-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
سيكون إضافة أكيدة في حالة تدعيمه كتيبة بلماضي

هذا هو ياسين عدلي المرشح للعب لمنتخب الجزائر

الشروق الرياضي
  • 4496
  • 1
هذا هو ياسين عدلي المرشح للعب لمنتخب الجزائر
ح.م
ياسين عدلي

خلال آخر مباراة لباريس سان جيرمان أما بوردو في الدوري الفرنسي، وجد فريق العاصمة صعوبة كبيرة في تقديم لعبهم المعتاد وفازوا بهدف واحد أمام فريق قدّم لعبا راق في وسط الميدان، وكانوا يستحقون التعادل على أقل تقدير، حيث ضم وسط ميدان بوردو لاعبا فنانا مازال في ربيعه العشرين يدعى ياسين عدلي وهو لاعب تطمع عديد الأندية الأوروبية الكبرى خدماته، هذا إذا لم يسترجعه فريقه الأصلي باريس سان جيرمان، لأن ياسين عدلي ليس أقل شأنا من النجوم الذين يلعبون مع نائب بطل رابطة أبطال أوروبا خلال نسختها الماضية.

أخبار من فرنسا أكدت اختيار ياسين عدلي المنتخب الجزائري وهو زميل اللاعب مهدي زرقان الذي اختار الخضر ونال معه شرف حب الجماهير الجزائرية خاصة الجالية التواجدة في فرنسا.

لعب ياسين عدلي إلى غاية مباراة باريس سان جيرمان 1532 دقيقة وسجل هدفا واحدا، في ثالث موسم له بألوان بوردو، حيث عانى الموسم الماضي من الإصابة. وصنع عدلي الحدث في موسم 2017 / 2018، ولم يكن قد تجاوز السابعة عشرة من العمر، عندما لعب سبع دقائق مع فريق باريس الأول رفقة كبار الأرض في لعبة كرة القدم، ولكن الفريق الباريسي لم يثق بعد ذلك في لاعبه ياسين عدلي، وقد يغيّر رأيه بعد مباراة يوم الأربعاء عندما كان عدلي أحد أحسن اللاعبين.

أكيد أن جمال بلماضي في حاجة إلى دماء جديدة في وسط الميدان، خاصة من اللاعبين المغتربين وهم في سن صغير، بعد أن كبر قديورة سنا ولازمت الإصابة بن ناصر، ولا يوجد أحسن من ياسين عدلي، فملف اللاعبين المحليين مطوي هذه الرة، فما تقدمه الفرق الجزائرية محليا وإفريقيا من نتائج هزيلة ولعب بائس ولاعبين يفتقرون للفنيات والنضج التكتيكي وحتى الإرادة والروح والإمكانيات البدنية، يجعل أي ملتفت للدوري الجزائري، إنما يقوم بمخاطرة ويرهن حظوظه في التأهل لكأس العالم، لأن اللاعبين الذين عجزوا أمام هواة إفريقيا لا يمكنهم الصمود أمام محترفيها، لأجل ذلك تصبّ كل التكهنات في أن جمال بلماضي قد حدّد شيئين في ذاكرته، وهما الاستنجاد بلاعبين محترفين لم توجه لهم الدعوة من قبل من مزدوجي الجنسية، وقد يكون ياسين عدلي أحدهم.

قد يتراجع المدرب جمال بلماضي في صرامته مع اللاعبين مزدوجي الجنسية، وربما دخل في محاولات مع لاعبين من طينة بن شرقي وأمين غوري وياسين عدلي وجميعهم يافعين، وربما علم جمال بلماضي بأن ياسين عدلي وغيره يتدللون فقط تماما، كما فعل ياسين براهيمي الذي لم يقبل بالخضر إلا بعد أن ترك روراوة حائرا، فكان يرفض مرة، ويقترب أخرى، كما يفعل اللاعبون المحترفون في اختياراتهم لأنديتهم.

على مدار ست بطولات إفريقية من 2006 إلى 2008 و2010، كان المنتخب المصري بطلا بدون منازع، يكتسح أي منتخب مهما كان اسمه، ومهما تطعم باللاعبين الكبار من أمثال دروغبا مع كوت ديفوار أو إيتو مع الكامرون، لكنه يعجز عن التأهل لكأس العالم، لأن الدورات المغلقة لا تشبه إطلاقا التصفيات التي تتواصل لعدة شهور، وهو أمر يدركه جمال بلماضي، لأن الروح التي لعب بها الخضر في مصر لن تبقى على حالها في تصفيات مونديالية تلعب بمسافة متباعدة ولا يمكن للمدرب أن يُبقيها على نفس الروح، فقد يعود إليه اللاعب محبط المعنويات بعد فشله أو فشل ناديه وربما العكس أيضا، وفي كل الأحوال، فإن الحديث عن ضخ دماء جديدة ستجعل لاعبي الخضر يدركون بأنهم لم يضمنوا أماكنهم إلى غاية مونديال قطر، وفي حالة تدعيم الخضر بياسين عدلي، فسيفتح هذا اللاعب الباب على مصراعية للبقية لينضموا للمنتخب الجزائري أفواجا، ومنهم أمين غويري وحتى ريان شرقي النجم المدلل لفريق باريس سان جيرمان.

يتميز ياسين عدلي بأناقة صانعي الألعاب في البرازيل، يلعب تسعين دقيقة وينهيها وكأنه بدأها في الحال، يدافع بشراسة مستعملا قدمه اليسرى ما بين أقدام لاعبي المنافس، هو مشروع منفذ ناجح للكرات من مخالفات مباشرة، ولكن قوته في لعبه بإرادة وحماس، وكلها ميزات يحتاجها الخضر وتتماشى مع أفكار جمال بلماضي الذي يبحث عن لاعبين يدخلون المنظومة الجماعية بلمستهم الفردية، فيقدمون للمنتخب الوطني ويأخذون منه أيضا.
ب.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جزائر حر

    هل مازال بلماضي لم يستدعيه لفريقكم الوطني