الجمعة 30 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 17:30
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

نحو حرب عبثية بالوكالة بين مصر وتركية

ح.م
  • ---
  • 3

الأحداث تتسارع بوتيرة جنونية في الأزمة الليبية، مع حصول تصعيد خطير، بداية الأسبوع الماضي، بقصف استفزازي “مجهول” لقاعدة الوطية، وتهديد تركية بتنظيم مناورة بحرية ضخمة، استبقها المصريون بمناورة عسكرية على الحدود المصرية الليبية، وقد تتوافق مع مناورة بحرية فرنسية بمشاركة اليونان وقبرص، وأخرى أمريكية في الحوض الشرقي للمتوسط، قد تشكل جميعها مسارا تعبويا لاشتباك وشيك على خط سيرت الجفرة.

ما كنا نخشاه على أمن إقليم شمال أفريقيا من التدخل السافر لعدة قوى إقليمية ودولية، بات الآن مجسدا على الأرض، يضع لأول مرة وجها لوجه واحدة من أكبر الدول الإسلامية (تركية)، على خط تماس متفجر مع أكبر دولة عربية (مصر)، وقد استدرجتهما أياد خبيرة إلى حافة الهاوية برمال ليبيا المتحركة، وغلقت عليهما الأبواب، وقطعت أمام البلدين خطوط الرجعة، وقيل لكل واحد منهما “هيت لك”.

الاستدراج بدأ منذ أكثر من سنة بتشجيع الدمية “حفتر” على مغامرة حصار طرابلس بدعم إماراتي مصري مباشر، وتشجيع روسي عبر مرتزقة “الفاغنر”، قبل أن تجمد قواته على بعد كيلومترات من قبل العاصمة، إلى أن نجح أحد الأطراف في إقناع المغرور أردوغان بالتدخل العسكري المباشر، وتغذية شهيته لاستعادة ما يزعم أنه “إرث تاريخي” للإمبراطورية العثمانية، بعد قرن من تفكيك الخلافة، فيما كان طرف آخر يضيق الخناق على الرئيس المصري جنوبا، بتهديد قاتل للأمن القومي المصري عبر سد النهضة.

فاللعبة تكاد تكون مفضوحة، لعب فيها الروس والفرنسيون دورا “خبيثا” مفضوحا، سهل فيه الروس للأتراك مهمة وضع القدم بانسحاب قوات الفاغنر الروسية من الجبهة الأمامية، وافتضاح سوءة ما كان يسمى بالجيش الوطني الليبي، ونشاهد نوعا من التنسيق الروسي الفرنسي المشبوه، ودخول إيطاليا على الخط بتفاهمات عسكرية مع الأتراك، وتشجيع أمريكي للطرفين المصري والتركي، للمضي قدما نحو صدام مبرمج، قد ينقل بسرعة الأزمة الليبية من حرب أهلية محدودة، إلى صراع إقليمي مفتوح على مواجهة دولية، تريد أن تتخذ من ليبيا ساحة تجريبية لمواجهات قادمة بين الشرق والغرب، لإعادة تقسيم الكعكة في العالم الجديد.

جميع التسهيلات الممكنة قدمت للطرفين، فلم تحرك المجموعة الدولية ساكنا لردع الجانب التركي عن ارتكاب حماقة التدخل العسكري المباشر، كما لم تحرك ساكنا من قبل لردع الأمارات ومصر وفرنسا عن دعم العدوان على طرابلس، ولم يوجه بعد ذلك أي تحذير للطرف المصري، قبل وبعد قرار التصعيد بوضع خطوط حمراء على بعد ألف كلم من الحدود المصرية الليبية، ليتواصل الاستدراج بتنفيذ عملية الوطية، بشراكة فرنسية إسرائيلية، وبداية إعادة انتشار لقوات فاغنير، في ما يشبه الإخلاء التكتيكي المحسوب لمنطقة سيرت والجفرة أمام الأتراك، ووضع المصريين أمام خيار المواجهة المباشرة للزحف التركي.

قبل هذا؛ كانت عدة أطراف، ومنها فرنسا، حاولت استدراج الجزائر لهذا المستنقع، فكان الرد حساما من القيادة الجزائرية برفض التدخل الخارجي، أيا كان مصدره، والتحجج بالمانع الدستوري، حتى في رفض طلب من حكومة السراج للاستعانة بخبراء عسكريين في إزالة الألغام، وهو في تقديري قرار حكيم، يفترض أن تتمسك به القيادة السياسية والعسكرية كيفما كانت التطورات القادمة للمواجه في ليبيا، ليس فقط في الملف الليبي، بل في أي أزمة إقليمية قادمة، تحرك في السنوات الخمس القادمة الحبلى بالألغام.

في هذه المواجهة المبرمجة بين تركيا ومصر، نتابع بدهشة كيف تقاطعت مصالح الروس والأمريكان والأوروبيين بشكل لافت، حيث يتكشف كيف أنه من مصلحة الروس تعميق التوحل التركي في الرمال الليبية، بالقدر الذي يضعف الموقف التركي في سورية، كما لا ترى الولايات المتحدة أي إكراه في مواجهة بالوكالة، تعيد حليفتيها تركيا ومصر إلى بيت الطاعة، ولها مآرب أخرى في تأجيج حرب إقليمية تشغل الأوروبيين عن مشاغبتها في ملفات أخرى، ليكون الخاسر الأكبر إلى جانب الشعب الليبي الجار، أشقاؤنا في مصر وتركيا، بعد أن أصيبت قيادات البلدين بعمى الألوان، يقودان شعبيهما وبلديهما إلى محرقة في مواجهة عبثية بالوكالة، لا تملك لا مصر ولا تركيا فائض القوة لجني ثمارها.

موازنات

مقالات ذات صلة

  • المولد الشّريف.. ومنهجية الاقتداء

    تتعطّر عقولُنا وأرواحُنا بمناسبة المولد النبوي الشريف من كلِّ سنة، وهو ما يجرّنا إلى الحديث عن جانبٍ من جوانب علاقتنا المقدّسة والمطردة به صلى الله…

    • 266
    • 0
  • ماكرون وثقافة الكراهية

    ماكرون، الذي عبر من بيروت قبل شهر أو يزيد عن تأييده لحرية التجديف وحرية التعبير !! في إشارة إلى إعادة صحيفة "شارلي إيبدو Charlie Hebdo"…

    • 452
    • 0
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Kamal Abdullah

    ليس من العدل مساواة الموقف التركي الواقف الى جانب الشعب الليبي كما وقف من قبل مع الشعب السوري في حق تلك الشعوب في اقامة حكم ديمقراطي و محاربة الفساد و الديكتاتورية و اجرام الأنظمة، بالموقف المصري الذي يقوده حكم ديكتاتوري انقلابي باع مصر ارضا و ماءا و موقفا لشراء الاعتراف بالانقلاب و السكوت عن ممارساته.
    و حتى بالنظر الى مصالح الدولتين ففي الدعم التركي مصلحة حماية حقها في غاز المتوسط و الذي تامر نظام الانقلاب في مصر بالتنازل عنه لاسرائيل و اليونان بلا مقابل و انما فقط للنكاية بتركيا. و التدخل التركي هنتةيحفظ حقوق مصر كما حقوق تركيا، بينما ليس هناك اي مبرر للتدخل المصري في ليبيا.

  • عبد الدائم

    حسب ما هو متناقل فإن تركيا لا تريد مواجهة مصر ، فهدفها النفط وليس الصراع مع جيش يوازي جيشها في القوة ، وربما يتفوق عليه نسبيا … وهناك محاولات ، عن طريق البحرين لمد بعض الخيوط للتواصل مع مصر ، لكن الإمارات تقف في الخط …
    من جهة أخرى ، إن حدثت المواجهة ، فستخسر جماعة الإخوان الكثير ، في ظل انحيازها للأتراك ، في مواجهة الجيش المصري الوطني … وقد يكون بذلك آخر مسمار يُدق في نعش التنظيم… كما حدث عند انحيازهم لملك الأردن في الخمسينيات من القرن الماضي ، فيما عُرف بحركة النابلسي ، والتنكيل الذي طالهم انتقاما من عبد الناصر يومها … وخاصة في حال وقوع ضحايا مصريين ، لن يغفر لهم المصريون ذلك .

  • حكيم

    مصر يعني الصهاين وامريكا -حرب بالوكالة – فمصر تحت حكم السيسي تسير وفق اهواء نتنياهو وترامب وكل الغرب الصهيوني -الصليبي بمعني كل تحركات مصر -مصر اضعف من جميع النواحي للاسف الشديد – تصب في مصلحة اليهود والامريكان بالمنطقة
    الشرق الاوسط سيطرت علليه اسرائيل وامرريكا ولم يبقي الا شمال افريقيا والساحل انه استعمار جديد -سايكس بيكو ثالثة -لاستعباد شعوبهم ونهب خيراتهم الي الابد
    تركيا عامل مهم ومؤثر في المنطقة وعلي العرب كاففة اقصد الاحرار منهم وكذلك الشعوب العربية ان يتحالفوا مع تركيا لان مصيرها هو مصيرهم ومستقبلهم
    احذروا امريكا وحلفائها حكام العرب الصهاينة الخونة

close
close