استبعد التوصُّل إلى اتفاق يُنهي الصراع

ليبرمان يشترط التطبيع بين إسرائيل والعرب قبل السلام

date 2017/06/13 views 1103 comments 2
author-picture

icon-writer م. ع

اشترط وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، تحقيق التطبيع بين إسرائيل والعرب أولا ثم يتبعه سلام فلسطيني إسرائيلي.

وقال ليبرمان، في كلمة، في اجتماع الكنيست (البرلمان) بعنوان "رؤية دبلوماسية بشأن غزة": يجب ألا نقبل وضعا يكون فيه التطبيع مع الدول العربية رهينة لحل القضية الفلسطينية"، حسب صحيفة "جيروزاليم بوست".

وأضاف أن إسرائيل وقعت اتفاقيات سلام مع مصر والأردن من دون إنهاء الصراع الفلسطيني.

وتابع "تطبيع العلاقات مع الدول السنية المعتدلة سيخلق تقدما فيما يتعلق بالجهود المبذولة في الضفة الغربية وغزة"؟!.

واستطرد أن "هذه الدول العربية تدرك أن التهديد الرئيسي الذي يدعو إلى القلق هو حماس والقاعدة وحزب الله وداعش"، ليساوي بذلك بين المقاومة والإرهاب بشكل مقصود.

ورفض ليبرمان إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني نهائي من شأنه أن ينهي الصراع، في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحريك عملية السلام التي تم تجميدها لمدة ثلاث سنوات.

وذكر "أفضل سيناريو هو التوصُّل إلى اتفاق مرحلي طويل الأجل".

واستطرد "عندما أنظر إلى الكيفية التي تعمل بها السلطة الفلسطينية، لا أرى أي صدق، ولا إعدادا حقيقيا لمفاوضات وللتوصل إلى تسوية سياسية مع دولة إسرائيل. كل ما أراه هو محاولة للتلاعب بنا ودفعنا إلى الزاوية وإلحاق أكبر ضرر بنا قدر الإمكان في الساحة الدولية. ليست هناك نية للوصول إلى أي اتفاق، مجرد وضع كل العبء واللوم على دولة إسرائيل".

وأوضح ليبرمان "ليس لديَّ أي نية لبدء عملية عسكرية على غزة ولكني لا أنوي تجاهل أي استفزاز"، مضيفا أنه سيرد بقوة على الهجمات الفلسطينية من قطاع غزة.

وقال "على حماس أن تقرر في أي اتجاه تريد أن تدفع قطاع غزة، فهل تريد تحويله إلى الموصل أو الرقة، أو تحويله إلى سنغافورة؟".

يُذكر أن مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ عام 2014.

  • print