-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كل شيء سيتحدّد بعد 18 ديسمبر

لاس بالماس الإسباني يريد عطال في الميركاتو الشتوي القادم

سمير حمزة
  • 1930
  • 0
لاس بالماس الإسباني يريد عطال في الميركاتو الشتوي القادم

من يوم إلى آخر، يتأكّد أن الدولي الجزائري، يوسف عطال، لن يزيد يوما واحدا آخر في فرنسا بعد نهاية حكاية المحاكمة العنصرية التي تنتظره في الـ18 ديسمبر الجاري، بمحكمة نيس، بتهمة التحريض على الكراهية. وبحسب آخر الأنباء، فإن الأندية من مختلف البطولات، شرقا وغربا، شمالا وجنوبا، بدأت سباق الظفر بخدمات الدولي الجزائري، الذي قرر إنهاء قصته مع نادي نيس، التي تنتهي رسميا صائفة 2024.

وبعد الحديث عن الوجهة السعودية، دخل نادي لاس بالماس، ثامن الدوري الإسباني على الخط وأبدى رغبته في التعاقد مع المدافع الجزائري، صاحب الـ27 عاما.

واستنادا لنفس المصادر، فإن إدارة نادي “جزر الكناري” يريد التوصل إلى اتفاق بسرعة مع النجم الجزائري، حيث اقترب من وكلاء عطال وتفاوض معهم حول إمكانية تجسيد الصفقة خلال نافذة التنقلات الشتوية القادمة، وهو الأمر الذي رفضه ممثلو اللاعب الجزائري جملة وتفصيلا.

وبحسب مصدر قريب من عطال، فإن مسألة الشق المالي ليست مشكلة بالنسبة للنادي الإسباني، الذي أبدى استعداده للاستجابة لكل المطالب المالية لمدافع المنتخب الوطني، الذي يتقاضى ما قيمته 1،17 مليون يورو سنويا. لكن وكلاء يوسف عطال لا يريدون التسرع ويفضّلون انتظار فصل محكمة نيس في قضية عطال قبل الحسم في الوجهة القادمة للاعب الجزائري، سواء بقبول عرض النادي الإسباني أو عديد العروض الأخرى التي وصلت عطال.

في ذات الخصوص، أكدت نفس المصادر، أن ممثلي يوسف عطال أوضحوا لنظرائهم من نادي لاس بالماس أن كل شيء مؤجل إلى ما بعد 18 ديسمبر الجاري ونهاية المشكلة القانونية التي تعكّر صفو مدافع الخضر، بعدها بإمكانهم الجلوس على الطاولة والتفاوض.

إلى ذلك، فإن اللاعب الجزائري لا يريد الدخول في مشاكل قانونية مع إدارة ناديه نيس، اعتبارا أنه ما يزال مرتبط بعقد مع النادي إلى غاية نهاية الموسم الجاري، ولا يحق له التفاوض مع أي فريق إلا بعد فسخ عقده رسميا مع نيس، علما أن عقده مع النادي الفرنسي ينتهي في جوان 2024.

وأوضحت ذات المصادر، أن يوسف عطال مجبر على الانتظار إلى غاية التعرف على قرار المحكمة، ثم بعدها التفاوض مع مسؤولي نادي نيس لفسخ عقده مسبقا قبل نهايته بـ6 أشهر، على اعتبار أنه يريد الرحيل وعدم البقاء في نيس وفرنسا ككل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!