الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 15 صفر 1441 هـ آخر تحديث 21:01
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • 24 % من القروض استهلكتها مشاريع "أونساج" و"كناك" و"أنجام"

  • ارتفاع مداخيل الضرائب.. تآكل احتياطات الصرف وتنامي نسبة البطالة

يستعد محافظ بنك الجزائر محمد لوكال للنزول إلى المجلس الشعبي الوطني، الأسبوع القادم، لعرض تقرير هيئته المتعلق بتطور النشاط الاقتصادي الوطني خلال السنة الماضية، إذ يبين التقرير مواطن ضعف وهشاشة الاقتصاد الوطني، ويكشف لأول مرة ارتفاع مستوى القروض غير الناجعة والتي تجاوزت قيمة التهرب عن تسديدها1071 مليار دينار، أي أزيد من 100 ألف مليار سنتيم  سواء من طرف الأسر أو المؤسسات والمرشحة للارتفاع هذه السنة بسبب شبح الإفلاس الذي يهدد العديد من المؤسسات.

التقرير السنوي لبنك الجزائر والذي أحاله على المجلس الشعبي الوطني تحضيرا لعرض محاوره على النواب، أكد أن السياسات الاقتصادية مطالبة بمراجعة العديد من المحاور، إذ يشير التقرير الذي بحوزة “الشروق” نسخة منه، أن ارتفاع أسعار النفط سنة 2017 بنسبة 20.2 في المائة أدى إلى تقليص العجوزات، في جميع الحسابات الخارجية وحسابات المالية العامة.

ارتفاع مستوى القروض غير الناجعة

ولأول مرة اعترف بنك الجزائر في تقريره السنوي حول التطور الاقتصادي والنقدي للجزائر، بارتفاع مستوى القروض غير الناجعة، أي تلك القروض غير المسددة، خلال الثلاث سنوات الأخيرة، وارتفع مستواها إلى 12.3 بالمائة من إجمالي القروض الممنوحة من طرف البنوك العمومية، وما يمثل 1071 مليار دينار أي أزيد من 100 ألف مليار سنتيم، من مجموع قروض بلغت قيمتها 7706,02 مليار دينار، أي أزيد 770 ألف مليار سنتيم.

وحسب بنك الجزائر فالقروض غير الناجعة أو المتعثرة، والمتمثلة في ديون زبائن البنوك غير المدفوعة، ارتفعت من نسبة 9.8 بالمائة سنة 2015، إلى 12 بالمائة سنة 2016، ثم ارتفعت الى 12,3 بالمائة سنة 2017. والمعدل المرشح، حسب تقديرات البنك، إلى الارتفاع السنة الجارية والسنة القادمة بعد غلق العديد من المؤسسات وإعلانها الإفلاس.

 واعتبر تقرير بنك الجزائر معدل 12.3 بالمائة من القروض غير الناجعة الأعلى، وفسر الأمر بتحويل حصة كبيرة، بما يمثل 42 بالمائة من القروض الممنوحة في إطار برنامج دعم التشغيل “أونساج وكناك وأنجام”، التي بلغت آجال استحقاقها إلى مستحقات غير محصلة، وحسب نفس التقرير فإن هذه القروض ساهمت بنسبة 78 بالمائة في ارتفاع القروض غير الناجعة للبنوك العمومية في 2017، بما أنها استفادت من ضمانات بنسبة 74 بالمائة لدى مؤسسات ضمان القروض.

انخفاض معدل المستحقات غير المحصلة

وعلى عكس البنوك العمومية، سجلت المصارف الخاصة انخفاضا في معدل المستحقات غير المحصلة في 2017 مقارنة بمستوها المسجل سنة 2016، حيث تراجعت من 8.2 بالمائة إلى 7.9 بالمائة، أما بالنسبة للقروض غير المسددة من طرف الأسر والمؤسسات، والمقيدة على مستوى مركزية المخاطر، فسجل بنك الجزائر نسبة 55.4 بالمائة من القروض المتعثرة، غير القابلة للتسديد، حيث بلغت نهاية 2017، ما قيمته 720.8 مليار دينار، مقابل 521,8 مليار دينار في نهاية 2016.

أما في الشق المتعلق بالحسابات الخارجية، فقد أدى ارتفاع الصادرات من المحروقات إلى تقلص العجوزات بصفة متقاربة في الحسابات الجارية والإجمالية سواء بالنسبة لميزان المدفوعات بما يقارب 22 مليار دولار في 2017 في ظرف انخفاض جد طفيف، بل شبه استقرار للواردات، ورغم تحسن نسبة العجوزات التي لا تزال معتبرة باستمرار، تآكلت احتياطات الصرف التي انتقلت من 114.14 مليار دولار في 2016 الى 97.33 مليار دولار في 2017.

أما في الشق المتعلق بالإيرادات الضريبية، فيلاحظ التزايد الاستثنائي للإيرادات غير الضريبية مع ارتفاع الإيرادات الضريبية المتأتية من المحروقات بـ33.2 في المائة مع تراجع ملحوظ في العجز الميزاني بمقدار 13.5 في المائة من اجمالي الناتج المحلي الداخلي في 2016 إلى 6.4 في المائة في 2017، إذ تم تمويل هذا العجز بواقع 1.3 في المائة من خلال آخر اقتطاع من قائم صندوق ضبط الايرادات الذي أعلنت الحكومة نضوبه بصفة رسمية شهر جوان من السنة الماضية.

تراجع النشاط الاقتصادي الإجمالي لهذه الأسباب

تقرير بنك الجزائر يشير إلى أن وتيرة توسع النشاط الاقتصادي الإجمالي عرفت تراجعا من 3.3 في المائة في 2016 إلى 1.6 في المائة عند نهاية السنة الماضية، بسبب انخفاض نشاط قطاع المحروقات الذي انخفض نمو قيمته المضافة من 7.7 في المائة في 2016 إلى -3  في المائة خلال نفس السنة في  حين اكتسب النمو خارج المحروقات 0.3 نقطة مئوية ليبلغ 2.6 في المائة جراء زيادة النشاط في قطاع الخدمات والصناعة خارج المحروقات والحفاظ على مستوى جيد للنمو في قطاع البناء والأشغال العمومية والري.

وعلى الصعيد النقدي، وترابطا مع العجز في الرصيد الإجمالي لميزان المدفوعات، تواصل تراجع السيولة المصرفية خلال الـ10 أشهر الأولى من 2017 التي انتقلت من 820.9 مليار دينار في نهاية 2016 إلى 482.4 مليار دينار، نهاية أكتوبر 2017، في ظرف يتميز باستئناف عمليات إعادة التمويل من قبل بنك الجزائر مع إدخال التمويل غير التقليدي منذ نوفمبر 2017، إذ عرفت السيولة المصرفية ارتفاعا لتبلغ 1380.6 مليار دينار في نهاية سبتمبر 2017.

وفيما يتعلق بالوساطة المصرفية، تطورت الودائع والقروض المصرفية بشكل  موات، وبخصوص التضخم، عرف التطور نحو الارتفاع لمتوسط الوتيرة السنوية للتضخم المسجل في 2015 و2016 اتجاها معاكسا في سنة 2017 لينخفض المتوسط إلى 5.6 في المائة مقابل 6.4 في المائة في 2016.

وفيما يخص التشغيل، يؤكد التقرير أن النمو الطفيف خارج المحروقات لم يصحبه أي تحسن في نسبة البطالة التي ارتفعت إلى 11.7 في المائة من القوى العاملة اي ما يعادل 1.44 مليون عاطل عن العمل مقابل 10.5 في المائة في 2015 وبالمثل ارتفعت نسبة البطالة عند الشباب من بين 16-24 سنة إلى 28.3 في المائة في 2017، مقابل 26.7 في المائة في 2016.

https://goo.gl/ysG2FL
البطالة المجلس الشعبي الوطني بنك الجزائر

مقالات ذات صلة

600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ايوب

    ولن تعوووووووووووووووووووود……لأن هذه القروض استفاد منها أمثال(البوشي) كبار الشخصيات في دولة المشكر……

  • مختار

    اخذها اولادهم ورجال الاعمال المزيفين ويفرض التقشف على الشعب المستضعف !

  • adrari

    كل مسؤول وقع على خروج هذه الاموال هو المسؤول على ارجاعها الى مكانها امام الشعب الجزائري وامام الله سبحانه وتعالى.لانهم يعرفون مسبقا ان تلك الاموال لن تعود قبل اخذها

  • مقيرد

    لا تتكلم عن قروض الشباب فهي حقهم في بلادهم تكلم عمن نهبوا المال باسم القروض و هربوها الى فرنسا و حولوها الى شقق وفيلات لهم وابناءهم تكلم عن نواب البرلمان الدين جلهم اخد قرض من البنك بالاف المليارات والله يوجد عضو في البرلمان اخد قرض وحده بمبلغ 12 الف مليار وهناك من اخد قروض بمءات المليارات لانشاء فنادق لاتتعدى تكلف بناؤها 60مليار وهناك من اخد مءات المليارات للاستثمار الفلاحي تكلم عن هؤلاء ان كنت رجلا للاسف لا تستطيع الكلام عنهم بانك لو تكلمت سوف يرن هاتفك و تحول على المحاكمة

  • انيس

    قروض خرجت من البنوك ولم تعد! ومستحيل تعود مع اصحاب المشاريع الوهمية اه لوكان مع مسيو الرومي ارجعوها بلا مزيتهم ولا اكمل حياته فلكاشو وكلش سيزي القنون فوق الجميع

  • جزائري حر

    نحن لا نتظر شيئ من الرعاة ومثل هده الأشياء رانا والفنا بيها. المشكلة لوكان يجي كاش نهار ويقولونا أن البنوك الجزائرية دخلت 100 ألف مليا ستكون مفاجئة كبيرة.

  • ملاحظ

    هذه 100مليار قروض التهمها اصحاب الكوكايين والبارونات والمافيا التي تحكم الدولة والحكومة شريكة معهم، واوسانج ماهي الا المؤسسة التي استفاد منها القروش واصحاب الزطلة ومن اشتروا بها سيارات الفخمة وشقق ولا ننسى حداد وسيدي سعيد واخواتها واصحاب الشقق الفخمة باريسية لقد دمرتم الاقتصاد البلاد والتهمتم الميزانيات وثم بالقروض وبعدها تقولونا رانا في ازمة ووصل موس للعظم وتقشف حصريا لشعب لا يوجد ابشع مسؤولين بلاد بالعالم سواكم الله لا تربحكم،……يا زواف فرنسا

  • حاير على بلادي

    كي يلحق الموس لعضم تبداو تسخنو فلمجمر
    المشكل فيكم يا مسيرين معندكم حتا خبرة
    سقسيو اويحيا اقولكم فينن راحو دراهمنا
    والا سقسيو الشعب اقولكم الا درتو رواحكم متعرفوش سقسيو اصحاب المال و الاعمال
    حاسبو المسؤلين و اصحاب الاعمال من اين لك تلقاو 1071 الف مليار اتلقاو اكثر
    حابين تغطيو الشمس بلغربال وجوهكم صحيحة

  • سائق شاحنة

    نحب نخدم سائق شاحنة نقل بضائع كي نسوق نحس روحي وليت معاليم مع كاس قهوة في طابلو بور ….و نهار كامل و انا مقاري باطل.. ههه باش يطلع دينار

  • عبدالقادر -الجزائر الأم

    دعت من قائمة لونساج يا لوكال وانشر قائمة الرؤوس الكبيرة التي أفرغت بنوك الجزائر و أخرجت أموالها إلى فرنسا

  • karim

    هده اموال الشعب التي ضاعت وليست ملك لأحد سيحاسب عليها حساب عسير امام الله كل من تسبب في ضياع فلس واحد … رحم الله عمر ابن الخطاب حين قال لأمعائه قرقري او لا تقرقري والله لن تأكلي حتى يشبع ابناء المسلمين

  • تصريح عبد الله جاب الله

    هاجم رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله اليوم الجمعة الداعين إلى ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة. وقال جاب الله في كلمته خلال ندوة تكوينية منظمة بالمقر الوطني للحزب ” كان من المفروض إحالة الرئيس بوتفليقة على التقاعد منذ إصابته بالجلطة الدماغية سنة 2013، وانتخاب رئيس جديد”. وواصل جاب الله “طالبنا بذلك مرارا لكنهم لم يفعلوا إلى أن ازدادت حالته الصحية تدهورا، وهو ما يعتبر استهتارا بحاضر ومستقبل الشعب”. وأضاف جاب الله ” كل هذا ويطالب بعضهم دون حياء بأن يرشح مرة أخرى لعهدة رئاسية جديدة، هل يستحمرون الناس؟”.

  • شعبي

    الغاشي الراشي يعرف دلك قولوا لنا مكن اخرجها وكيف تحصل عليها واين دهبت ..رغم اننا نعرف الكثير منهم خاصة الاثرياء الجدد اثرياء العشرية الحمراء اصحاب محلات بيع الدهب والهواتف النقالة والبيع بالجملة والسيبيرات ..الخ واصحاب العقارات في الخارج والداخل حاسبوهم واسجنوهم

  • ابن مجاهد

    متحشموش يوجوه البخص
    والله اتالم لما اسمع واكتب و الدموع تنزل من كثرة حبي لبلدي
    لوكان جات الدولة دولة القانون و القانون فوق الجميع كما في اوروبا لا ادخلو السجن للابد
    مصاصين الديماء لا رحمة ولا شفقة يسرقون علانا وفي عز النهار و يقتلون الميت ويمشون في جنازته
    وما خفئ اعضم من اكبر مسؤولين في الدولة
    ولكن الجزائر ارض مقدسة بشهدائها وشعبها المسلم له رب واحد لا الله الا هو القهار الرزاق يحميهم
    اما انتم فالشيطان صديقكم و ونيسكم يوم لا تخفى لاكبيرة ولا صغيرة عند من لا ينام ولا يغفل مثلكم يا غافلين
    هاهم المليارات التي خرجت من الخزينة ردهم الا راك راجل
    الله يهديكم او يديكم واحد بعد الاخر

close
close