-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

معهد باستور: نصف حالات أوميكرون بالجزائر من السلالة الفرعية

الشروق أونلاين
  • 76927
  • 6
معهد باستور: نصف حالات أوميكرون بالجزائر من السلالة الفرعية

كشف معهد باستور، الأحد، أن نصف حالات أوميكرون بالجزائر من السلالة الفرعية، موضحا بأن سلالتين فرعيتين لمتحور أوميكرون ظهرت لحد الآن في الجزائر من بين 3 اكتشفت في العالم.   

وأوضح باستور أن 57 % من الحالات المسجلة من المتغير اوميكرون تمثل السلالة الفرعية BA.2 و43 % تمثل السلالة الفرعية BA.1، التي كانت قد بدأت بالانتشار حيث نذكر بأن ثلاث سلالات فرعية للمتغير قد ظهرت إلى حد الآن على مستوى عدة دول وهي السلالة BA.1 و BA.2 و BA.3.

بيان معهد باستور:

في إطار تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر للكشف عن السلالات المتحورة المختلفة لفيروس SARS-CoV2 ، تم تسجيل إلى غاية 28 جانفي 2022 استمرار ارتفاع منحنى عدد حالات الإصابة بالمتغير Omicron بالجزائر كما كان ذلك منتظرا، حيث أصبح يمثل 93 % من مجموع المتغيرات المنتشرة وهذا مقابل 7% بالنسبة للمتغير Delta وتمثل هذه النسبة بصفة خاصة الحالات المسجلة على مستوى مصالح الإنعاش.

ونشير إلى أن 57 % من الحالات المسجلة من المتغير Omicron تمثل السلالة الفرعية BA.2 و43 % تمثل السلالة الفرعية BA.1، التي كانت قد بدأت بالانتشار حيث نذكر بأن ثلاث سلالات فرعية للمتغير Omicron قد ظهرت إلى حد الآن على مستوى عدة دول وهي السلالة BA.1 و BA.2 و BA.3.

وسيتم الإعلام  بتفاصيل أكثر خلال الأيام المقبلة.

وبهذا يبقى جد ضروري التذكير بأهمية الرجوع بنسبة كبيرة إلى التلقيح ضد كوفيد 19 والالتزام الصارم بالتدابير الصحية الوقائية المتمثلة في ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين، من أجل مواجهة زيادة الحالات المسجلة.

مدير باستور: نسخة أوميكرون الجديدة وصلت الجزائر

كشف مدير معهد باستور البروفيسور فوزي درار، الأحد، عن تسجيل حالات إصابة بالنسخة الجديدة لمتحور أوميكرون بالجزائر والذي أطلق عليها اسم “بي إيه 2”.

وأكد درار خلال استضافته ببرنامج “ضيف الصباح” بالقناة الإذاعية الأولى أن الجزائر سجلت مؤخرا عدة حالات  للإصابة بـ “بي إيه 2” التي تعرف انتشارا واسعا في بعض البلدان الأوروبية على غرار الدانمارك وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية وفي بعض البلدان الآسيوية.

وأوضح مدير باستور أن “الأشخاص اللذين أصيبوا بأوميكرون مهددون بالإصابة بـ”بي إيه 2” لأن المناعة المكتسبة ضد الأميكرون لا تكفي ضد “بي إيه 2″ وهذا لا يعني أنه أخطر لكنه سريع الإنتشار مقارنة بالأميكرون”.

واعتبر درار أن “هذا الإنتشار لا يدعوا إلى القلق لكن يدعوا إلى توخي الحذر واليقظة”، مشيرا إلى أن المعهد سيعلن لاحقا عن عدد الحالات التي تعرضت لهذا المتحور الجديد.

متحور أوميكرون يتجاوز دلتا في الجزائر     

وفي 21 جانفي 2022،  أعلن معهد باستور أن متحور أوميكرون،تجاوز دلتا في الجزائر مسجلا نسبة 57 بالمائة من إجمالي الاصابات المكتشفة من مجموع المتغيرات المنتشرة لفيروس كورونا.

وأعلن معهد باستور، الخميس، عن تسجيل 400 حالة من المتغير “أوميكرون” بالجزائر, وهو ما يمثل 57% من مجموع المتغيرات المنتشرة لوباء كوفيد-19.

وأوضح ذات المصدر أنه “في إطار تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر للكشف عن السلالات المتحورة المختلفة لفيروس SARS-CoV2 , ونظرا للعدد الكبير من العينات الواردة إليه, يعلم المعهد بأنه تم تسجيل إلى حد الآن 400 حالة من المتغير أوميكرون بالجزائر, وهو ما يمثل إلى غاية 20 جانفي 2022, 57% من مجموع المتغيرات المنتشرة”.

واعتبر المعهد أنه “بهذا نسجل منحنى تصاعدي محسوس لعدد حالات الإصابة بهذا المتغير”, مشيرا الى أنه “كما كان منتظرا, فإن هذا يعود إلى خاصية هذا المتغير سريع الانتشار وبصفة جد عالية كما هو ملاحظ على مستوى العالم”.

وذكر البيان بأن متغير “أوميكرون” كان يمثل إلى غاية 13 جانفي 2022 “نسبة 33% من مجموع المتغيرات المنتشرة, وبهذا أصبح المتغير السائد, ويمكن القول من الآن بأنه يوجه الموجة الحالية التي تمر بها الجزائر خلال الأسبوع الحالي, ومن المنتظر أن يمثل خلال الأسبوعين القادمين أكثر من 90%”.

وتجدر الإشارة إلى أنه “تم تسجيل عدد كبير من الإصابات بهذا المتغير عند الأطفال الذين هم أكثر تأثرا بصفة عامة بالفيروسات التنفسية, مع العلم بأن هذا الفيروس يبقى مدة أطول لدى هذه الشريحة, مما يرفع إمكانية نقل العدوى وبصفة أسرع من هذه الشريحة إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص المتواجدين في محيطهم”.

وأكد معهد باستور أنه “أصبح جد ضروري الرجوع إلى التلقيح ضد كوفيد-19 والالتزام الصارم بالتدابير الصحية الوقائية المتمثلة في ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين من أجل مواجهة الوباء بصفة فعالة وناجعة”.

مدير معهد باستور: متحور أوميكرون قادم بقوة في الجزائر

ويوم 14 جانفي 2022، قال مدير معهد باستور وعضو اللجنة العلمية البروفيسور فوزي درار إن “المنحنى الوبائي اليومي في تصاعد مستمر وأوميكرون قادم بقوة في الجزائر خلال الأسبوعين القادمين”.

وأوضح درار، الجمعة، خلال نزوله ضيفا على إذاعة سطيف، أن عدد المرضى حاليا بالمستشفيات فاق 4200 حالة، ومن المتوقع ارتفاع الحالات في الأيام القادمة.

 وأكد المتحدث أنه وحسب المعطيات العلمية سلالة أوميكرون ستكون الأكثر انتشار وسيطرة خلال الأسبوعين القادمين وسيتغير منحنى الاصابة من دلتا الى أوميكرون في نهاية الشهر.

 وأوضح درار أنه  في أواخر ديسمبر كانت نسبة انتشار سلالة دلتا 80%, لكن في 13 جانفي تقلصت الى 67% نسبة الإنتشار ، مضيفا أنه “بالمقابل في اواخر ديسمبر سلالة أوميكرون بلغت 10% وحاليا بلغت الى غاية 13 جانفي 33% وهي في توسع كبير”.

وأكد درار في حديثه أن “كل الأشخاص بالعناية المركزة حاليا 100% منهم غير ملقحين، و90% من المرضى بالمستشفيات لم يأخذوا اللقاح ضمن آخر الدراسات التي وصلتنا الخميس”.

وقال “لا أدري متى نصل للذروة لا أحد يعلم، لكن المؤكد كل ما كانت نسبة التلقيح ضعيفة كل ماكانت فترة الوصول للذروة وانتشار الفيروس طويلة، والعكس صحيح” .

وتابع قائلا “اتخذنا إجراءات كبيرة استباقية لتوفير الأكسجين و الأدوية عبر كافة المستشفيات تحسبا للأيام القادمة” .

“ولا يجود حل لتفادي خطورة المتحور سوى التوجه لمراكز التلقيح”.

وبالحديث عن غلق المدراس قال درار” لا داعي لغلق المؤسسات التربوية حاليا، لكن ضروري تطبيق البروتوكول الصحي حماية للأسرة التربوية والعائلات.

وأضاف قائلا: “في المجلس العلمي تلقيح فئة الأطفال غير أولوية حاليا، أهميتنا في تلقيح الكبار فهم أكثر فئة بالمستشفيات”.

وتابع أنه “هناك إصابات كثيرة عند الأطفال والتلاميذ وهم ينقلونه بشكل سريع لأكبر فئة ممكنة من حولهم لذلك حذار” .

وقال درار أن “المؤسسات التربوية نقطة حساسة لانتشار الفيروس، لذلك نطالب بتطبيق صارم للبروتوكول الصحي وإلزامية استخدام الكمامة للجميع وغسل الأيدي وعدم التهاون “.

معهد باستور: 82 إصابة جديدة بمتحور أوميكرون في الجزائر

ويوم 13 جانفي 2022، أعلن معهد باستور، عن تسجيل 82 إصابة جديدة بمتحور أوميكرون في الجزائر، تم تأكيدها بعد إجراء التحاليل على اختبار PCR إيجابي للمعنيين بالمخبر المرجعي.

بيان معهد باستور:

في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر للكشف عن السلالات المتحورة المختلفة لفيروس SARS-CoV2، يعلم المعهد بأنه تم الكشف عن 82 حالة جديدة للمتغير Omicron (B.1.1.529)، تم تأكيدها بعد إجراء التحاليل على اختبار PCR إيجابي للمعنيين.

ويتعلق الأمر بــ 61 حالة من ولاية الجزائر، 11 حالة من ولاية البليدة، 05 حالات من ولاية البويرة، حالة واحدة من ولاية عين الدفلى، 03 حالات من ولاية حاسي مسعود و حالة واحدة من ولاية الأغواط.

وبالتالي تكون الجزائر قد سجلت إلى حد الآن 145 حالة مؤكدة من هذا المتحور.

وتجدر الإشارة إلى أنه يتم تسجيل حالات جديدة للمتغيرOmicron (B.1.1.529) بصفة متزايدة، موازاة بانخفاض في عدد الحالات المسجلة من المتغير Delta.

إلى حد الآن وإلى غاية الــ 13 جانفي 2022، أصبح المتغير Delta يمثل 67٪ من مجموع المتغيرات المنتشرة (يعرف هذا المتغير منحنى تنازلي حيث كان يمثل 80٪ إلى غاية يوم الخميس 30 ديسمبر 2021) وهذا مقابل 33٪ بالنسبة للمتغير Omicron (الذي يعرف منحنى تصاعدي حيث كان يمثل 10٪ إلى غاية يوم الخميس 30 ديسمبر2021).

وبهذا ونظرا للوضعية الوبائية الحالية، يبقى التحلي باليقظة ضروريا مع التذكير بالأهمية البالغة للتلقيح الذي يمثل الوسيلة الأكثر فعالية لتجنب حالات الإصابات المعقدة والخطيرة بالإضافة إلى الالتزام الصارم بالتدابير الصحية الوقائية المتمثلة في ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين، من أجل الحد من زيادة عدد الحالات المسجلة.

تسجيل 47 إصابة جديدة بمتحور أوميكرون بالجزائر

ويوم 7 جانفي 2022، أعلن معهد باستور، عن تسجيل 47 حالة جديدة للمتحور أوميكرون تم تأكيدها بعد إجراء التحاليل على اختبار PCR إيجابي للمعنيين بالمخبر المرجعي.

 بيان معهد باستور:

في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها معهد باستور بالجزائر للكشف عن السلالات المتحورة المختلفة لفيروس SARS-CoV2، يعلم المعهد بأنه تم الكشف عن 47 حالة جديدة للمتغير (Omicron (B.1.1.529 ، تم تأكيدها بعد إجراء التحاليل على اختبار PCR إيجابي للمعنيين بالمخبر المرجعي للمعهد.

29 حالة من ولاية الجزائر.

06 حالات من ولاية بجاية

حالة واحدة من ولاية البويرة.

وهي حالات كانت برفقة حالات مؤكدة سابقا

11 حالة من ولاية قسنطينة تمثل مسافرين قادمين من فرنسا وتركيا وبريطانيا.

وبالتالي تكون الجزائر قد سجلت إلى حد الآن 63 حالة مؤكدة من هذا المتحور.

يبقى التلقيح هو الوسيلة الأكثر فعالية لتجنب المضاعفات والحالات الخطيرة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الالتزام الصارم بالتدابير الصحية الوقائية المتمثلة في ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين، يمثل الوسيلة الأساسية لمواجهة زيادة عدد الحالات المسجلة.

تسجيل 12 إصابة جديدة بمتحور أوميكرون بالجزائر

ويوم 30 ديسمبر 2021، كشف معهد باستور، عن تسجيل 12 إصابة جديدة مؤكدة بمتحور أوميكرون في الجزائر.

وأوضح معهد باستور في بيان له الخميس، أنه تم الكشف عن 12 حالة جديدة، تتعلق بـ 6 مواطنين كانوا رفقة حالات مؤكدة سابقة، مواطنين إثنين قادمين من فرنسا و 4 أجانب وبهذه الأرقام تكون الجزائر قد سجلت 16 حالة مؤكدة لحد الآن.

بيان معهد باستور:

في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها معهد باستور بالجزائرعلى فيروس SARS-CoV2  للكشف عن السلالات المتحورة، يعلم المعهد بأنه تم الكشف عن 12 حالة جديدة للمتغير (B.1.1.529) Omicron ، تم تأكيدها بعد إجراء تحليل التسلسل الجيني على اختبار PCR إيجابي للمعنيين، على مستوى المخبر المرجعي للمعهد. ويتعلق الأمر بــ :

06 مواطنين جزائريين وهي حالات كانت برفقة حالات مؤكدة سابقا ؛

مواطنين جزائريين اثنين قادمين من فرنسا ؛

04 أشخاص من جنسية أجنبية ( شخص واحد قادم من بريطانيا و03 أشخاص قادمين من موريتانيا).

وبالتالي تكون الجزائر قد سجلت إلى حد الآن 16 حالة مؤكدة من هذا المتحور.

يبقى التحلي باليقظة والتلقيح والالتزام الصارم بالتدابير الوقائية المتمثلة في ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين، الوسيلة الوحيدة لمواجهة زيادة عدد الحالات المسجلة.

تسجيل إصابتين بمتحور أوميكرون بالجزائر

ويوم 16 ديسمبر 2021، أعلن معهد باستور، الأحد، عن تسجيل إصابتين جديدتين بمتحور أوميكرون بالجزائر لمواطنين جزائريين قادمين من الخارج.

وأوضح بيان معهد باستور أن الأمر يتعلق  بمواطنين جزائريين اثنين، قادمين من فرنسا و من بريطانيا حيث تم تأكيد هاتين الحالتين عن طريق تحليل التسلسل الجيني على مستوى المخبر المرجعي للمعهد.

وأضاف بيان المعهد أنه إثر نتيجة إيجابية لاختبار PCR الخاص بالمعنيين، تكون الجزائر قد سجلت إلى حد الآن أربع حالات مؤكدة من هذا المتحور.

تسجيل إصابة جديدة بمتحور أوميكرون بالجزائر

ويوم 24 ديسمبر  2021، أعلن معهد باستور،  عن تسجيل ثاني إصابة بمتحور أوميكرون في الجزائر، يحملها مواطن جزائري عاد قبل أيام من جنوب افريقيا.

وحسب بيان للمعهد “في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها معهد باستور بالجزائرعلى فيروس SARS-CoV2 ، للكشف عن السلالات المتحورة، تم الكشف عن حالة جديدة للمتغير Omicron B.1.1.529 بالجزائر”.
وأضاف: ويتعلق الأمر بمواطن جزائري، قادم من جنوب إفريقيا، شعر بعد أيام قليلة من وصوله إلى الجزائر بأعراض توحي باحتمال إصابته بفيروس كوفيد 19. تم إجراء فحص جيني للمعني، كانت نتيجته إيجابية، مما استوجب إجراء اختبار PCR على مستوى المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر كانت نتيجته إيجابية أيضًا حيث تم التأكد بعد ذلك من وجود الطفرات الخاصة بالمتحور Omicron وبالتالي تكون الجزائر قد سجلت إلى حد الآن حالتين مؤكدتين من هذا المتحور.

معهد باستور: تسجيل أول إصابة بمتحور أوميكرون في الجزائر

ويوم 14 ديسمبر 2021، أعلن معهد باستور الجزائر، عن تسجيل أول إصابة بمتحور أوميكرون في الجزائر.

وجاء في بيان لمعهد باستور” تم اكتشاف أول حالة إصابة بأوميكرون في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها معهد باستور بالجزائر على فيروس SARS-CoV2 . لاسيما في إطار مراقبة السلالات المتحورة، أين تم تأكيد اليوم الثلاثاء أول حالة للمتغير Omicron B.1.1.529 بالجزائر”.

وأوضح المصدر أن المصاب هو من جنسية أجنبية، حل بالجزائر بتاريخ 10 ديسمبر 2021. حيث خضع عند وصوله إلى فحص جيني على مستوى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة. طبقا للإجراءات والبروتوكول الصحي الذي وضعته السلطات الجزائرية وكانت نتيجته إيجابية. مما استدعى توجيه فحص الــ PCR للمعني، إلى المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر أين تم تأكيد وجود السلالة Omicron.

 بالمقابل دعا معهد باستور إلى ضرورة التلقيح عاجلا ضد فيروس كوفيد 19 للحد من انتشار الفيروس و السلالات المختلفة من جهة، بالإضافة كذلك إلى الإلتزام الصارم بالقواعد الأساسية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي، وهي ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين، لمواجهة أي تطور محتمل للوضعية الوبائية، حيث أنه كلما انتقل الفيروس أكثر، كلما كان احتمال ظهور السلالات أكبر.

دخول أوميكرون إلى الجزائر.. وزير الصحة يوضح

أكد وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد، الجمعة، أنه لا وجود للمتحور أوميكرون في الجزائر حاليا، معتبرا أن هذا الأخير غير خطير مقارنة بدلتا.

وأوضح بن بوزيد، في تصريحات صحفية أن المتحور “أوميكرون”  أكثر انتشارا لكنه غير مخيف مقارنة بالمتحور “دالتا”، خاصة أنه لم تسجل أية حالة وفاة لحد الآن”.

وبالنسبة لتعديل تاريخ العطلة الشتوية، قال الوزير إنه بعد تسجيل إصابات وسط التلاميذ، وتوسعها  داخل المؤسسات التربوية، تم اتخاذ قرار  إحالة التلاميذ على عطلة مسبقة وهذا بالتنسيق مع مصالح الوزارة.

تسجيل إصابة بمتحور أوميكرون بمستغانم.. السلطات تخرج عن صمتها

نفت مديرية الصحة لولاية مستغانم، الخميس،  تسجيل أي إصابة بمتحور كورونا الجديد “أوميكرون” عكس ما تم تداوله.

وأفادت مصالح الولاية أن بعض صفحات التواصل الإجتماعي تداولت في الساعات الأخيرة خبر غير صحيح مفاده تسجيل حالة للمتحور أوميكرون بولاية مستغانم.

وأكدت مديرية الصحة أنها إلى حد الساعة لم تسجل بولاية مستغانم أي إصابة كوفيد بواسطة فيروس متحور اوميكرون عكس ماتداولته هذه الصفحات.

وأشارت إلى أن الهيئة الوحيدة التي تتعرف على نوع المتحور هي معهد باستور بالجزائر العاصمة، لا غير ، والوضعية الوبائية محل متابعة آنية من قبل السلطات المحلية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • أحمد

    السلام عليكم لما تتكلم على الأميكرون ضد “بي إيه 2″ حدد المتغير الذي تقصده, لأنك في الواقع أنت تتكلم على “بي إيه 1″، لأنه ل من “بي إيه 1″ و “بي إيه 2″ يعتبران متغيران من الأميكرون

  • miloud

    الحالة خطيرة خاصة في المدارس المتوسطات و الثانويات أثناء هذا الشتاء.إذا لم تتخذ السلطات إجراءات عاجلة فستكون هناك أرقاما قياسية في عدد الإصابات.معظم الجزائريين لا يحترمون البروتوكول الصحي فقد أصبح لا ينفع مع مرور الوقت.

  • نوار

    ما هذا العلم الذي يتبع الروم و ما يسطرون كل ما يقوله الغرب ترى علماءنا يتبعون كل اقوالهم و اصبح العالم ينقر على القوقل و ياتي بمعلومات متوفرة لكل الناس

  • جلال

    Nostradamus من أين له بهذه التكهنات ؟

  • نور الدين

    “ولا يجود حل لتفادي خطورة المتحور سوى التوجه لمراكز التلقيح”. وهذا هو بيت القصيد

  • عادل

    الحمد لله