إدارة الموقع
مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر:

هذه المشاريع لفكّ اختناق المرور بالعاصمة

سعيد باتول
  • 2686
  • 4
هذه المشاريع لفكّ اختناق المرور بالعاصمة
أرشيف

ستنتهي الأشغال رسميا بمشروع جسر وادي أوشايح الرابط بين براقي والعاصمة، نهاية مارس القادم على أقصى تقدير، والذي من شأنه القضاء على نسبة كبيرة من الاختناق العمومي، فيما بلغت نسبة تقدم المشاريع المتعلقة بإنجاز الطرقات بولاية الجزائر ما يفوق 90 بالمائة، حيث سيتم استلام في نهاية السنة الحالية أزيد من خمسة مشاريع كبرى من شأنها التقليل من الاختناق المروري بالعاصمة.
وقال مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر عبد الرحمان رحماني عقب جلسة عمل جمعته مع أعضاء لجنة السكن والتعمير للمجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر، أن نسبة تقدم الأشغال بالجسر العملاق الرابط بين وادي أوشايح والطريق الوطني رقم 1، حيث من المنتظر أن يكون جاهزا قبل نهاية مارس 2019، وقال المسؤول ذاته أن نسبة إنجاز المشاريع المتعلقة بالطرقات بالعاصمة قد بلغت ما يفوق 90 بالمائة، حيث تم استلام مؤخرا عدة مشاريع يوجد من بينها الطريق رقم 1 وادي الكرمة المؤدي إلى بئر خادم وطريق الكاليتوس وطريق الرويبة وطريق وادي قريش وطريق سيدي موسى المؤدي إلى بوقرة.
ويوجد كذلك من ضمن الطرقات التي تم استلامها الأسبوع الفارط -يضيف المسؤول – الجزء الأول من الطريق الولائي رقم 45، أما الجزء الثاني من ذات الطريق ما بين مفترق الطرق ببوزريعة ومستشفى بني مسوس فسيتم استلامه قبل نهاية السنة علاوة على الطريق الوطني رقم 36 طريق مزدوج بن عكنون – 5 جويلية الذي سيتم استلامه كذلك قبل نهاية 2018.
كما سيتم استلام قبل نهاية السنة الحالية محول زرالدة بالقرب من مركز الردم التقني حميسي ومحول الطريق الوطني رقم 67 المؤدي إلى القليعة، كشف السيد رحماني الذي اعتبر أن هذين المحولين من شأنهما خلق مرونة في حركة المرور بالعاصمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • متسائل

    و لكن تتقوا الله و تخافوا الرب المعبود و تنقصوا البراجات صراط مور صراط و تخلوا الطرق السريعة تستعمل لما يصلح الناس بدل وضع مرضى نفسانين في البراجات يتلذذون بتعذيب المواطن, و من السائح المجنون الذي يقضي عطلته ينتظر مول البراج يسرحلوا الطريق ?! زد على ذلك اين المدن الجديدة لايستعاب اليد العاملة و فائض السكان ? اين شبكة مواصلات متطورة فعالة سريعة تضمن حركة المواطنين ليل نهار لكي يستغني هذا الاخير عن سيارته فيريح و يرتاح ? اين عقلانية و حكمة التخطيط و ما هي الاستراتجية بعيدة المدى اين هم لي فيزيونار انتع الجزائر ?

  • tarik

    الحل بنسبة اليهم استعمال الطريق للاسعافات وازعاج المواطنين بالجيرو فار لا قطارات ولا طرقات جديدة ..لكن في اوروبا ورايتها بعيني طريف للاسعافات فارغة لا وزير يمر عليه ولا هم يحزنون القانون هو القانون... وفي الجزائر سائق بسيط في وزارة يستعمل جيرو فار وناس اغبياء ابعدولو من طريق...وعندما ارى هده الامور لا احترم القانون واستعمل مثلهم الطريق للاسعافات انت جوز وانا لا لا
    ايا امشي ههههه

  • ??Sniper Dz??

    فتح الجسور والطرقات أو أنفاق لن يحل مشكل الإزدحام بالعاصمة تخيل أصغر ولاية مساحة بالجزائر هي العاصمة وفيها كل شئ هي عاصمة إقتصادية وسياسية بالجزائر وحتى الآن مزالوا يبنو سكنات جديدة فيها!, تخطيط عندكم صفر 0..الحل هو إنشاء مدينة جديدة بعيدة عن العاصمة مثل مشروع بوغزول الذي مزال حبر على الورق منذ الثمانينات لكنه لا مفر منه

  • عزالدين

    بدلا من تطوير شبكات الطرقات في العاصمة لفكّ الاختناق المروري، كان الأجدر اعطاء الأولوية لتطوير قطارات الضواحي كما هو معمول به في المدن الكبيرة بالدول المتقدمة، مثلا في باريس فان قطارات
    (RER ) تربط شمال المدينة بجنوبها و شرقها بغربها. وفي الجزائر العاصمة يمكن مثلا ربط بومرداس بزرالدة بخط قطار مباشر حيث يقطع وسط العاصمة في الأنفاق على شكل ميترو، وخط آخر مباشر يربط مدينة المدية بالعاصمة مرورا بالبليدة، وغيرها من الخطوط التي تجعل المواطن في غنى عن استعمال سيارته.