-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

كيف تؤثر ملابس العيد على شخصياتنا؟

ليلى حفيظ
  • 888
  • 0
كيف تؤثر ملابس العيد على شخصياتنا؟

“كول واش يعجبك.. والبس واش يعجب الناس”.. لطالما روّجت وحرّضت ثقافتنا الشعبية على ضرورة أن ينتقي الإنسان ملابسه التي سيرتديها، بناء على معايير الذوق العام التي تروق لغيره، قبل أن تعجبه هو. ولكن، هل هذا المنطق الغريب في الاختيار والقائم على رغبات الغير لا الذات صحيح؟ الدراسات العلمية الحديثة أثبتت عكس ذلك، بعدما كشفت أن الملابس ليست مجرد قطع قماش نستر بها أنفسنا. وإنما لها بُعد أعمق وأبعد من ذلك بكثير، لكون اختيارنا لها كفيل بالتأثير على مزاجنا ونفسياتنا وسلوكنا وإنتاجيتنا وحياتنا ككل.

الملابس تصنع الإنسان

كشفت دراسات علمية عديدة أن للملابس التي نرتديها تأثير على نفسياتنا. وهذا ما أكدته أخصائية علم نفس الأزياء ومؤسسة موقع fashionispsychology شاكيلافوريس، حيث قالت: “يشهد الناس تغيرات في حالتهم النفسية مع تغير أسلوب ارتداء ملابسهم. فعندما ترتدي ملابس تشعرك بالثقة والسعادة، فإنها قد تصبح بمثابة درع يحميك من المشاعر والتجارب السلبية.”

ويؤكد العلماء أن الملابس التي نرتديها تؤثر على سلوكنا ومواقفنا وشخصياتنا ومزاجنا وثقتنا وطريقة تفاعلنا مع الآخرين. وهذا ما يسمى الإدراك المغلق، الذي يستخدم لوصف تأثير ملابسنا على العمليات النفسية المختلفة مثل العواطف والتقييمات الذاتية والمواقف والتفاعلات الشخصية. وأن ما نرتديه في وقت معين يؤثر بشكل دقيق على مواقفنا وسلوكنا.

كيف تؤثر ملابسك على شخصيتك؟

ارتداء الملابس يؤثر على طريقة تفكيرك وسلوكك:

-فالبقاء في ملابس النوم طوال النهار مثلا سيشعرك بالكسل وانخفاض الطاقة وقلة الثقة بالنفس. في حين إن ارتداء البدلة الرياضية يجعل دماغك يستعد نفسيا لممارسة التمارين الرياضية.

-أظهرت دراسة أجريت في جامعة كولورادو أن ارتداء الملابس الأنيقة والجميلة يزيد من ثقتك بنفسك ويشعرك بالأمان.

-ارتداء الملابس الرسمية يزيد ثقة الإنسان بنفسه ويجعله أكثر قدرة على الإبداع والابتكار.

-تشعرك بالقوة. فلقد أشارت الدراسات أن الرياضيين عندما يرتدون الزي الرسمي للعبة يشعرون بزيادة معدل ضربات القلب والطاقة والحيوية، ما يؤهلهم للفوز.

– الملابس ذات الألوان المبهجة والزاهية تدفع المخ لإفراز هرمونات السعادة. فتحد من مشاعر التوتر والقلق والاكتئاب.

-ارتداء اليونيفورم يجعلك أكثر ذكاء، بدليل أن ارتداء الطبيب مثلا للمئزر الأبيض يجعله أكثر ذكاء وتركيزا وأكثر قدرة على الإبداع.

-ماذا تقول ثيابك عنك؟

وفي المقابل، يمكن للملابس التي يرتديها الإنسان أن تعكس عدة جوانب من شخصيته:

-فإذا كنت تفضل ارتداء الثياب الرسمية في معظم الأحيان، فأنت شخصية عملية، أي تفضل العمل على حياتك الشخصية والاجتماعية. كما أنها تظهرك بمظهر الشخص الجاد. وتعطيك سنا أكبر من عمرك الحقيقي.

-إذا كنت ترتدي غالبا ملابس فضفاضة، فهذا يشير إلى عدم ثقتك بنفسك، ومحاولتك إخفاء شخصيتك وتفاصيل جسدك.

-إذا كنت تحتفظ بملابس قديمة، فهذا دليل على تشبثك بالماضي وعدم قدرتك على تجاوزه.

-إذا كنت لا ترغب في ارتداء الحلي والإكسسوارات، فهذا يدل على أنك تخاف بشدة من لفت الأنظار إليك.

-إذا كنت ترتدي صيحات موضة قديمة، فهذا يدل على اهتمامك بالعائلة قبل نفسك.

لباسك يعبر عن عقيدتك

وهذا الأثر أو الدور الذي تلعبه الملابس في التأثير على سلوكنا وأخلاقنا لم يغفل عنه الإسلام. لهذا، حرص على تنظيم هذا الجانب من حياتنا ولم يتركه لأهوائنا. فبيّن لنا معايير ومقاييس اللباس الإسلامي الذي يعبر عن عقيدتنا. كما وردت الكثير من الأحاديث النبوية التي توجه المسلمين في ما يخص انتقاء ملابسهم. فعن ابن عباس عن النبي- صلى الله عليه وسلم-: “لعن المتشبهات من النساء بالرجال، والمتشبهين من الرجال بالنساء.” وعن أبي هريرة قال: “لعن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الرجل يلبس لبس المرأة، والمرأة تلبس لبس الرجل.” وهذا ما يدل على أن الإنسان سوف يُحاكي سلوك من يرتدي لباسه، وأن للثياب تأثيرا على طباعنا وشخصياتنا ونفسياتنا. لهذا، فليحرص الآباء كثيرا عند شراء ملابس العيد لأولادهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!