الإثنين 10 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 02 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 23:18
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

“التسلل” أخطر من “الموت”!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م
  • ---
  • 2

من الصدف المؤلمة، أن تزامن تجريب تطبيق تقنية “الفار” لترصّد أخطاء الحكام، خلال مباراة مولودية الجزائر مع اتحاد بلعباس في الملعب العتيق الخامس من جويلية خلال شهر الثورة نوفمبر، مع أحداث دامية بين المناصرين ورجال الأمن، خلفت أكثر من أربعين جريحا بين الطرفين، وأكثر من أربعين معتقلا، وتخريب سيارات الشرطة وسيارات الإسعاف، في مشهد لم يعد يحدث في دول أمريكا الوسطى التي اندلعت الحروب في ما بينها من أجل لعبة كرة القدم، منذ نصف قرن من الزمان.

الألم يكمن في أن بعض المتمكنين من السلطة في الجزائر، يفكرون في الهوامش من دون النظر إلى لبّ المشكلة، وربما في ما يجلب لهم الأموال من دون التفكير في ما يجلب للبلاد السلامة والتطوّر، وإلا كيف نفسر اهتمام القائمين على شؤون الكرة بالاستعانة بتقنيين من بلجيكا، لأجل تطبيق تقنية “الفار”، التي تكلّف الخزينة في حالة تطبيقها في القسمين المحترفين الأول والثاني، قرابة خمسة ملايير سنتيم كل أسبوع، لأجل متابعة صحّة الأهداف المسجلة من عدمها، ووضعيات التسلل وضربات الجزاء، وكاميرات المراقبة التي قيل بأنها مثبّتة في ملعب الخامس من جويلية من سنوات لترصّد المنحرفين، لم تتابع الأحداث الخطيرة التي أسالت الدماء وخرّبت الملعب وحطمت السيارات وكادت تزلزل النظام العام.

أليس من الأجدر استعمال التكنولوجيات الحديثة من خلال كاميرات المراقبة لمنع سقوط الأرواح وزرع الفتنة بين أنصار مختلف الأندية، بدل التبختر بزعم منع الأخطاء التحكيمية في مباريات الكرة، التي نتفق جميعا بمن في ذلك القائمون على الكرة في الجزائر، على أن مستواها العام نزل إلى الحضيض، بدليل أن المنتخب الوطني الذي طار إلى طوغو للعب مباراة رسمية، أخذ معه في الطائرة، لاعبين ينشطون في مختلف الدوريات العالمية، إلا في الدوري الجزائري، الذي يئن دموية وفتنة ورداءة.

لسنا ضد مواكبة التطوّر الحاصل في البلدان المتقدمة، ولسنا ضد الاهتمام بلعبة كرة القدم التي صارت سياسة واقتصادا وثقافة، ولكننا سندهش لو فكّرت الجزائر في إرسال رجل فضاء لاستكشاف كوكب المريخ بملايير الدولارات، وأرضنا الشاسعة لم تُستكشف بعد، بعشرات المليمات.

ما حدث من شغب، عقب مباراة مولودية الجزائر أمام اتحاد بلعباس، تجاوز كل الخطوط الحمراء، وصار ينذر بفتنة لا تبقي للأخلاق باقية ولا تذر، وما يحدث من فشل في معالجة الظاهرة واستنزاف الوقت والدواء في غير موضع الألم، صار يهدد باستفحال الداء وبلوغه حالة الميئوس من مداواته.

فلا ندري ما الفائدة من إجراء مباراة سليمة من أخطاء تحكيمية تُمنح فيها ضربة الجزاء لمن يستحقها والبطاقة الحمراء لمن تجاوز الحدود، والجمهور المعني بهذه اللعبة الشعبية يتقاتل على المدرجات وفي الشوارع ويتقاذف بالجهوية والكراهية والأحقاد، في مشاهد لا تستعجل تقنية “الكاميرات والفار” فقط، وإنما إعلان حالة طوارئ قصوى.

https://goo.gl/y5E4FS
الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • العالم أصغر من إفريقيا!

    إذا أردت أن تعرف سبب البؤس الذي تعيشه الجزائر في السنوات الأخيرة، فتابع أداء بعض وزرائها، وأقوال البقية، وستُشخّص بسرعة الحالة، وتعرف أنها بلغت مرحلة…

    • 1046
    • 1
  • وزير الرياضة... بعيد عن الحقيقة

    لا أدري إن كان معالي وزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، جادا فيما يقول أم إنها مجرد تصريحات سياسية بعيدة كل البعد عن الحقيقة الميدانية، فعندما…

    • 675
    • 3
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • franchise

    – كأن تقارير ال BBC و وسائل الإعلام أخرى حول تفشّي الرشوة في كرة القدم عندنا لم يكن إلّا لتسويق هذه الصفقة التجارية الضّخمة التي إستفاد منها الغرب.
    – تقارير الرشوة في الأسابيع القليلة الماضية ، كان لتمهيد و تبرير هذه الصفقة التجارية، و تحظير عقولنا لقبولها ، بل الترحيب بها.

  • عبدالقادر الجزائـــري

    يا أستاذ عبدالناصر بن عيسى > إن مايقع في الجزائر بدء بكرة القدم ومرورا بالتربية والتعليم وبقية المجالات الحساسة في الجزائر ، فوالله ، وبالله ، وتالله لأنها فكرة مقصودة ومخطط لها ، الغاية منها ألَّا يقوم لهذا الوطن قائمة ويبقى دائما تحت سيطرة فرنسا الصليبية التي خرجت من الجزائر جسدا وبقيت فكرا استعمارا مستمرا استمرار بقاء أبنائها وأحفادها في التحكم في رقابنا بالحديد والنار …حسبنا الله ونعم الوكيل في فرنسا والحركى

close
close