إدارة الموقع

احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا

سلطان بركاني
  • 2436
  • 11
احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا

على خلاف النظم الوضعية التي تجعل الدّين شأنا شخصيا بين العبد وخالقه، فإنّ النّظام الإسلاميّ يجعل حماية الدّين من آكد واجبات الرّاعي وأهمّ واجبات المجتمع؛ فلا يقتصر واجب النّظام على توفير المناصب والرواتب والمساكن لمواطنيه، إنّما يتوجّب عليه أيضا أن يحفظ دين المجتمع، ويسنّ من القوانين ويتّخذ من التدابير ما يحفظ عقيدة الأمّة وأخلاقها.. وهكذا المجتمع المسلم؛ لا يقف دوره عند التكاتف والتآزر والضّغط لتوفير أسباب العيش الكريم لأفراده، إنّما الواجب عليه أن يضغط –كذلك- لحماية الدّين والأخلاق.

دساتير معظم الدول الإسلامية والعربية، تنصّ على أنّ صيانة الدّين وحفظ الأخلاق والآداب، ومنع المؤسّسات من سنّ قوانين أو اتخاذ تدابير تتنافى مع قيم الدّين وآدابه، من أهمّ واجبات النّظام السياسيّ، إلا أنّ الواقع خلاف ذلك تماما، حيث لا نكاد نجد أيّ اهتمام بدين الأمّة وعقيدتها وأخلاقها، ولعلّ مماطلة جلّ الدول العربية والإسلاميّة في حجب المواقع الإباحية مثال من بين عشرات الأمثلة في هذا الصّدد، حيث ومن بين 57 دولة إسلامية، لم تُحجب المواقع الإباحية –واقعا- في سوى دول تُعدّ على أصابع اليد الواحدة!

الشعوب الإسلامية بدورها لا تبدي اهتماما كبيرا بالضغط على الحكومات الإسلامية لإجبارها على حجب المواقع الإباحية وتجريم الدّخول إليها، بخلاف اهتمام هذه الشّعوب بالضّغط لتحسين الظروف المعيشية، وحقّ لها أن تطالب بذلك، لكنّ الدّين ما كان ينبغي أن يجعل في آخر الاهتمامات، خاصّة وأنّ الأمر يتعلّق بآفة لا تقلّ ضررا عن آفة إدمان الخمور والمخدرات.

إدمان الإباحية لا يقلّ خطورة عن إدمان الخمور والمخدّرات، وقد ثبت أنّ له أضرارا نفسية وجسدية مدمّرة، فضلا عن كونه سببا من أهمّ أسباب تنامي ظاهرة التحرّش في أماكن العمل والأماكن العامّة ووسائل المواصلات، والاعتداء على الأطفال، وزيادة حالات زنا المحارم، واستباحة الشّذوذ، وصولا إلى الاكتئاب والانتحار، وهو ما حدا عددا من الدول الغربية العلمانية، مثل إيسلندا، إلى حجب المواقع الإباحية وتجريم الدّخول إليها، بينما تكتفي دول غربية أخرى بوضع عقبات على طريق الدّخول إلى تلك المواقع، وهي الخطوة التي لا تزال أكثر الدول الإسلامية محجمة عنها؛ فباستثناء السعودية وتركيا، وبدرجة أقلّ الإمارات، فإنّ حكومات الدّول العربية والإسلاميّة، لا تزال تقدّم الذّرائع والمبرّرات لتخلّفها عن محاصرة الإباحية وتجريمها؛ فتارة تتذرّع بصعوبة الإحاطة بالمواقع الإباحية وحصرها، وتارة تتعلّل بوجود برامج تمكّن المتصفّحين من كسر الحظر، والأعجب من هذا أنّ بعض الأنظمة تتعلّل بحرصها على صون الحريات الشخصية واحترام حرية التعبير! ولسنا ندري أيّ حرية هذه التي تسوّل لصاحبها الدّخول إلى مواقع بهيمية تساهم في فساد الأخلاق وشيوع الفواحش وانتهاك الأعراض! ثمّ إذا كان إدمان الإباحية حرية شخصية، فلماذا لا يكون إدمان المخدّرات حرية شخصية كذلك؟!

إصرار الجهات المسؤولة في الدول العربية والإسلامية على إهمال هذا الملفّ الخطير، يُعدّ خيانة لله ولرسوله ولأمّة الإسلام وأمانة المسؤولية، وسيحاسب كلّ مسؤول له صلة بالموضوع بين يدي الله يوم القيامة عن كلّ شابّ دخل إلى هذا العالم الموبوء وأصبح مدمنا على الصور والمقاطع البهيمية وضيّع دراسته وأنهك جسده ولم يعد له من همّ في هذه الدّنيا سوى غريزته، يقول الله تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُون)) (النّور: 19)، ويقول سبحانه: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)) (الأنفال: 27).

المجتمع بدوره مسؤول عن قلّة اهتمامه بمحاصرة هذا المنكر الخطير، إذ المفترض في المجتمع المسلم ألا يرضى أبدا بإشاعة الفاحشة وتسهيل أسبابها، وأن يكون مهتمًّا بحفظ دينه كما يهتمّ بحفظ دنياه، يقول سبحانه وتعالى: ((وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون))، كيف والإباحية سبب من أهمّ أسباب فساد الدّنيا وضيق العيش وذهاب البركة من الأرزاق وانتشار الغلاء وشيوع الأمراض الجسدية والنفسية كالقلق والضّيق وشرود الذّهن، وتفكّك الأواصر الاجتماعية وكثرة الخيانات الزوجية وزنا المحارم وارتفاع نسبة الطّلاق، فضلا عن موت الغيرة في القلوب وانتشار الدياثة وذهاب المروءة!

الآباء والأولياء مسؤولون أيضا عمّا قدّموه لمحاصرة هذا الشرّ المستطير، خاصّة مع شيوع استخدام الأجهزة الذكية وتيسّر الاتّصال بالإنترنت؛ فكلّ أب مسؤول بين يدي الله عن تربية أبنائه على الفضيلة وحمايتهم من الرّذيلة، وعن الأسباب التي قدّمها وبذلها للحيلولة دون ولوج أبنائه إلى عالم المجون.. إنّه لأمر مؤسف حقا أن يلقي الأب لأبنائه –وحتى لبناته- الحبل على الغارب ليقتنوا من الأجهزة ما يعجبهم ويبحروا في عالم الإنترنت من دون رقيب ولا حسيب.. نعم، وسائل التهرّب من الرقابة كثيرة، لكنّ هذا لا يُعفي الأب من تقديم واجبه في تذكير أبنائه وتوعيتهم ومحاولة إبعادهم عن طرق الفساد والسّعي لإيجاد البدائل النّظيفة والهادفة التي تشغل أوقاتهم وتعلّمهم وتثقّفهم وتسلّيهم. يقول الحقّ سبحانه وتعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون)) (التحريم: 6)، ويقول الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وآله وسلّم: ” كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته: الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته” (رواه البخاري).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
11
  • adrari

    كل مواطن جزائري يدخل المواقع الاباحية يتحمل كل المسؤولون وزره من الرئيس الى الوزير الى شركة الاتصالات الى.........كلهم....

  • مجرد رأي

    الحل في رأيي أن تنشأ مؤسسات خاصة تتولى الحماية من كل شيء مضر في الانترنت ، وبالاشتراك فيها يطمئن الإنسان على أهله وولده ، وهذا موجود في بعض دول الخليج.

  • علي عبد الله الجزائري

    توجد برامج وتطبيقات تمنع هذه المواقع متوفرة بكثرة
    وحتى google وضع تطبيق لاجهزة الايباد والاندرويد اسمه family link
    وهو مخصص للرقابة الابوية على الاطفال دون 13 سنة بعد تحميل التطبيق يفتح التطبيق وحساب ايميل للطفل من google chrome او chrome book
    ثم الاعدادات settings ويختار نقاط معينة منها حجب وحظر مواقع وتطبيقات لا يريد لطفله ان يشاهدها
    وتحديد وقت استخدامه للجهاز مثلا ساعة او ساعتين وتغلق الشاشة
    يمكنه التغيير المستمر من خلال ادارة الاعدادات بالنقر على Filters on Google Chrome

  • Karim

    لنا في الغرب مثال جيد ، لقد قاموا بتحرير الجنس ولكن هذا لم يحل مشكلة النشاط الجنسي إذ نسمع كل يوم أخبارا عن اغتصاب الأطفال وهذا عند كبار المسئولين السياسيين

  • حواس

    يستطيعون حجب مواقع المعارضين ولا يقولون هناك برامج تستطيع تخطي الحجب؟ ومع المواقع الإباحية يأتون بحجج واهية.
    غريب هل هذا تواطؤ؟

  • عقبة

    اذا كانت هناك برامج تمنع فتح هذه المواقع حماية لاطفالنا من الانحراف فيجب تعميمها وحث الناس على استعمالها وتعليمهم كيفية الاستعمال دون ان تتسولوا ذلك عند الحكومات .فعلى الشعب ان يحمي نفسه بنفسه من المفاسد الاخلاقية

  • ناجي بن العيد الطريفي

    الاباحية انتقلت من الانترنت الى الشوارع و الطرقات الى اين المفر ؟ ( اقتربت الساعة )

  • جزايري حر

    لقد جئت بلباب اللباب في قولك :
    ***إصرار الجهات المسؤولة في الدول العربية والإسلامية على إهمال هذا الملفّ الخطير، يُعدّ خيانة لله ولرسوله ولأمّة الإسلام وأمانة المسؤولية ****
    بارك الله فيكم أستاذ سلطان فلقد أبلغت في النصح .

  • جزائري

    إدمان الإباحية لا يقلّ خطورة عن إدمان الخمور والمخدّرات .. وماذا عن الادمان عن نشر الأحقاد والكراهية ؟

  • TAFOUGT

    من الواجب حجب المواقع الإباحية وكذلك الكتابات المتطرفة .

  • عبد الحق

    جزاكم الله خيرا