-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
النواب يطلبون رفعها بمناسبة مناقشة مشروع القانون النقدي

فتح ملفّ المنحة السياحية للجزائريين المتجهين نحو الخارج

إيمان كيموش
  • 7584
  • 0
فتح ملفّ المنحة السياحية للجزائريين المتجهين نحو الخارج
أرشيف

فتح أعضاء لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني ملف رفع المنحة السياحية للجزائريين المتجهين نحو الخارج، والتي تعادل اليوم مائة أورو أو أقل بقليل، مقابل 15 ألف دينار جزائري، مؤكدين لدى استقبالهم مسؤولي القطاع المالي والبنكي والمصرفي بمقر المجلس طيلة الأسبوع الماضي، أن هذه المنحة لا تكفي في بعض الأحيان حتى لسداد ثمن سيارة الأجرة التي يستقلها الجزائري من المطار إلى فندق الإقامة في دولة أوروبية.
وخلال الجلسات المغلقة التي جمعت أعضاء لجنة المالية والميزانية بالمجلس طيلة الأسبوع الماضي بمسؤولي القطاع المالي والنقدي، بمناسبة مناقشة مشروع القانون النقدي والمصرفي الجديد، والتي شملت وزير المالية ورئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية ومدير المحاسبة وإطارات بنك الجزائر، تم إثارة الملف من طرف النوّاب الذين أكّدوا أنه حان الأوان لرفع هذه المنحة، تزامنا مع القرارات الهامة التي يتضمنها مشروع القانون الجديد، على غرار فتح مكاتب صرف واستحداث العملة الرقمية الجزائرية وبنوك رقمية ووسطاء دفع وإحياء البورصة وغيرها من الأحكام، التي لا تتناسب مع اقتصار المنحة السياحية للجزائري على 100 دولار أو أقل، في وقت دوّن رئيس الجمعية المهنية للبنوك هذا المطلب، في انتظار عرضه من طرف النواب على محافظ بنك الجزائر يوم الثلاثاء المقبل.
وفي السياق، يقول عضو لجنة المالية والميزانية بالمجلس، عبد القادر بريش، في تصريح لـ”الشروق”، إن ملف المنحة السياحية أحد القضايا الهامة التي تم طرحها على مسؤولي القطاع البنكي وسيتم مساءلة محافظ بنك الجزائر، صلاح الدين طالب، حوله عند نزوله بمبنى زيغود يوسف المنتظر الثلاثاء المقبل، لمناقشة أحكام المشروع النقدي والمصرفي الجديد، من خلال تقديم مقترحات بنّاءة في هذا الإطار.
ويشدّد بريش على ضرورة رفع المنحة السياحية التي قال إنها حاليا لا توفّر حتى ثمن المبيت لليلة واحدة في فندق بالخارج أو حتى سعر سيارة أجرة من المطار إلى وسط البلد في دولة أوروبية، مشدّدا على أهمّية القيام بدراسة دقيقة لتحديد قيمة المنحة مستقبلا على ضوء ما هو معمول به في الدول التي يشبه وضعها الاقتصادي محيطنا في الجزائر، مع الأخذ بعين الاعتبار عدّة معطيات منها ارتفاع الأسعار وموجة التضخم العالمية، معتبرا أن الأهم مستقبلا أن ترتفع هذه المنحة بشكل يحفظ كرامة الجزائري عندما يسافر إلى الخارج.
ويرى عضو لجنة المالية أن إعادة الاعتبار للمنحة السياحة ورفعها يجب أن يندرج في إطار نظرة شاملة لإصلاح نظام الصرف في الجزائر من حيث تنظيم سوق الصرف والسماح باعتماد مكاتب الصرف والقضاء على سوق العملة غير الرسمية وغير الشرعية وضرورة تجفيف منابعها والأهم من ذلك الإجابة على سؤال جوهري مفاده “ما هي مصادر عرض العملة الأجنبية في سوق الصرف غير الرسمية”؟ والإحاطة بهذه المصادر وتجفيفها، هي أول خطوة نحو القضاء على هذه التجارة الموازية التي تحتكر مبالغ طائلة بالعملة الصعبة، يمكن أن تستغل في ممارسات مشبوهة وجرائم غير قانونية، على حد تعبيره.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!