-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

أجابت على أسئلة عالقة منذ آلاف السنين.. طبيبة جزائرية كشفت سر أهرامات الجيزة

سمية سعادة
  • 16122
  • 2
أجابت على أسئلة عالقة منذ آلاف السنين.. طبيبة جزائرية كشفت سر أهرامات الجيزة

منذ آلاف السنين، ظلت طريقة بناء الأهرامات من طرف المصريين القدماء لغزا حيّر العلماء والباحثين واستنزف طاقاتهم الفكرية والعلمية، إلى أن استطاعت آسيا بن نوار أن تفك هذا اللغز وتنير عتمته.

والمثير للانتباه، أن هذه الجزائرية المتميزة ليس لديها أي علاقة بالهندسة والقياس، وإنما هي طبيبة أمضت سنوات طويلة في علاج المرضى في قسم الاستعجالات، وفي تخصصات مختلفة.

طبيبة قسم الاستعجالات

اختارت آسيا المولودة سنة 1966 بقسنطينة في بداية مشوارها العلمي طريقا مختلفا عن الطريق الذي قادها إلى الاكتشاف المذهل الذي أبهرت به العالم، حيث درست في كلية الطب ثم مارست عملها كطبيبة في قسم الاستعجالات لمدة 6 سنوات.

خلال مسيرتها الطبية، توصلت إلى طريقة فعالة لإيقاف مفعول التسمم العقربي من خلال دراسة أجرتها في صحراء الجزائر ومنحتها ثلاث سنوات من عمرها ، وهو ما حقق لها الانتشار في هذا المجال ولفت إليه الانتباه قبل أن تبلغ العالمية في مجال مختلف تماما.

سنتان من البحث والتقصي

أمضت الطبيبة المهندسة سنتين في البحث عن إجابة لأسئلة عالقة منذ آلاف السنين حول طريقة بناء أهرامات الجيزة في مصر التي ظهرت بشأنها نظريات كثيرة توصل إليها باحثون من مختلف الدول، على رأسها نظرية استعمال منحدرات لتحريك الحجارة التي بنيت بها هذه الأهرامات.

وتمكنت آسيا من الإجابة على أسئلة ظلت تشغل بال العلماء وهي كيفية رسم مربعات مضبوطة الشكل بدون شريط، وبدون استخدام آلة رصد النجوم وقياس أبعادها المعروفة بـ”الأسطرلاب”.

وكشفت الباحثة الجزائرية، أن بناء القمة الضيقة في الأهرامات تعتمد على مبدأ الانقلاب الشتوي والانقلاب الصيفي وهو السر وراء التوجيه المثالي نحو شمال الهرم”كوبس” الذي يعتبر اصطفافه أكثر دقة بالمقارنة مع غرينتش بيلدين.

براءة اختراع رقم 5955

لم تذهب جهود بن نوار سدى، فقد وجدت نظريتها حول تقنية بناء أهرامات ذات قواعد مختلفة، اعترافا رسميا من طرف المنظمة الدولية للملكية الفكرية، كما حازت على براءة اختراع من طرف المعهد الوطني للملكية الصناعية سنة 2010 تحت رقم 5955.

وتأمل بن نوار عبد الدايم إلى تجسيد نظريتها المتفردة في بناء مسجد في الجزائر يأخذ شكل الهرم وهو ما يحتاج إلى دعم قوي من كل الجهات الوصية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • خالد بن الوليد

    لكن كيف رفع الفراعنة حجارة تزن احيانا 120 طن الي الاعلي بدون وسائل متطورة وكيف تمت تسويتها بدقة عالية ايضا انه امر محير ولغز كبير . الفراعنة ليسوا من بني الاهرامات بل قوم آخرون لكن الفراعنة قاموا باستغلالها عندما جاؤوا لصالحهم واتخذوا منها مقابر وغير ذلك . السر يبقي للابد .

  • تفكير عوج

    عيب لنظرية تُطبق في دولة أخرى لبناء أيي مبنى ، 100مليون تاع محمود عباس كانت تبني بها مسجد على شكل هرم . ممكن تطلب بإستعمال الصحافة وإشهار دعم قطر إمارات سعودية لبناء مسجد حسب نظريتها .