-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بسبب تحريف استعمال بعض الأدوية بغرض الإدمان

قائمة المؤثرات العقلية في الجزائر تتوسع وتشمل 3 أدوية جديدة

كريمة خلاص
  • 6095
  • 0
قائمة المؤثرات العقلية في الجزائر تتوسع وتشمل 3 أدوية جديدة
أرشيف

“ترامادول” و”بريغابالين” و”تريكسيفينيديل”.. ممنوعة من الصرف إلاّ بوصفة خاصة

بعد جدل كبير وطويل حول تصنيف بعض الأدوية المهدئة والمضادة للألم ضمن صنف المؤثرات العقلية وأخذ وجذب بين مصالح الأمن والقضاء والأطباء والصيادلة فصلت لجنة متعددة القطاعات ترأسها وزير الصناعة الصيدلانية لطفي بن باحمد بمشاركة ممثلين عن وزارة الصحة والصيادلة والأسلاك الأمنية من درك وأمن وكذا شركاء اجتماعيين في 3 أدوية تم تصنيفها ضمن المؤثرات العقلية ويتعلق الأمر بـ “ترامادول” و”بريغابالين” و”تريكسيفينيديل”، ضمن قائمة مستقلة تضاف إلى القائمة الأصلية والقانونية المعمول بها في الوسط الطبي والصيدلاني التي تضم 10 أدوية.

وأفاد مسعود بلعمبري رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص أن المؤثرات العقلية المصنفة قانونا معروفة عددها 10 أدوية بموجب القانون 04-18 والقرار الوزاري الصادر في 09-جويلية 2015، وبالتالي فالأمور كانت محسومة في هذا الجانب، وذكر المتحدث بعضها مثل حسب المتحدث غير أنّ الجدل كان يتعلق بأدوية أخرى أخرجت عن غاياتها العلاجية وحرفت لتوجه نحو الاستعمال في الإدمان بسبب تأثيرها كأدوية مهلوسة، خاصة وأنه بإمكان أي شخص شراؤها بوصفة عادية.

وثمّن بلعمبري قرار وزارة الصناعة الصيدلانية واللجنة المختصة متعددة القطاعات التي وافقت على إدراج أدوية أخرى تمثلت في “ترامادول” و”بريغابالين” و”تريكسيفينيديل” بإجماع وطلب من قبل عديد المختصين والأطباء، حيث ستخضع على نفس إجراءات وصف وصرف وتوزيع بقية المؤثرات العقلية المنصوص عليها في المرسوم التنفيذي 21-196 المعدل والمتمم للمرسوم 19-379 المحدد لكيفيات المراقبة الإدارية والتقنية والأمنية للمواد والأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا.

ودعا بلعمبري كافة المختصين من أطباء وصيادلة إلى تبني الإجراءات الجديدة التي ينص عليها المرسوم التنفيذي الذي يمهلهم 90 يوما للامتثال له والبدء في العمل به بالنسبة لمن لم يحضر نفسه بعد، والمسارعة إلى اعتماد الآليات والسّجلات.

وعبّر المتحدث عن أمله في أن تسعى وزارة الصّحة ومديريات الصّحة إلى التوعية والتحسيس بأهمية الإجراءات الجديدة قصد تنوير المختصين فلا يجب أن يجهل أحد القانون.

وأوضح بلعمبري أنّ مرسوم المؤثرات العقلية ينتظر العمل به بعد الإفراج عنه منذ عام ونصف، مشيرا إلى أنّه صدر في جانفي 2020 وتعرض للتأجيل مرتين آخرها في نوفمبر 2020 قبل تعديله والإفراج النهائي عنه في 11 ماي الماضي وصدوره في الجريدة الرسمية في العدد 36 بتاريخ 16 ماي الجاري.

واعتبر بلعمبري أنّ تأجيله مرّة أخرى أمر غير وارد تماما، لذا يتعين على جميع المهنيين في الطب والصيدلة الاستعداد الجيد له والعمل به في أسرع الأوقات، بما يخدمهم ويخدم المصلحة العامة للقطاع والبلاد، خاصة وأنه حظي في شكله الأخير بمشاركة جميع المختصين من نقابات ومهنيين وأسلاك أمنية، ما يجعله أكثر شمولا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!