الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 13:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

غزّة عالم

أرشيف
  • ---
  • 21

غريزة أودعها الله – العليم الحكيم- في الناس جميعا، مؤمنهم وكافرهم، أبيهم وأحمرهم وأسودهم، وهي “حب الشهوات”، حيث قال سبحانه وتعالى: “زيّن للناس حب الشهوات من النساء والبنين، والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسوّمة والأنعام والحرث”. وقد صحّ عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قوله: “حبّب إلي ثلاث، الطيّب، والنساء، وجعلت قرة عيني الصلاة”، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
ولكن الفرق بين الناس في كيفية إشباع هذه الشهوات، والحصول على هذه اللذات، فمنهم من ينالها بشرف، ويسعى إليها سعيها المشروع، ومنهم من لا يهمه الطريقة التي يحصل بها على هذه الشهوات، كالتزلف والتملق والتذلل لأرباب السلطان وأصحاب المال، ولا عيب عنده إذا امتلأ الجيب، سواء كان ذلك الامتلاء من حلال أو من حرام، وهو أحرص على إرضاء السلطان والشيطان ولو أسخط الرحمن، وأغضب الديان.
كان في مدينة بخارى على أيام الإمام محمد بن اسماعيل البخاري، صاحب “الصحيح”، كان على عهده أمير يسمى خالد بن أحمد الذّهلي.
ذات يوم بعث هذا الوالي إلى الإمام يطلب منه الحضور إلى مجلسه حاملا معه كتاب “الجامع” و”التاريخ” أو كتابا صحيح البخاري وتاريخ البخاري.. ليقرأهما عليه.
تحركت في الإمام البخاري عزّة المؤمن وعزّة العالم، فقال لمبعوث الأمير ليبلغ لأميره: أنا لا أذل العلم ولا أحمله إلى أبواب الناس، فإن كان للأمير حاجة إليّ، فليحضر في مسجدي أو في داري، فإن لم يعجبه هذا مني، فهو سلطان فليمنعني من مجلس العلم، ليكون لي عذر عند الله يوم القيامة، فإني لا أكتم العلم، لقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: “من سئل عن علم فكتمه ألجم بلجام من النار”.
فقيل للإمام إن الأمير يريدك أن تعقد مجلسا لأولاده لا يحضره غيرهم، فرفض ذلك قائلا: “لا يسعني أن أخص بالسماع قوما دون قوم”.
وبما أن الدنيا لا تخلو من أراذل ولو كانوا ذوي علم، فقد أوعز الأمير إلى “علماء” بلدته الذين يأتمرون بأمر السلطان، ولا يعصون له أمرا، فأطلقوا ألسنتهم في الإمام البخاري وتقوّلوا عليه، وألبوا عليه الغوغاء إرضاء لذلك الأمير، فاتخذ الأمير ذلك مبررا نلفي الإمام البخاري خارج إمارته.
وهاهو التاريخ يهمل ذلك الأمير فلا يأتي عن ذكره لا في النفوس ولا في الطروس، وهاهو التاريخ يلقي ستائر النسيان على أولئك “العلماء” الذين أكلوا التين بالدين، وباعوا ذمتهم، وأهانوا همتهم، وهاهم الإمام البخاري جعل الله اسمه على كل لسان، ونسأله – سبحانه- أن يجعل روحه للخلد. فهل يعتبر “علماء” هذا الأوان، فيحافظوا على شرف العلم، ولا يدنسوه بالتمرغ على أعقاب السلاطين وهم من أجهل الناس.

https://goo.gl/Z6fNFi

مقالات ذات صلة

  • يفرقون حتى بين الأموات!

    رغم أن الموت علينا حق، ولا فرق فيه بين غني وفقير ولا بين مشهور ومجهول، إلا أن عددا من المسؤولين عندنا أثبتوا أنهم متفوقون جدا…

    • 2454
    • 19
  • ماذا بعد انهيار الإمبراطورية الأمريكية؟

    أمريكا هي روما الماضي هذا العصر وما جرى على الإمبراطورية الرومانية من عوامل السقوط يسير بالولايات المتحدة الأمريكية تماما.. فلقد كانت إمبراطورية روما أعظم دولة…

    • 1172
    • 7
21 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عن البخاري

    اللحقيقة التي يجهلها عامة المسلمين هي أنه لا توجد أي مخطوطة أصلية عن كتاب “صحيح البخاري”كان قد خطها الشيخ محمد بن اسماعيل البخاري بيده ، فالكتاب المتداول الذي هو كتاب ( الجامع الصحيح للبخاري) كان عنوانه الأصلي ( الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه ) ، أما المخطوطة الأصلية فلا أثر لها على الاطلاق في العالم أجمع ، لا في المكتبات و لا في المتاحف و لا هي محفوظة في مراكز حفظ المخطوطات و كل مكتبات العالم تتعامل مع النسخ المحفوظة في أرشيف مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض ، و هي كلها مجرد نسخ تبعد عن التاريخ المعروف لكتاب صحيح البخاري بمئات السنين

  • عن البخاري

    -لا توجد أي مخطوطة لأي كتاب مكتوب باللغة العربية خلال القرون ال 3 الهجرية ، الا القران و كتاب لسيبويه
    -النسخ الموجودة في أرشيف مكتبة الملك عبد العزيز العامة ، و التي تبعد عن تاريخ وفاة البخاري بمئات السنين ، نسخها نساخ مجهولون ، و أغلبها مخطوطات مجزأة من الكتاب أظيف لها و عدل منها الكثير ، فهي ليست مخطوطات كاملة للجامع الصحيح
    -ان أول مخطوطة تاريخية لصحيح البخاري تعود سنة ( 407 هجري) أي بعد وفاة البخاري بقرن و نصف ( 151) سنة ، و هي لا تمثل كتاب (الجامع الصحيح) كاملا و انما هي جزء يسير منه فقط ، هناك مسافة زمنية كبيرة تفصل هذه المخطوطة عن تاريخ وفاة البخاري

  • عن البخاري

    مسافة زمنية كبيرة تفصل هذه المخطوطة عن وفاة البخاري ، أي لثلاثة أجيال ، حيث لم يبق على قيد الحياة أي شخص عاصر البخاري و التقى به
    -النسخة الكاملة من الكتاب تعود الى أواخر القرن ال 5 الهجري، أي بعد وفاة البخاري بحوالي ( 239 سنة )و هي مسافة زمنية حرجة تساوي 6 أجيال ، و مع ذلك لا يزال هناك من يزعم بأن الشيخ محمد بن اسماعيل البخاري هو من جمع و ألف و صنف كتاب صحيح البخاري بخط يده ، في حين لا يوجد أي أثر في العالم لأي نسخة لصحيح البخاري بخط يده ، أو على الأقل بخط يد أحد تلاميذه الذين بلغ عددهم ( 90.000 )

  • عن البخاري

    حتى كتب التراث و في مقدمتها كتاب ( الفتح ) للحافظ ابن حجر العسقلاني ، ذكر بأن تلاميذ البخاري الذين يزيد عددهم عن ( 90.000 ) قد أخذوا عن شيخهم البخاري ، و لا توجد أي نسخة في العالم أجمع مكتوبة بخط يد أولئك التلاميذ ، و لا واحدة على الأقل ،
    مما يجعلنا نتسائل عن حقيقة نسبة الكتاب لشخص ما من دون أن يكون لهذا الشخص أي أثر يدل على صلته بهذا الكتاب ، خصوصا عندما ندرك بأن البخاري ليس عربي و العربية ليست لغته الأصلية ، كما أنه و لا أحد من المؤرخين و الحفاظ و المحدثين و المترجمين و كتاب السير ذكروا لنا عن متى و كيف تعلم اللغة العربية

  • ع البخاري

    جملة ما ذكره المؤرخين عن البخاري هو شروعه في حفظ الحديث و هو صبي لم يتجاوز العاشرة
    -لو فرضنا جدلا بأن البخاري قد درس مجلده الضخم ل100 تلميذ فقط في الشهر ، فسيحتاج الى ( 75 سنة ) ليتعلم هذا العدد الكبير من التلاميذ كتاب ( صحيح البخاري ) ، أي أن البخاري سيحتاج الى سنوات تفوق مدة حياته كلها ، لكي يتمكن من تعليم و تلقين كتابه الى ال( 90.000 ) تلميذ !!!!!!
    و العجيب أنه لو أن كل واحد من أولئك التلاميذ المفترضين قد لقن صحيح البخاري لعشرة تلاميذ فقط ، لأصبح لدينا عدد ضخم جدا يتألف من عشرات الالاف من مخطوطات ( صحيح البخاري ) في الجيل الثاني بعد تلامذة البخاري

  • merghenis

    ذكرالحسني في مستهل مقاله هذا آية و حديث.
    • فالآية من سورة آل عمران، رقمها 14 ، عندها ينتهي الحزب 5 ( رواية حفص) ــ و منه فهي في نهاية الصفحة604/51 من المصحف .
    • أما عن الحديث، فالشيخ المختص في الحديث ( أبو إسحاق الحويني) ناقش صحة الحديث ويقول أن لفظة “ثلاث ” باطلة ، لا تصح. نص الحديث “حبب إلي من دنياكم : الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة”.

  • عن البخاري

    لكن الأعجب منه هو أنه لا يوجد في العالم أجمع و لا نسخة واحدة كتبت بخط يد أحد تلاميذ تلامذة البخاري
    المصدر :
    كتاب ( نهاية أسطورة البخاري ) للباحث : رشيد أيلال )

  • امير

    كتاب صحيح البخاري نهاية اسطورة لرشيد ايلال ممنوع من الطبع
    وصاحبه ليس من اهل العلم لافي الحديث ولافي غيره ولم يدرس في اي معهد او جامعة لانه بصراحة طرد من المدرسة في المرحلة الاعدادية فكيف لمثل هذا ان يقول في البخاري مالم يقله اساطين العلم واهل الفقه والحديث….اظن ان هذا يكفي للحكم على الرجل

  • محمد العربي

    كلام في الصميم من ذي قلب سليم لا يعيه الا فطن فهيم

  • merghenis

    •كان علي صاحب التعليق الأول أن يذكر مصدر الكلام الذي جاء به من البداية و لا يترك 3 ساعات تمر…
    •رشيد إيلال هو مغربي،قال بلسانه أنه غادر المدرسة من الطور الإبتداءي وأن ليس لديه أية شهادة
    و في اللحظة قال من استضافه ” على أصحاب الشهدات أن يخجلوا” معناه أن في المقابلة ‘المدرة صابت يدها”. مهنته صحفي وشاعر و ناقد.
    على كل حال الدكتور رشيد نافع وهو مغربي أيضا رد و بحماسة على رشيد الأول مبرزا أن السيد يتكلم في ما لا يعلم.

  • إلى التعليقين 8 و 10

    إذا كان رشيد أيلال خريج المدرسة الإعدادية فهل البخاري خريج السوربون ؟

  • توضيح

    الى صاحب التعليق 11 البخاري لا يحتاج الى ان يدرس في السوربون
    لان العلم قديما كان ياخذ من الشيوخ و المدارس القرآنية و مصادر اخرى
    و كان يجمع احاديث النبي و يمحصها و يدرسها جيدا و لا يكتب حديثا في صحيحه حتى يتاكد من المصدر
    و الامة مدينة لهذا الرجل عكس الرويبضة الذين يتكلمون في ما لا يعنيهم

  • امير

    المعلق رقم 11 استغفر ربك من كلام غير مسؤول
    وفي نظرك ماذا تعني السربون لامام مثل البخاري ؟
    اقرأ عن حياته لتعرف انه تتلمذ وسمع واخذ الحديث عن علماء مكة ثم عن علماء المدينة ولم يكتف بهذا فراح يتنقل في سائر ارجاء العالم الاسلامي كالعراق والشام و مصر و جميع بلاد ما وراء النهر فبلغ عدد شيوخه الالف وعدد تلاميذه مئات الالاف سمعوا منه مباشرة
    والان اذكر انا شيخا واحدا متخصصا في الحديث او غيره درس عنده استاذك رشيد وأُجيز من طرفه
    ولاتنس ان السربون يشرفها مجرد تقديم دراسة عن البخاري من احد دكاترتها

  • سيفاو

    العقول المختومة بشمع الرقابة الذاتية او الخارجية يلجؤون الى نفس الاسلوب في تجاوز المطبات و التناقضات التي يطرحها النص الديني ، اغلبهم يلجأون الى لغة التسفيه و المؤامرة و الحقد وما الى ذلك من الالفاظ “النقدية” ، وافضلهم حالا يلجأ الى تجهيل الرأي المعاكس لعدم قدرته على الفصل والتمييز بين “الصحيح والضعيف” أو”الجمع والتدوين” دون الغوص بجدية في ما فيه افادة للقارئ و المجتمع

  • حجر يسرق الثياب

    جاء في صحيح البخار في كتاب الغسل باب من اغتسل عريانا وحده في الخلوة و من تستر فالتستر أفضل حدثنا إسحاق بن نصر قال حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ” كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى بعض وكان موسى صلى الله عليه وسلم يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ففر الحجر بثوبه فخرج موسى في إثره يقول ثوبي يا حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى موسى فقالوا والله ما بموسى من بأس وأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا فقال أبو هريرة والله إنه لندب بالحجر ستة أو سبعة ضربا بالحجر “

  • في البخاري و مسلم

    جاء في البخاري ومسلم ان رسول الله قال:
    “جاء ملك الموت إلى موسى عليه السلام فقال له: ” أجب ربك ” فلطم موسى عين ملك الموت ففقأها، فرجع الملك إلى الله تعالى فقال:
    “إنك أرسلتني إلى عبد لك لا يريد الموت و قد فقأ عيني” ، فرد الله إليه عينه و قال:
    ” ارجع إلى عبدي فقل الحياة تريد ؟ فإن كنت تريد الحياة فضع يدك على متن ثور فما توارت يدك من شعرة فإنك تعيش بها سنة، قال ثم مه، قال ثم تموت، قال فالآن من قريب رب امتني من الأرض المقدسة رمية بحجر، قال رسول الله (ص) والله لو أني عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر

  • ألف ليلة و ليلة

    روى مسلم عن ابي هريرة انه قال:
    ” الفأرة مسخ و آية ذلك أنه يوضع بين يديها لبن الغنم فتشربه ويوضع بين يديها لبن الإبل فلا تذوقه فقال له كعب: أسمعت هذا من رسول الله (ص)؟ قال: أفأنزلت عليّ التوراة ؟!
    والمقصود ان الفأرة هي من اليهود الممسوخين
    و روى مسلم ايضاً ان الضب قد يكون من الممسوخات، حيث جاء عن جابر بن عبد الله انه أتى رسول الله (ص) بضب فأبى أن يأكل منه وقا ل: “لا أدري لعله من القرون التي مسخت”
    و روى ايضا عن الرسول (ص) انه قال:
    ” لولا بنو إسرائيل لم يخبث الطعام ولم يخنز اللحم ولولا حواء لم تخن أنثى زوجها”

  • الف ليلة و ليلة

    وفي رواية اسطورية تظهر ان رجلاً يوم القيامة تكون له الجرأة في ان يرد على الله تعالى ويقول: أتستهزئ مني وأنت رب العالمين ؟! فيضحك الرب على رده هذا[20].
    وفي رواية اسطورية اخرى عن عمرو بن ميمون انه قال رأيت في الجاهلية قردة اجتمع عليها قردة قد زنت فرجموها فرجمتها معهم

  • سين

    جاء في صحيح البخاري – باب الوضوء – إستعمال فضل وضوء …. – رقم الحديث : ( 181 )
    ‏- حدثنا : ‏ ‏آدم ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏الحكم ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏أبا جحيفة ‏ ‏يقول ‏:
    ” خرج علينا رسول الله ‏ (ص) ‏بالهاجرة ‏ ‏فأتي بوضوء ‏ ‏فتوضأ فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه فيتمسحون به فصلى النبي ‏ (ص)‏ ‏الظهر ركعتين والعصر ركعتين وبين يديه ‏ ‏عنزة ‏ وقال ‏ ‏أبو موسى ‏ ‏: دعا النبي ‏ ‏(ص) ‏ ‏بقدح فيه ماء فغسل يديه ووجهه فيه ‏ ‏ومج ‏ ‏فيه ثم قال ‏ ‏لهما ‏ :
    ” إشربا منه و أفرغا علي وجوهكما ونحوركما”

  • merghenis

    تعليق 16 ـــ الغاية المرجوة من ذكرك هذا الحديث غير مفهومة. بعض الناس يطعنون في الحديث ( حديث لطم موسى ملك الموت ) و يزعمون أنه مخالف للعقل والشرع. و للعلم فإن الرد موجود و هو بعنوان : ” الطعن في حديث لطم موسى ملك الموت” و هوامش الرد من 1 إلى 58 .
    كما قام الشيخ ابواسحاق الحويني بالرد علي من طعن في هذا الحديث.

  • merghenis

    تعليق رقم 15 – الغاية المرجوة من ذكرك هذا الحديث غير مفهومة. العنوان : “حديث إيذاء بني إسرائل لموسى”.عدد الروايات 3(على الأقل) : البخاري (269) ،مسلم (513) و أحمد(7826) . هذا الحديث صحيح حسب المختصين. أما الحجر التي تبتعد وفوقها الثياب فبأمر الله و بقدرته كما تحول عصا موسى إلى حية تسعى.

close
close