-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مليون لكسوة الطفل الواحد.. أولياء في حيرة وإنزال ليلي على الأسواق

ملابس العيد.. مخزون قديم بأسعار مضاعفة!

كريمة خلاص
  • 4378
  • 10
ملابس العيد.. مخزون قديم بأسعار مضاعفة!
أرشيف

بن شهرة: التجار رفعوا الأسعار بسبب الندرة وتعويض خسائر كورونا
بلنوار: الجزائريون أنفقوا 150 مليار على كسوة العيد

لم يستطع انهيار القدرة الشرائية والغلاء الفاحش في شهر رمضان أن يسرق فرحة العيد من الأطفال، الذين يتسابقون خلال الأيام القليلة المتبقية من رمضان لاقتناء ملابس عيد الفطر رفقة أوليائهم كل حسب ميزانيته، خاصة بعد أن حرموا هذا الشعور العام الفارط نتيجة الحجر الصحي وغلق المحلات وكذا منع التنقل في يومي العيد.

ويجمع الأولياء أنّ ملابس العيد أصبحت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، لكن ورغم الميزانية الهزيلة التي أنهكتها مصاريف رمضان الذي تميز بغلاء فاحش غير مسبوق وكذا مصاريف مستلزمات حلويات العيد إلا أن أغلب العائلات لم تستطع حرمان أبنائها فرحة ارتداء ملابس جديدة في عيد الفطر، وتكبّدت مصاريف إضافية حتى وإن تطلب الأمر الاستدانة والتسديد في وقت لاحق…

سلع وموديلات قديمة بأسعار ملتهبة
“الشروق” استطلعت بعض المحلات المتخصصة في بيع الملابس ووقفت على الأجواء العامة للتسوق في ظل البرتوكول الصحي وتحدّثت إلى بعض الأولياء الذين عبروا عن عدم رضاهم بالسلع المعروضة والتهاب الأسعار التي لا تعكس جودة المنتج، مع شح شديد في بعض المقاسات والأعمار.
ويجمع الأولياء على أن نفس السلع التي كانت في المحلات في وقت سابق لا تزال موجودة بل بأسعار أكثر غلاء، وهو ما جعلهم غير راضين عن اقتناء سلع كاسدة كانوا يأملون على الأقل تخفيض سعرها أو استقدام تصاميم جديدة تعكس الأسعار المفروضة عليهم.
وأفاد عديد الآباء أنهم صالوا وجالوا في عديد المناطق القريبة منهم دون جدوى وهو ما جعلهم يؤخرون عملية الشراء إلى غاية الأيام الأخيرة، علّ وعود التجار لهم بدخول سلع جديدة تتحقق ويحصلون على ما يرغبون فيه.

مليون على الأقل لكسوة طفل والزوالي يكتفي بـ”الرخيص”
اشتكى عديد الآباء من الغلاء الفاحش في أسعار كسوة العيد بسبب ما وصفوه بالمبالغة الشديدة وجنون التجار في فرض أسعار خيالية، فالنوعية الجيدة والتصاميم المميزة تضطر صاحبها إلى تسديد مبالغ كبيرة، يصل بعضها إلى 15 ألف دج أي مليون ونصف مليون، قد تقل عنها وقد تساويها أحيانا، فيما اكتفى الزوالية ومحدودو الدخل بطرق أبواب محلات معتدلة السعر ناهزت في الإجمال حدود 6 آلاف إلى 8 آلاف دج.
ولم تخف بعض العائلات امتعاضها من هذا الغلاء، حيث أكدت أنها استدانت من أجل رسم البهجة على وجوه أبنائها.

محلات تفتح أبوابها من التاسعة إلى 11.30 ليلا
تفتح مختلف المحلات أبوابها للزبائن بعد الإفطار من التاسعة ليلا إلى غاية 11 ليلا وفق ما أكّده التجار الذين تحدثنا إليهم، وهو ما أعاد انتعاش الحركية التجارية التي عرفت ركودا كبيرا في الأشهر الفارطة.
وعبّر كثير من التجار عن رضاهم وسعادتهم بعد تمديد إجراءات الحجر إلى غاية منتصف الليل ما سيمكنهم، كما قالوا، من كسب قوتهم وتحقيق مداخيل في مثل هذه المناسبات، خاصة بعد ما تكبدوه من كساد وغلق للنشاط بسبب وباء كورونا.

حشود بشرية تغزو المحلات ليلا..
غزت عديد العائلات رفقة أبنائها المحلات ومراكز التسوق المنتشرة في مختلف أرجاء الوطن ليلا في سباق مع الزمن لاقتناء ما تبقى من مستلزمات ملابس العيد لأطفالها، حيث تفضل أغلب العائلات، حسب ما أكدته للشروق، الخروج بعد الإفطار والانتهاء من الأعمال المنزلية، وهو ما جعل الحركة تخف كثيرا في النهار.
ويشهد التجار بأن حشود الزبائن تتضاعف كثيرا في الفترة الليلية بسبب تفرغ الأولياء أكثر خاصة منهم العاملين أمهات أو آباء.

إجراءات الوقاية من كورونا تضرب عرض الحائط…
ومن أبرز ما تلاحظه في هذه الخرجات الليلية هو الغياب التام لإجراءات الوقاية حيث يتدافع المواطنون في الأزقة والشوارع الضيقة، رغم أنّ بعض المحلات ألزمت زبائنها بتطبيق التدابير الاحترازية وحرصت على تطبيقها، ما أدى إلى طوابير عديدة أمام المدخل في غياب تام للتباعد وهو ما علّق عليه المواطنون بكونه مجرد تبرئة للذمة من قبل صاحب المحل وحماية لنفسه من الإجراءات العقابية التي قد تتسبب له في الغلق، وعلى النقيض من ذلك أغفلت البقية هذه التدابير واكتفت بتعليق ورقة أمام مدخلها تحوّلت إلى مجرد ديكور لا معنى له، حيث تعج المحلات بالزبائن الذين لم يحترموا التباعد بينهم ولم يرتدوا الكمامات، وذلك رغم تحذيرات المختصين والأطباء من عدم تحويل فرحة العيد إلى مآتم للجزائريين بسبب مخاطر عدوى فيروس كورونا.

بن شهرة: تجّار “يدوّرون” المخزون القديم
وأفاد بن شهرة حزّاب الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين، في تصريح للشروق، أنّ مخزون الألبسة قليل وما يتم تداوله في الأسواق هي سلع يحتفظ بها التجار منذ مدّة في ظل غلق الحدود وعدم التمكن من استقدام سلع جديدة، بسبب وباء كورونا الذي أثر على الحركية التجارية.
وأرجع المتحدث ارتفاع الأسعار إلى قانون العرض والطلب الذي يحكم الأسواق فكلما كان الطلب كبيرا كان السعر غاليا، خاصة في ظل ما عاناه التجار من ركود في الحركة التجارية وارتفاع في تكاليف الكراء والمصاريف ذات الصلة، وهو ما يبرر –حسبه- امتناع غالبية التجار عن الترويج والبيع بالتخفيض في فترة تعرف انتعاشا وطلبا، حيث قال “طلب الترويج في بيع الألبسة طلب في غير محله”.

بولنوار: 3 آلاف ورشة خياطة دخلت على الخط لإنتاج الألبسة
وفي هذا السياق أفاد الحاج الطاهر بولنوار رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين أن الجزائريين ينفقون ما يقارب 150 مليار دج على كسوة العيد بين الملابس والأحذية، حيث رفع تسوّق العيد الطلب على الملابس بأزيد من 60% .
وأرجع بولنوار غلاء الأسعار إلى قلة العرض ومنع الاستيراد في ظل إجراءات غلق الحدود مع ارتفاع تكاليف الشحن والنقل، وأضاف بولنوار أن أغلب المحلات كانت تعتمد على تجارة “الكابة” وهو ربما ما أثر بشكل جلي على قلة الملابس المستوردة المعروضة التي زادت بنحو 10 إلى 20%، ما فتح الفرصة أمام عديد ورشات الخياطة المحلية لملء هذا الفراغ وإنتاج ألبسة محلية بسيطة توفر وتلبي حاجيات المواطنين، مستفيدة في ذلك من تجربتها في إنتاج الكمامات والملابس الواقية في المراكز الصحية، حيث ينشط حاليا ما يقارب 3 آلاف ورشة خياطة في هذا المجال كان نشاطها يقتصر على ملابس المحجبات والجلابيب وهو ما رفع الإنتاج الوطني بأكثر من 20%، داعيا إلى تشجيع هذه المبادرات ومرافقتها من أجل تحقيق تقدّم في مجال الصناعة النسيجية وتحقيق الاستقلالية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • farid

    كلش غالي و الشعب راهو يشري أرواح وافهم

  • جزاءري

    اغلبية الجزاءريين غير معنية بارتفاع الاسعار وهي مستعدة للانفاق اكثر . اقلية هي الفءة اللتي لم تعد قادرة على مسايرة الاسعار . لكن المشكلة ان الجميع يشتكي من الغلاء. تعودوا على الشكوى حتى عندما لا تكون ضرورية ولا مبررة.

  • المحلل الاسترتيجي

    شئ طبيعي غلق الحدود بسبب كورونا وتوقيف الاستراد --يؤدي الى الغلاء---وكورونا مشكل عالمي اثر على الاقتصاد في كل الدول --فلا نلوم الحكومة على شيء ليس بايديها.--من المفروض مساعدة الناس وليس الاستثمار في معانتهم.

  • جلول

    ملابس صينية مستوردة بدوفيز الريع البترولي . تلك الملابس لا تخضع للرقابة المخبرية . و وتكلف خزينة الدولة من الدوفيز ما يفوق 700 مليون دولار . مبلغ يمكن ان يبني محطتين لتحلية مياه البحر . و هل تعجز الشركات الجزائرية علي انتاج حقائب النساء التي تكلف حوالي 150 مليون دولار سنويا و التي تصنع من جلود الفئران و القطط . و أحمر الشفاه الذي يكلف خزينة الدولة مئات الملايين من الدولارات من دوفيز الريع البترولي منتهي الصلاحية . دوفيز الريع لاستيراد كل انواع السلع المنتهية الصلاحية و المضرة لصحة الانسان و المجمدة للمشاريع التنموية الخلاقة

  • فارس الظهرة

    مخزون قديم وأسعار مضاعفة. هَمّ التجار ملء الجيوب على حساب الشعب المغلوب على أمره ، ويوم الجمعة يسير التاجر مع المشتري جنبا إلى جنب يوم الحراك كل يوم جمعة مردّدين شعار : خاوة خاوة .أين هذه الأخوة التي تتغنون بها ؟ نفاق ما بعده نفاق .

  • غي أنا

    و ماذا تنتظرون من الجالية اليهودية فهي للمواطن بالمرصاد كل ما كانت مناسبة إلا و تفننت في رفع الأسعار.

  • أستاذ/دكتور

    يا جماعة الربا ليس في البنوك فقط بل معظمه في التجارة والبيع ! الجزار يشتري الخروف هذه الأيام بــ 3ملايين ويبيعه 150 ألف للكلغ ليربح أكثر من الراعي الذي تعب لأكثر من سنة ونصف ! الاحتكار في كثير من المواد لزيادة سعرها وهي حيلة ربوية فازداد سعر الماء المعدني والعجائن و و و كل الباعة يستعملون الكترونية موازين غير معايرة أو محينة فهي موازين مطففة ! تكيل 950 غ عوض 1000غ أو 1 كلغ فإن 50 غ وزن خاسر للمشتري ! قال تعالى: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6)

  • التجار

    بن شهرة: التجار رفعوا الأسعار بسبب الندرة وتعويض خسائر كورونا هههههه خخخخخخ خاوة خاوة

  • شعب

    هذا جزاء شعب لا يعمل يعرف غير اضرابات راهو جايك خير يا زوالي هههه

  • محمد

    اتعلمو ما تشريوش ترخس الاشياء