الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 21:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

توفيت الطفلة معتوقي زينب، عن عمر 12 شهرا، ببلدية دوار الماء الحدودية، مساء الأربعاء الواقعة شمال عاصمة ولاية الوادي، بعد صراعها مع داء البوحمرون الذي أصاب جميع أفراد عائلتها، لتكون بذلك هي الضحية رقم 13 بالولاية، وحسب جيران الضحية، فقد توفيت في بيتها العائلي، وهو ما يجعل مصالح الصحة لا تعدها من ضمن الوفيات بداء البوحمرون، في حين أنها كانت مصابة مع باقي أفراد عائلتها.

ورغم الحملة الاستدراكية للتلقيح، إلا أن أعداد الإصابات في إستمرار، أين تجاوزت الألف مصاب، ما يحتم على السلطات بولاية الوادي، الاستجابة لمطالب المجتمع المدني، بإنشاء مراكز للعزل في الملاعب المغطاة، والتكفل بجميع الحالات غير المستقرة التي أصيبت بالبوحمرون، لاسيما الذين يعانون من أمراض أخرى كالضغط الدموي والقلب وضعف المناعة وغيرها من الأمراض التي يُعجل البوحمرون بالفتك بالأشخاص المصابين بها.

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!