بعد نجاح حفلته الأخيرة بالقاعة البيضاوية..

جولة فنية جديدة لآيت منقلات يفتتحها من ولاية تيزي وزو

date 2017/04/12 views 1266 comments 5
  • حفل يوم 21 الجاري سيحييه تزامنا مع الطبعة الرابعة عشرة للربيع الأمازيغي
author-picture

icon-writer رابح. ع

بعد النجاح والإقبال الكبيرين على حفله الأخير بالقاعة البيضاوية، طمأن الفنان لونيس آيت منقلات جمهوره، بأن الحفل المنظم من قبل الديوان الوطني للثقافة والإعلام بالتنسيق مع ديوان "أوندا" لن يكون الأخير له في الجزائر، لافتا إلى أنه في انتظار ضبط جولة وطنية ستكون بدايتها من ولاية تيزي وزو، على أن يتم الإعلان عنها في المواعيد اللاحقة.

إلى ذلك، يضرب الفنان، الملقب بـ "الحكيم"، موعدا لعشاقه لملاقاته يوم 21 أفريل الجاري، وذلك ضمن الاحتفالات الخاصة بالطبعة الرابعة عشرة للربيع الأمازيغي "ثافسوت إمازيغن" التي ستقام بـ Sarcelles. ومن فرنسا سيعرج "منقلات" إلى كندا لملاقاة الجالية الجزائرية والمغربية بقاعة "أولمبيا مونتريال" يوم 28 أفريل كما كشف عنه ملصق الحفل الذي تنظمه مؤسسة "تيكجدة" للعروض الفنية بمونريال، احتفاء بمرور 50 سنة على انطلاقته الفنية.
ومن المعروف أن الفنان الكبير كان قد قدم أكثر من حفل جماهيري بمناسبة خمسينية مشواره الفني، بدايته كانت من قاعة "الزنيت" بباريس ثم القاعة البيضاوية.
وفي هذا الصدد، صرّح الحكيم لونيس: "حقيقة الأمر تمنيت لو احتفلت بالخمسينية في بلدي، وعلى التراب الذي هو مصدر إلهامي، وحيث بدأت المشوار الفني، لكن حتى الاحتفال في الـ "زينيت" بفرنسا هدية تستحقها جاليتنا هناك".
ويترقب عشاق منقلات صدور ألبومه الجديد، الذي حدد له نهاية الشهر الجاري ليتزامن مع احتفالات الربيع الأمازيغي، سيضم 7 أغاني ستصدر مجمّعة في قرص مضغوط، على رأسها أغنية "ثودارث-نّي" التيسيكون مضمونها اختزال 50 سنة من عطائه للثقافة والفن، التي قال عنها: "الوقت مضى بسرعة، والمسيرة حملت إيجابيات وسلبيات، لكن هذا لن يمنعني من تقييمها، ففي ألبومي الجديد حاولت اختزال 50 سنة في أغنية واحدة ارتأيت أن تكون عربون شكر لجمهوري من مختلف الأجيال على وفائه ومرافقته لي طيلة هذه السنين. أملك جمهورا أفتخر به ووحده الفن يمنح لي هذه الأشياء".

  • print