-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وزارة التربية تحذر من مستلزمات مدرسية "خطيرة"

منتجات “حرام” وأخرى تحمل رموزا يهودية في الأسواق الجزائرية!

كريمة خلاص
  • 15999
  • 3
منتجات “حرام” وأخرى تحمل رموزا يهودية في الأسواق الجزائرية!
أرشيف

لا تزال ظاهرة إغراق السوق الجزائرية بمنتجات غذائية “حرام” وأخرى تحمل رموزا يهودية وتلموذية تنتشر من حين لآخر في بلادنا من قبل بعض المستوردين الذين يتهاونون في مراقبة نوعية ما يستوردونه، وذلك في غفلة لمصالح المراقبة سواء المصالح الجمركية أم مصالح التجارة، وهو ما يطرح عدة تساؤلات عن نوعية ما يستهلكه الجزائريون ومدى مراقبته من قبل المصالح المختصة، خاصة ما تعلق بالجوانب العقائدية والصحية التي يفترض أن تولى لها الأهمية البالغة.

منظمة حماية المستهلك: لابد من احترام المصلحة المعنوية للمستهلكين

وتزداد خطورة هذه المنتجات في كونها تضرب عمق عقيدة المسلمين، الذين يستهلكون منتجات دون التأكد منها سواء تعلق الأمر بمكونات غذائية محرمة على غرار الكحول والجيلاتين ولحم الخنزير أم رموز “يهودية” أم غير أخلاقية، لا يكلف مستهلكوها أنفسهم عناء التأكد والتحقق منها.
وفي هذا السياق، تحوز “الشروق” مراسلة من قبل مديرية التربية لولاية الجلفة وجهت إلى مديري المؤسسات التربوية بالولاية ومفتشي التعليم الابتدائي بناء على مراسلة والي الولاية رقم 3439 / أ.ع/2021 المؤرخة في 17 أكتوبر 2021 بخصوص تداول أدوات مدرسية (أقلام ملونة) تحمل رمز نجمة داوود “النجمة سداسية الرؤوس”.

وورد في المراسلة تسويق بعض المكتبات ومحلات بيع الأدوات المدرسية في إحدى الولايات الغربية علب أقلام ملونة بها رمزين لـ” الإيموجي” تخفيان رمز نجمة داوود.

وطالبت مديرية التربية في مراسلتها بحث التلاميذ على عدم اقتناء هذه الأقلام والدعوة إلى عدم استعمالها من باب التحسيس والتوعية بتعارض هذا النوع من المستلزمات مع عقيدة الجزائريين ودينهم.

بدورها قامت مديرية التربية لولاية الطارق بنفس الإجراء وراسلت مدراء المؤسسات التعليمية عبر الولاية من خلال إرسالية وجهتها مصلحة التمدرس تحت رقم 26/م ت/2021.

وورد في المراسلة “تم تسجيل وجود علب أقلام ملونة عبر محلات بيع الأدوات المدرسية بها رمز لنجمة داوود، هذا المنتج صيني الصنع ومستورد من قبل “م ش وذ م م البركة والغزلان الكائن مقرها بولاية وهران”.

وطلبت مديرية التربية من المدراء اتخاذ الإجراءات المناسبة من خلال تحسيس التلاميذ بمدلول الرمز وخطورته، وسحب هذه العلب إن وجدت.

وفي سياق ذي صلة، قرّرت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك التأسس كطرف مدني في قضية سترفعها ضد أحد المستوردين في منطقة برج بوعريرج الذي سوّق منتجا معلبا لصلصة “البولونيز” يحتوي قطعا من لحم الخنزير ويحمل المنتج علامة “باريلا”.

وأفاد رئيس المنظمة زبدي مصطفى بأن المتابعة ستكون من باب الضرر الذي تسبب فيه المستورد للمستهلكين لأنه “وكّلهم الحرام” ولم يحرص على التدقيق في مكونات ما يستورد ويسوّق. وطالب زبدي بضرورة احترام المصلحة المعنوية للمستهلك الجزائري المسلم.

وحسب ما أكده رئيس المنظمة مصطفى زبدي في تصريح لـ”الشروق”، فإن القضية تم التفطن لها بفضل وعي أحد المستهلكين الذي ابلغ المنظمة عن وجود المنتج في إحدى المساحات التجارية الكبرى، حيث قامت المنظمة بالتواصل مع القائمين على المكان في الوقت المناسب وتم سحب كامل الكمية.

وإضافة إلى ذلك واصلت المنظمة اتصالاتها مع مكتبها في ولاية برج بوعريريج حيث تواصل رئيس المكتب مع مدير التجار لإعلامه بالأمر قصد اتخاذ كافة الإجراءات الإدارية اللازمة.

وقال زبدي إن “الأمر صادف عطلة نهاية الأسبوع التي تعتبر يوم عطلة لذا فإننا نأمل من شركائنا في قطاع التجارة النظر في القضية ومتابعتها وفق ما تمليه التدابير القانونية”.

وأضاف زبدي: “هذه الواقعة وإن كانت مثيلاتها قليلة ونادرة إلاّ أنها لا يجب أن تتكرر وهي تعبر عن تهاون المستورد والمراقبين وعدم حرصهم على تتبع الأمور بدقة خاصة وأن الوسم مكتوب أيضا باللغة العربية والأجنبية وحمل في مكونات المنتج عبارة “أجزاء من لحم الخنزير” وبذلك فان الأمر لم يكن بالصعب متابعته لو تم التدقيق في المنتج قبل الموافقة على تسويقه.

وقد ثمّن المستهلكون والمواطنون هذه الخطوة من قبل المنظمة وعبروا عن استحسانهم من خلال مختلف التعليقات التي رافقت المنشور الفيسبوكي، حيث اقترح بعض المستهلكين إلزام المستوردين بوضع ختم حلال على منتجاتهم المستوردة ومعاقبة كل المخالفين لذلك
وأضاف آخر: “الصلصة أصلا مكونة من لحك مفروم حتى وإن لم يكن لحم خنزير يكون لحما غير حلال.. واضحة وضوح الشمس.. إنها حرام. الله يستر”. وكتب آخر: “جمع الأموال وفقط وعدم مراعاة صحة ودين المستهلك إذن نستنتج أنّ المستورد والجمارك لا يهمهم المواطن.
وأورد مشترك آخر تعليقا قال فيه: “المستوردون عندنا يهمهم يدخلوا الدراهم حتى لو يوكلونا السم ماشي غير الحرام.. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • ويني ويني

    ليس هناك منتوج واحد في هذا العالم خالي من بصمات اليهود والاسرائليين . نقطة وانتهى

  • Noureddine

    قبل ما يعاقبوا المستورد يعاقبوا المكلفين بالمراقبة نسيت هاذوج بزوج دورو يفوتوا خنزير عادي

  • adrari

    وين كانو الجمارك ومديرية التجارة ....................