين او التوجه للعمل.

تفيد دراسات بريطانية حديثة أن السهر لساعات طويلة، ولفترة عشرين يوما متتالية، مضر جدا بخلايا الدماغ، وقد يؤدي إلى تلف بعضها اذا استمر الامر، محدثا امراضا خطيرة، كالزهايمر، ورغم معرفة اخطار السهر المتكرر إلا ان الكثير من السيدات ينتظرن الشهر الفضيل لدعوة الاصدقاء والعائلة وعقد اللقاءات التي تدوم حتى الفجر، وهذا امر خاطئ وغير صحي حسب خبراء.

السهر يأثر على جمالك الخارجي

عادة ما تظهر على السيدات اللواتي يتأخرن كثيرا عن الخلود إلى النوم، أعراض تسيء إلى جمالهن، كانتفاخ العينين وجحوظهما وكذا احمرارهما، وظهور هالات سوداء أسفل العينين، مع شحوب واضح على البشرة و تساقط الشعر بشكل ملفت، ويأدي منع الجسم ومقاومته من اخذ القسط الكافي الذي يحتاجه من النوم، إلى الخفض من الكتلة العضلية بالجسم، كما يقلل من قدرة الجسم على حرق العدد الطبيعي من السعرات الحرارية التي يجب حرقها خلال اليوم ويزيد من الشهية إلى تناول كميات مضاعفة من الطعام والسكريات خاصة اثناء السهر ما يؤدي في نهاية الشهر الفضيل الى زيادة عالية في الوزن، وظهور ترهلات على الجسم، مع بروز البطن، وكل هذه مواصفات جمالية جد سيئة تشكل كابوسا حقيقيا لدى غالبية النساء.

مشاكل نفسية جراء السهر في رمضان

إن آخر ما يتبادر إلى مخيلة المرأة، أن عدم تمتعها بالقسط الكافي من النوم هو السبب الرئيسي وراء شعورها بالفراغ ومرورها بفترة اكتئاب فور انقضاء شهر رمضان، فسهر لأوقات طويلة يؤدي إلى نقص إفراز هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون المسؤول عن تقليل الاضطرابات الذهنية والنفسية مثل سيطرة الأفكار التشاؤمية أو إصابة المرأة بالقلق والتوتر الشديد، اذ أن النوم الكافي في الاوقات المخصصة له يساعد على حصول أجزاء المخ المسؤولة عن الانفعالات والمشاعر على الراحة وبالتالي تكون أكثر هدوءا.

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close