-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تلقيح إجباري للأساتذة في الأسبوعين الأولين

3 سيناريوهات لإنجاح الدخول المدرسي بـ10 ملايين تلميذ

نشيدة قوادري
  • 10971
  • 7
3 سيناريوهات لإنجاح الدخول المدرسي بـ10 ملايين تلميذ

اقتراح تقليص الحصة الدراسية.. وعودة توقيت شهر رمضان

ستطرح وزارة التربية الوطنية عديد السيناريوهات لتحضير عودة 10 ملايين تلميذ إلى مقاعد الدراسة وإنجاح الدخول المدرسي للموسم الدراسي القادم   2021/2022، الذي سيأتي أيضا في ظروف صحية استثنائية قاهرة، خاصة مع زيادة تفشي الفيروس وتحوره، في وقت يواجه مديرو المؤسسات التربوية صعوبة في إنجاز “جداول تواقيت” تتوافق ومخططات التمدرس الاستثنائية.

وستضطر مصالح وزارة التربية الوطنية المختصة إلى وضع نفس التدابير الاحترازية للسنة الثانية على التوالي، لضمان دخول مدرسي آمن من خلال مواصلة العمل بمختلف البروتوكولات الصحية للوقاية من تفشي الفيروس والواجب التقيد بتطبيقها عبر كافة مدارس الوطن، إذ ستطرح ثلاثة سيناريوهات لتحضير عودة 10 ملايين تلميذ إلى مقاعد الدراسة وضمان الدراسة حضوريا، خاصة مع تسجيل تصاعد في منحى الإصابات والوفيات.

ويرافع السيناريو الأول لأجل التقليص في مدة الحصة الدراسية الواحدة إلى 45 دقيقة وإسقاط العمل بـ60دقيقة، لتجنب ترك التلاميذ في أقسام مغلقة لمدة زمنية طويلة الأمر الذي قد يعرضهم لخطر الإصابة بالوباء، وذلك في حال إذا اشتدت كورونا وظل منحى الإصابات والوفيات متصاعدا بشكل يدعو إلى القلق.

ويقترح السيناريو الثاني العودة إلى التوقيت الزمني خلال شهر رمضان الفارط، والذي اعتمد أساسا على التخفيض في عدد الحصص الدراسية لمختلف المواد في مختلف المستويات والأطوار التعليمية الثلاثة، بحذف حصة دراسية واحدة في كل مادة تعليمية، شريطة توفر بعض الشروط والمتمثلة في الرفع في مدة الحصة الدراسية الواحدة إلى ساعة كاملة بدل 45 دقيقة.

وأكدت مصادرنا أن الوزارة الوصية تراهن على السيناريو الثالث والأخير، لأجل إنجاح الدخول المدرسي للموسم الدراسي القادم، إذ تم اقتراح تخصيص الأسبوعين الأولين من الدخول بدءا من تاريخ 7 سبتمبر المقبل لتلقيح كافة الأساتذة والسلك الإداري والتلاميذ على حد سواء بصفة إجبارية، من قبل وحدات الكشف والمتابعة والتي سيتم تسخيرها لإنجاح عملية التطعيم في الوسط المدرسي.

بالمقابل، يواجه مديرو المؤسسات التربوية صعوبة في إنجاز جداول توقيت تتوافق مع مخططات التمدرس الاستثنائية، خاصة عقب تصويت الأساتذة بالإجماع على الإبقاء على نظام التفويج والتدريس وفق نمطية التناوب يوما بيوم للسنة الثانية على التوالي.

يذكر أن الوصاية قد حددت تاريخ 29 أوت المقبل لالتحاق الموظفين والإداريين بمناصب عملهم، ليلتحق الأساتذة بمؤسساتهم التربوية في الفاتح سبتمبر القادم، فيما تم تحديد 7 منه كموعد للدخول المدرسي لقرابة 10 ملايين تلميذ.

وبخصوص رزنامة العطل المدرسية، فقد أبقت الوصاية على ثلاث عطل، ويتعلق الأمر بعطلة الشتاء التي ستنطلق في الـ16 ديسمبر 2021 وتدوم إلى غاية الفاتح جانفي 2022، وأما عطلة الربيع ستبدأ في 17مارس وتنتهي في 2 أفريل القادم، في حين أن عطلة الصيف ستنطلق في 7 جويلية 2022 بالنسبة للأساتذة، في حين تم إسقاط عطلة الخريف من رزنامة العطل بسبب استمرار أزمة كورونا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • زهرة حياة الدنيا

    ليس من حقكم إجبارنا على التلقيح

  • محمد

    كل المقترحات المبرمجة لحل مشاكل العاجزين عن اتخاذ الإجراءات الموضوعية والتي تغظ الطرف عن ذكر ما يصلح للتلميذ وللمجتمع الداعي إلى إنقاذنا من التخلف والجهل الذي نتخبط فيه منذ خلف مسؤولين مناضلين زبانية الخيانة في كل الجهات.حتى ولو لم تحدث جائحة كرونا نحن في حاجة إلى بناء مدارس جديدة لجعل القسم لا يضم أكثر من عشرين تلميذا كما تناشدنا الأوساط العالمية لتقديم دروس مفيدة مما يحتم على القائمين بوزارة التربية تكوين عدد معتبر من المعلمين صالحين لتقديم برامج في المستوى المطلوب.لكننا نلجأ دائما إلى أناس لا تهمهم مصلحة البلد بل نسترجع من لم يعرفوا التدريس في المدرسة الابتدائية ولم يعرفوا من البيداغوجيا إلا التحايل وموافقة الحكام كيفما كانوا.من جهة أخرى ومنذ سنين كثيرة سيطرت ما يعرف عندنا بالنقابات المهنية وهي في الحقيقة مجرد جماعات تابعة لأحزاب تخدم لصالح تياراتها الهدامة وفي كل الاتجاهات لا يعنيها سوى جمع المخالفين ضد أية حكومة قائمة مستغلين ضعف المسؤولين ليتصدر الموقف العام كل فاشل في عمله فاقد للضمير المهني.سوف نكرر عرض ملاحظاتنا مهما منع إسماع صوتنا ولا نخاف في الله لومة لائم.

  • بوبكر

    لا اجبارية التلقيح

  • جمال ب

    يجب من الان التفكير في الغاء مواد أصبحت تثقل كاهل التلميذ خاصة في الابتدائي والمتوسط كالتربية المدنية والتاريخ والجغرافيا العلمية والتكنولوجية ؟؟ و الابقاء على المواد الاساسية وهي اللغة والرياضيات و التربية الاسلامية و اللغات الاجنبية ’ و يجب فتح المجال للتلاميذ للتخصص المبكر لأكتشاف المواهب و تشجيع الأبتكار و البحث .

  • احمد

    و هل تظنون ان راي الاساتذة سيأخذ بعين الاعتلار

  • Zouzou zouzou

    ابني لا يحتاج تلقيح الكوالكوفيد بل يحتاج لتعليم بمعنى الكلمة لا أحد يخاف على صحة ابني أكثر مني برك قروهم

  • حائر

    العبرة ليست في الكم أي 10 ملايين تلميذ بل العبرة في نوعية التعليم الذي يتلقاه هؤلاء في مدارسنا المنكوبة وبرامجنا التي تجاوزها الزمن ولا تتماشى مع القرن 21 .