-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الإنتخابات المحلية: هذا موعد الإعلان عن النتائج النهائية

الشروق أونلاين
  • 21300
  • 2
الإنتخابات المحلية: هذا موعد الإعلان عن النتائج النهائية

قال عبد الغاني فيلاوين المكلف بالإعلام والحملة الانتخابية والتنظيم بالمندوبية الولائية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بسطيف إن الإعلان عن النتائج النهائية سيكون الأحد القادم.

وأوضح فيلاوين في حوار له مع إذاعة سطيف الجهوية، الأربعاء، أن الإعلان عن النتائج النهائية لمحليات 27 نوفمبر 2021 سيكون الأحد القادم 12 ديسمبر 2021 .

وأشار المتحدث ذاته إلى أن الشروع في تنصيب أعضاء المجالس المحلية المنتخبة سيكون الأسبوع القادم .

هذه هي النتائج المؤقتة للاقتراع

وفي 30 نوفمبر 2021، أعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي عن “النتائج المؤقتة” للانتخابات المحلية مساء الثلاثاء، مؤكدا أن حزب جبهة التحرير الوطني تقدم السباق متبوعا بالتجمع الوطني الديمقراطي ثم القوائم الحرة.

وحسب شرفي حصد حزب جبهة التحرير الوطني 5 آلاف و972 مقعد في 124 بلدية بأغلبية مطلقة عبر 42 ولاية، فيما بلغ عدد البلديات التي فاز فيها بأغلبية نسبية 572 بلدية عبر 55 ولاية.

ويليه التجمع الوطني الديمقراطي:

عدد المقاعد: 4584 مقعد
عدد البلديات بالاغلبية المطلقة: 58  بلدية عبر 27 ولاية
البلديات بأغلبية نسبية عددها 331 بلدية عبر 27 ولاية
المستقلون
عدد المقاعد: 4430 مقعد
عدد البليدات: الاغلبية المطلقة 91  بلدية عبر 24 ولاية
البلديات بأغلبية نسبية 344 بلدية عبر 48
جبهة المستقبل
3262 مقعد
34 بلدية بأغلبية مطلقة في 18 ولاية
وبأغلبية نسبية 228 بلدية عبر 44 ولاية
حركة البناء الوطني
1848 مقعد
بأغلبية مطلقة 17 بلدية 10 ولايات
125 بلدية نسبية في 21 ولاية
حركة مجتمع السلم
1820 مقعد
مطلقة في 10 بلديات عبر 8 ولايات

وبأغلبية نسبية في 101 بلدية عبر 36 ولاية .

وبالنسبة للمجلس الولائية لم يحصل أي حزب على أغلبية مطلقة وجاءت النتائج كالآتي:

جبهة التحرير الوطني: 471 مقعد وأغلبية نسبية في 25 ولاية.
المستقلون: 443 مقعد ونسبية في 10 ولايات.
التجمع الوطني الديمقراطي: 366 مقعد ونسبية في 13 ولاية.

المستقبل: 304 مقاعد وأغلبية نسبية في 12 ولاية.

حركة مجتمع السلم: 239 مقعد وأغلبية نسبية في 5 ولايات.

حركة البناء: 230 مقعد وأغلبية نسبية في 3 ولايات.

نسبة المشاركة الوطنية المؤقتة 36.58 بالمائة

وكشف رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، محمد شرفي،  مساء الثلاثاء  أن نسبة المشاركة الوطنية في الانتخابات المحلية الخاصة بأعضاء المجالس الشعبية البلدية بلغت 36.58 بالمائة عند غلق مراكز التصويت، بينما بلغت 34.76 بالمائة بالنسبة لانتخاب أعضاء المجالس الولائية.

 انطلاق عملية فرز الأصوات في انتظار النتائج

والسبت مساء، أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات المحلية، بكافة الولايات أبوابها، وتم الشروع في فرز الأصوات بمختلف مكاتب التصويت.

وينتظر أن يتأخر إعلان النتائج الأولية للانتخابات المحلية من قبل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عكس الاستحقاقات السابقة، بالنظر إلى نظام القائمة المفتوحة المعقد.

وأعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي أن نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية إلى غاية الساعة 16:00 بلغت 24,27 بالمائة وطنيا بالنسبة للمجالس البلدية و23,30 بالمائة للمجالس الولائية.

تمديد عملية التصويت إلى غاية الثامنة مساء

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، تمديد عملية التصويت في الانتخابات المحلية عبر مراكز انتخابية بساعة واحدة إلى غاية الثامنة مساء.

الانتخابات المحلية

نسبة المشاركة 13 بالمائة عند الظهيرة ورئيس مركز يحاول سرقة المحاضر

كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، أن نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية بلغت 13.30 بالمائة إلى غاية الساعة الواحدة زولا، بالنسبة للمجالس البلدية و12.70 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية.

رئيس مركز حاول سرقة محاضر الفرز

وكشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، أن المؤشرات تؤكد أن النسبة النهائية ستتجاوز ما سجل في التشريعيات الأخيرة.

وعلى هامش إدلائه بصوته، كشف شرفي إن أحد رؤساء مراكز الاقتراع بوهران قام بتصرف غريب، من خلال سرقة محاضر الفرز، وأن القضية أمام العدالة للفصل فيها.

كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي أن نسبة المشاركة بلغت 4.12 بالمائة وطنيا على الساعة العاشرة صباحا.

وكشفت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عن أحدث الإحصائيات المتعلقة بالانتخابات المحلية، لغاية الساعة 11 صباحا، حيث أظهرت أن عدد مراكز التصويت بلغ أن 13.326 مركزا عبر 58 ولاية وعدد مكاتب التصويت بلغ 61.676 مكتبا فيما بلغ عدد مكاتب التصويت المتنقلة 129 مكتبا عبر 16 ولاية.

وعن المؤطرين كشفت السلطة أن عددهم بلغ 805.716 مؤطر تم تعيين 182.981 ملاحظ منهم.

كما أوضحت إحصائيات السلطة أن عدد مقاعد المجالس الشعبية البلدية بلغ 24.891 وعدد المجالس الشعبية الولائية بلغ 2.350 مقعدا.

وعن قوائم المرشحين كشفت سلطة الانتخابات أن المجالس البلدية 5823 قائمة و المجالس الولائية 427 قائمة.

وعن التحالفات أوضحت سلطة الانتخابات أن حركة البناء تحالفت مع حركة الكرامة في انتخابات المجلس الولائي بولاية تقرت.

كما تحالفت حركة البناء وحركة الكرامة في المجالس الشعبية بلدية القبة وببلدية العالية بولاية تقرت.

الرئيس تبون: الانتخابات المحلية آخر محطة في مسار بناء دولة عصرية

 قال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إن الانتخابات المحلية هي آخر محطة في مسار بناء دولة عصرية مبنية بسواعد ابنائها.

وقال رئيس الجمهورية في تصريح للصحافة على هامش أداء واجبه الانتخابي، رفقة عائلته، على مستوى مدرسة أحمد عروة بالعاصمة، أن هذا الموعد الانتخابي هو “آخر محطة لبناء دولة عصرية مبنية بسواعد أبنائها الذين هم من يقومون باختيار المسؤولين والمسيرين”.

وأضاف بالقول: “سنبني دولة قوية اقتصاديا في كنف الديمقراطية والحرية للمواطن”.

وأبرز رئيس الجمهورية أهمية هذا الاستحقاق الوطني الذي توقع أن يشهد مشاركة “قوية” من طرف المواطنين لأنه “يهمهم بصفة مباشرة”.

ودعا الأحزاب والمجتمع المدني إلى المساهمة في نشر قيم “المواطنة”، من خلال التوعية بأهمية الانتخاب “لاختيار مسيري شؤون المواطنين على المستوى القاعدي”، مضيفا بالقول أن “الانتخاب حق وواجب غير أنه غير إجباري”.

وأوضح الرئيس تبون أن هذا الموعد الانتخابي يأتي في إطار “استكمال بناء المؤسسات المنتخبة للدولة”، مؤكدا أن المجالس البلدية والولائية هي “المؤسسات القاعدية للدولة وينبغي منحها صلاحيات أوسع”.

وجدد التأكيد على أن هذه الصلاحيات “لا تكون إلا بمنح المجالس المنتخبة إمكانيات لتسيير شؤونها”، مشيرا إلى أنه ستكون هناك “مراجعة جذرية في طرق تسيير الجماعات المحلية خلال سنة 2022” من خلال مراجعة قانوني البلدية والولاية.

وشدد رئيس الجمهورية، على أن الهدف من تنظيم مختلف الاستحقاقات الوطنية هو إنشاء “مؤسسات شرعية لا غبار عليها”، وهو الهدف الذي تم “التوصل إليه حاليا”، منوها بنزاهة الانتخابات التشريعية السابقة التي “لا يمكن لأي كان أن يشكك في شفافيتها”.

الرئيس تبون: لجان مؤقتة لتسيير البلديات غير المشاركة 

وبشأن البلديات التي لم يتقدم فيها أي مترشح، قال الرئيس تبون أن عدد هذه الحالات “نادر جدا”، لافتا إلى أن “القانون واضح” في هذا الشأن، حيث ينص على إنشاء لجنة لتسيير شؤون البلدية في انتظار تنظيم انتخابات أخرى.

وبشأن دور ومكانة الشباب في هذه الانتخابات، أكد رئيس الجمهورية أن فئة الشباب أصبحت تشكل “أغلبية” في الوطن، مؤكدا على ضرورة “منحهم الفرصة لإثبات أنفسهم لأنهم يمتلكون مؤهلات لاستيعاب قوانين التسيير والتنظيم”.

وفي رده على سؤال حول ضمانات صون أصوات الناخبين وحماية المجالس المنتخبة، أعلن رئيس الجمهورية أنه يوجد “قانون على طاولة المجلس الشعبي الوطني سيصدر قريبا، يتعلق بحماية المؤسسات ومنع تزوير أصوات الناخبين”.

وأكد أن كل من يدعو إلى عرقلة العملية الانتخابية “يسير ضد التيار” وضد “أغلبية الشعب”، مضيفا أن الجزائر “تسير إلى مستقر لها ببناء اقتصاد قوي وديمقراطية حقيقية”.

وأكد رئيس الجمهورية أن “المعارضة السياسية رأيها محترم ومسموع، بشرط ألا يصل الأمر إلى العنف وإلى أمور لا تحمد عواقبها”.

ولدى تطرقه إلى مناطق الظل، قال الرئيس عبد المجيد تبون أن الدولة تسعى إلى إيصال التنمية إلى هذه المناطق، وذلك من خلال تحقيق التنمية في البلديات باعتبارها مؤسسات قاعدية للدولة.

وكشف بهذا الصدد أن “من أصل 1541 بلدية، هناك أزيد من 900 بلدية فقيرة جدا لايمكنها تسيير شؤونها، مقابل بلديات غنية جدا”، معلنا أن مراجعة قانون البلدية والولاية ستعطي البلديات إمكانيات حسب سياساتها المحلية، معتبرا أن “استقلالية البلديات تتماشى مع إمكانياتها المالية وسنحاول خلق مداخيل جديدة للبلديات”.

وفي سياق متصل، أشار الرئيس عبد المجيد تبون إلى أن “صلاحيات البلديات مرتبطة بإمكانيتها المادية والمالية”، وأبرز أهمية “تشديد الرقابة على صرف الأموال العمومية طبقا للقواعد العامة للتسيير”، مضيفا بالقول أن “المطالبة بصلاحيات تصل إلى حد الحرية المطلقة للبلديات هو أمر لن يكون، لأننا دولة موحدة”.

ومن جهة أخرى، أجاب رئيس الجمهورية عن سؤال بخصوص زيارة العمل التي قادت رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن إلى الجزائر يوم الخميس الماضي، قائلا أنها زيارة تدخل في إطار “تبادل الزيارات والتجارب بين البلدين”، مجددا التأكيد على أنه سيقوم بـ”زيارة دولة إلى الشقيقة تونس”.

رئيس الجمهورية يدلي بصوته الانتخابي رفقة عائلته

وصل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى مدرسة أحمد عروة بسطاوالي للإدلاء بصوته الانتخابي، مرفوقا بعائلته.

بوغالي: الانتخابات المحلية درس للمغرضين

قال رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، إن الانتخابات هي درس للمغرضين بأن الجزائر ماضية في التغيير رغم صعوبته وذلك بهدف تمكين البلاد من العودة دبلوماسيا واقتصاديا.

وأضاف بوغالي، السبت، خلال إدلائه بصوته الانتخابي في انتخابات تجديد المجلس الشعبية البلدية والولائية أن الانتخابات المحلية محطة حاسمة في تاريخ الجزائر.

وأشار رئيس المجلس الشعبي الوطني بقوله “نقدم أيضا من خلال هذه الانتخابات ردا إلى كافة الذين كانوا يشككون في تنظيمها في ظروف جيدة”، مضيفا في السياق ذاته ” أن الجزائر تملك كافة الوسائل لرفع التحديات والعودة بقوة إلى الساحة الدولية على الصعيدين الدبلوماسي والاقتصادي”.

الوزير الأول: الجزائر تشهد آخر لبنة في بناء مؤسساتها

قال الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان عقب الإدلاء بصوته الانتخابي، إن الجزائر اليوم تشهد آخر لبنة في مسار بنائها المؤسساتي.

وتابع الوزير الأول قائلا: “أتمنى أن تمنحنا الانتخابات كادرا مناسبا يتكفل بإعطاء نفس جديد في تسيير الجماعات المحلية للخروج من بؤرة التسيير غير العقلاني الذي شهدته الجماعات المحلية سابقا”.

ودعا بن عبد الرحمان المواطنين للتوجه لصناديق الانتخابات للوصول إلى الهدف المنشود.

وأدلى الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، بصوته الانتخابي، في انتخابات المجالس الشعبية والولائية في مدرسة محمد أفتوش ببئرخادم.

قوجيل: نحن اليوم أمام المحطة الرابعة في مسار البناء المؤسساتي

قال رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل، أن الانتخابات المحلية التي تجرى اليوم هي المحطة الرابعة في مسار البناء المؤسساتي.

وأضاف قوجيل، السبت، خلال إدلائه بصوته الانتخابي أن الانتخابات المحلية ستستكمل بناء الدولة، قائلا: “بأن الأمل في بلادنا وشعبنا قائم ونتمسك بشعار أول نوفمبر من الشعب وإلى الشعب”.

الفريق شنقريحة يدلي بصوته الانتخابي (تغطية مباشرة)

أدلى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، السعيد شنقريحة، بصوته في انتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية.

لعمامرة: هذا يوم مهم في البناء المؤسساتي  

قال وزير الخارجية رمطان لعمامرة إن الانتخابات المحلية يوم مهم في البناء المؤسساتي وحياة المواطن اليومية.

وأضاف لعمامرة، السبت، خلال إدلائه بواجبه الانتخابي أن انتخابات المجالس الشعبية البلدية تهدف إلى إشراك المواطن في تحقيق البرامج التنموية في مختلف المجالات.

محليات 2021: انطلاق عملية التصويت 

وانطلقت، السبت، عملية التصويت في الانتخابات المحلية بمشاركة أزيد من23 مليون ناخب، سيؤدون واجبهم الانتخابي لتجديد المجالس الشعبية البلدية والولائية.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح السبت، في جميع بلديات الوطن أمام المواطنين  في تمام الثامنة صباحا لتمكين الناخبين من انتخاب ممثليهم بالمجالس الشعبية البلدية والولائية عن طريق نمط جديد من الاقتراع  يستند على القائمة المفتوحة, بتصويت تفضيلي دون مزج وهذا لعهدة مدتها 5 سنوات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • الهادي

    الصين مليار و نص و النتائج في هاذيك الليلة و احنا 40 مليون لازمنا 15 يوم ؟ ؟ ! !

  • مواطن

    انتخابات كسابقاتها لاجديد