الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • أستاذ ابتدائي: بعد المحافظ الثقيلة القارورات ستثقل كاهل الأطفال

استعدت العائلات لمواجهة داء الكوليرا، والذي تزامن ظهوره مع فترة الدخول الاجتماعي، وفي ظل تخبط كثير من المدارس في مشكل نقص النظافة وانعدام الماء الشروب، ولعل الأمر الذي ستولي له العائلات اهتماما كبيرا هو توفير مياه صالحة لشرب أبنائهم داخل المدارس، بدل مياه الصهاريج. والظاهرة ستثقل كاهل التلاميذ المضطرين لحمل قارورات مياه إضافة لمحافظ مليئة بالأدوات المدرسية.

شيء جديد أضحى يُباع رفقة المحافظ المدرسية بأسواقنا، ألا وهو قارورات بلاستيكية مُتنوعة تستعمل لحفظ ماء الشرب، فظهرت القارورات بأشكال متنوعة.

فالعائلات جد متخوفة خاصة القاطنة بالأماكن “الموبوءة” بالكوليرا، ولن تطمئن على سلامة أبنائها سوى بتأمين مياه شرب نقية لهم، تحول دون استعمالهم مياه الحنفيات بالمدارس، رغم تطمينات مديريات التربية عبر الوطن بسلامة مياه الشرب عبر المؤسسات التربوية.

جولة “الشروق” بسوقي ساحة الشهداء وباش جراح الشعبيين بالعاصمة كشفت التنوع في أشكال قارورات حفظ المياه الموجهة لأطفال المدارس، والإقبال عليها كان كبيرا من الأمهات، لدرجة تزاحمت النسوة وشكلن طابورا طويلا أمام الباعة، وغالبية القارورات البلاستيكية ذات صُنع صيني وتباع بسعر 300 دج للقارورة الواحدة.

قارورات بلاستيكية للماء بين 300 دج و1200 دج

وتُبرِّر الأمهات المُقبلات على الشراء تزاحمهن، بأن القارورة تحوّلت وبعد ظهور مرض الكوليرا لأمر ضروري يحتاجه أطفالهن، إضافة للأدوات المدرسية، حيث قالت إحداهن والقادمة من ولاية البليدة “اشتريت ثلاث قارورات مياه بمبلغ 900 دج لأولادي المتمدرسين بالطوريْن الابتدائي والمتوسط، والتي سأملؤها لهم كل يوم بمياه معدنية أو مغلية، لأنني متخوفة جدا من مياه الصهاريج والتي تحمل عديد الميكروبات وأخطرها الكوليرا”، وأكدت السيدة أنها ستؤكد على أولادها المتمدرسين بعد التحاقهم بالمدرسة بعدم الشرب من مياه الحنفيات.

أما بالمحلات فوجدنا أسعار هذه القارورات البلاستيكية وصلت إلى غاية 1200 دج للقارورة الواحدة، وكان الإقبال عليها كبيرا.

ومن جهة أخرى، تحسّر أستاذ سابق بالطور الابتدائي بمدرسة بالعاصمة، محمد جمان في اتصال مع “الشروق” لظروف تمدرس التلاميذ السنوات الأخيرة، وحسب تعبيره “بعدما قسموا ظهور أطفالنا بالمحافظ الثقيلة وعشرات الكتب، هانحن نجبر مرة أخرى لإضافة أوزان ثقيلة لظهورهم، بحملهم قارورة مياه تحمل لترا كاملا من الماء”.

فكيف يركز التلميذ ويستوعب دروسه، بعد وصوله منهكا وخائر القوى لقسمه؟؟ فكثير من التلاميذ حسبه، وخاصة القاطنون بولايات نائية والذين يقطعون مسافات طويلة للوصول لمدارسهم، حوّلوا القسم لمرقد أو مكان يستريحون فيه من عناء الطريق، وليس مكانا لتلقي العلم.

وهو ما جعله يدعو وزارة التربية، لتوفير ظروف تمدرس معقولة وطبيعية لأجيال المستقبل، وأهمها وجود مياه شرب نظيفة ودورات مياه لائقة تحتوي على أدوات التنظيف من صابون ومناشف ورقية ” لأن المدارس أكبر فضاء لنقل الأمراض المعدية إلى الأسرة ثم المجتمع ككل”.

https://goo.gl/sd6ckH
الدخول المدرسي القارورات البلاستيكية الكوليرا

مقالات ذات صلة

  • في ظل انتشار مفزع للطلاق.. حورية المرأة تطلق:

    دورات تكوينية لتأهيل الشباب للزواج

    أطلقت جمعية حورية المرأة مشروعا للحد من ظاهرة الطلاق في المجتمع بالتعاون مع جامعة برج بوعريريج يتعلق بـ"تأهيل الطالب الجامعي للحياة الأسرية"، وفق ما أكّدته…

    • 2152
    • 8
  • تكثيف عمليات الترحيل بعد ثبوت استغلالهم من عصابات الإجرام

    180 مليون.. "أجرة" المتسوّلين الأفارقة شهريا!

    دعا حسان قاسيمي، مدير الدراسات، المكلف بالهجرة في وزارة الداخلية والجماعات المحلية، الجزائريين كافة إلى التوقف عن منح الأموال للمهاجرين الأفارقة المقيمين بطريقة غير شرعية…

    • 5224
    • 28
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    حداري من قارورات بلاستيكية للماء أعطيتكم في تعليق مضى بالنسبة ليتابع تعليقاتي خطورت بعض قارورات بلاستيكية على إنسان
    هارب من مرض تروح لمرض أخر أعظم

  • عبد الحكيم الثانى

    السيدة الصحفية تطرقت الى موضوع خطير وحساس ….. ولكن ليكن فى علم الاولياء انه فى المؤسسات التربوية 1- الماء العادى الذى ياتى من الحنفية يتم معالجته على مستوى البلدية وهنا السلطات تقول ان لاخوف من شرب ذلكم الماء 2- الماء المتاتى من خزانات الماء وهنا لا يمكن للمؤسسة ترك التلاميذ يشربون من ذلكم الماء الا بعد تنظيف الخزان وتعيير الماء من قبل مصالح الصحة فهم الذين يعطون الضوء الاخضر 3- اما اذا تعلق الامر بالصهاريج فهنا وجود مشكل …

close
close