الأربعاء 15 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 24 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 23:00
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

يمارس الكثير من تجار المحلات المعنية بتطبيق قرار الغلق المؤقت والاضطراري في إطار تدابير الحد من انتشار كورونا، إلى جانب أصحاب سيارات أجرة في وهران، هذه الأيام، ما يشبه لعبة التخفي أو سلوك القط والفأر مع السلطات الأمنية في تعاملهم مع تعليمات الوزارة الأولى رغم تشديدها أساليب الردع، مثلما لا تزال تشهد شوارع مختلف الأحياء حركة لبعض المارة وحتى أجواء سهرات رمضانية تحت شعار ـ كل ممنوع مرغوب ـ في صفوف مخترقي حظر التجوال الجزئي.

بالرغم من الارتفاع المطرد الذي يطل به العرض اليومي لمستجدات الوضعية الوبائية لجائحة كوفيد 19، والذي لا تزال ولاية وهران تتصدر فيه القائمة من حيث عدد الإصابات وتزايد حجم العدوى، إلا أن ثقافة الوقاية، وخاصة احترام شروط التباعد الاجتماعي في صفوف عدد لا يستهان به من المواطنين قد أخذت تتقلص بشكل يصفه آخرون بالمقلق، حيث يسجل في كثير من الأحياء، على غرار الياسمين، الصباح، الحمري، قمبيطا، مارفال، وأيضا في بلديات أخرى مثل بطيوة، آرزيو، تليلات وغيرها، تجول عادي لأشخاص غير مرخص لهم بذلك خلال فترة الحظر الجزئي التي تندرج في إطار إجراءات الحجر الصحي لمحاصرة هذا الوباء القاتل.

كما دفع هذا الوضع بالبعض إلى التقاط صور وفيديوهات عما يجري من خرق للقرار الحكومي واستخفاف بهذه الإجراءات، أين يظهر شباب وحتى مراهقين وأطفال يهرولون في الشوارع ويترصدون تحركات دوريات الأمن لتلافي التقاطع معها أثناء سيرهم وتجولهم في الشوارع، ولأن الخوف من العقاب يعد ظاهرة معدية، فإن هذا السلوك الذي بدأ يتلاشى في نفوس المتمردين بطبعهم في كل شيء والمهووسين بمخالفة النظام العام يراه البعض عاملا مشجعا بالنسبة لبعض التجار ليدلوا بدلو أولئك.

وهو ما يتجلى في كثير من محلات بيع الملابس والأواني المنزلية والحلويات الشرقية والتقليدية التي صدرت في حقها تعليمات مشددة بالغلق المؤقت بعد أن أثبت رفع الحظر الأول عنها مساهمتها بشكل خطير في تهافت الناس عليها دون احترام شروط التباعد، واحتمال تفجير كارثة صحية غير محمودة العواقب، وحتى يتجنب هؤلاء ضريبة مخالفاتهم هذه، فإنهم يلجأون حاليا وفي سلوك جامع وموحد وكأنه تم باتفاق مسبق بينهم إلى الجلوس أمام محلاتهم التي تبدو أبوابها من الوهلة الأولى مغلقة، لكنها في الواقع مطبقة الغلق جزئيا، متعمدين بذلك التستر على نشاطهم المحظور باصطياد الزبائن، وإدخالهم خلسة وعلى دفعات إلى محلاتهم للتعامل مع مساعديهم في إتمام عمليات العرض والبيع دون أن يلفتوا انتباه المراقبين ومصالح الأمن، وكذلك هو سلوك عدد من سائقي الأجرة.

والغريب أن هذه الخروقات تتم في عينات أخرى علنا على طاولات الباعة الفوضويين ومن مواطنين لا يخشون المطاردات البوليسية حتى وإن طالتهم لأكثر من مرة، حيث أن الجهود التي تبذلها المصالح الأمنية على اختلاف أسلاكها في التصدي لهؤلاء والسهر على تطبيق تعليمات المنع الوقائية لها وقمعها في محاضرها اليومية. وفي هذا السياق، تشير المعطيات المستقاة من مديرية الأمن الولائي لوهران لوحدها إلى قيام مصالحها خلال الأسبوعين الأوليين من شهر رمضان الجاري فقط بتحرير إجراءات قضائية ضد 2937 شخص تعمدوا خرق حظر التجوال، إلى جانب وضع 188 مركبة في المحشر وحجز 135 دراجة نارية لنفس السبب.

الحجر الصحي فبروس كورونا وهران

مقالات ذات صلة

  • في مذكرة أصدرها الثلاثاء.. وزير العدل يأمر

    توقيف مباشر للمعتدين على مستخدمي الصحة!

    أصدر وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، تعليمات إلى النواب العامين على مستوى كل المجالس القضائية، من أجل التعامل بصرامة لمواجهة ظاهرة الاعتداء على عمال…

    • 1249
    • 2
  • حسب بيان للأرصاد الجوية

    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات

    حذّرت مصالح الديوان الوطني للأرصاد الجوية، الثلاثاء، من تساقط أمطار معتبرة على الولايات الداخلية الشرقية والوسطى الشرقية. وأفاد تنبيه لذات المصالح، أن تساقط الأمطار سيكون مرفوقا…

    • 690
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • K-RIM

    Même constat dans certains quartier a Alger, surtout à Hussein-Dey

  • amin31

    مادامت بعض الساحات في وهران عباره عن ملاعب لكره القدم تنظم فيها مباريات من بعد اذان العشاء الى غايه الساعه التالته صباحا فالننتظر الاسوء لاقدر الله الكتر من الاولياء يتركون ابنائهم يمرحون ويلعبون خارج البيت لساعات متاخره من الليل ولا يبالون بهذا الفيروس الفتاك والخطير كانهم غير معنيين بالحجر الصحي ساحه بن داود كمثال

  • Honore

    هناك من الناس من لا يردعه لا وازع ديني و لا أخلاقي و لا يبالي بأي قانون أو إجراء تتخذه و تصدره الدولة والسلطات العليا و العمومية منها, فلا ينفع معهم لا دين و لا قانون و لا توعية مهما كان نوعها. هؤلاء كل شيء فيهم فاسد و أحسن معاملة معهم هو تطبيق عليهم المعاملة الرادعة التي لا رحمة و لا رأفة فيها بقوة القانون و سلطة إستعمال العنف الذي وحده يؤمن به من هم من هذه الشرذمة الفاسدة الموبوئة.

  • بلقاسم

    في بعض الحالات أصبحنا نشك في ان هناك تواطؤ بين جهات رسمية وبعض خارقي الحجر الصحي والمثل في سيارة الاجرة بمدينة وهران حيث ‘أدت الامور عادية جدا أمام مرأى رجال الامن دون وضع حد لهذا الاستهتار بصحة الشعب , فسيارات الاجرة عادت الى نشاطها العادي والفرق يكمن فقة في تغطية اشارة ,, الطاكسي وعدم تشغيل العداد والسائق يعرض خدماته علنا على الجميع ويمر بعدد من نقاط تواجد رجال الامن الذين لا يعيرون المسألة اي اهتمام
    كما أن اصحاب المتاجر الاواني المنزلية الملابس الاحية الحلويات أصبحوا يعملون بصفة علانية في بعض الاحياء في حين الرقابة مشددة في أحياء أخرى ,, هذا أمر غريب

close
close