السبت 30 ماي 2020 م, الموافق لـ 07 شوال 1441 هـ آخر تحديث 22:04
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • قسنطيني: عقوبات صارمة ضد المستهترين وتشديدها في حالة "العود"

  • غشير: المخالفون متابعون بجنحتي مخالفة قرار إداري وتهديد صحة الغير

صدر في الجريدة الرسمية، الخميس، المرسوم التنفيذي المتعلق بالتدابير التكميلية للوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا ومجابهته.

ويشير المرسوم التنفيذي إلى أن ارتداء القناع الواقي، يعد إجراء وقائيا ملزما لجميع المواطنين “في الطرق، والأماكن العمومية، وأماكن العمل، وكذا في الفضاءات المفتوحة أو المغلقة التي تستقبل الجمهور، لاسيما المؤسسات والإدارات العمومية، والمرافق العمومية، ومؤسسات تقديم الخدمات، والأماكن التجارية”.

وألزم المرسوم كل إدارة ومؤسسة تستقبل الجمهور، وكل شخص يمارس نشاطا تجاريا، أو يقدم خـدمات بأي شك شكل من الأشكال، بارتداء القناع الواقي، وفرض احترامه، بكل الوسائل، بما في ذلك الاستعانة بالقوة العمومية، وأشار بأن كل شخص ينتهك تدابير الحجر وارتداء القناع الواقي، وقواعد التباعد والوقاية، وأحكام هذا الـرسوم، يـقـع تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات.

من جانبها، دعت القيادة العامة للدرك والمديرية العامة للأمن، جميع المواطنين إلى احترام قرار إجبارية ارتداء الكمامات في الطرقات، والأماكن العامة، والفضاءات المفتوحة، مؤكدة أن مصالح الدرك والشرطة ملزمة بالتطبيق الصارم للقانون ضد المخالفين، ومتابعتهم قضائيا بجنحة مخالفة القوانين الإدارية، والإضرار بالصحة العمومية، وتعريض صحة الغير للخطر، ما سينجر عنه – حسب رجال القانون – عقوبات تصل إلى السجن، وغرامات مالية تقليدية تتراوح بين 10 آلاف و20 ألف دينار، مع تشديد العقوبة في حالة “العود”.

وكشفت مصادر من مصالح الدرك والشرطة، أنها تلقت تعليمات، نهاية الأسبوع، بتطبيق القانون على المخالفين لتعليمات الحكومة، مع تحرير محاضر ضد كل مواطن يتهاون في ارتداء الكمامة التي من شأنها أن تجنب العدوى الهوائية لفيروس كورونا، و تحال هذه المحاضر إلى العدالة، عن تهمة مخالفة قرار إداري، من شأنه أن يضر بصحة المواطنين، ما سينجر عنه عقوبات وغرامات مالية تتراوح بين 10 آلاف و20 ألف دينار، مع تشديد العقوبة في حالة العود، وهو ما أكده عنه المحامي فاروق قسنطيني الجمعة لـ”الشروق”، والذي أوضح أن استهتار المواطنين بعدم الامتثال لقرار ارتداء الكمامة يعتبر خرقا لمرسوم تنفيذي، ومخالفة قانون العقوبات، ذلك لأن تعريض صحة الغير للخطر جريمة واردة في قانون العقوبات.

من جهته، أكد المحامي بوجمعة غشير لـ”الشروق”، أنه من المفروض أن المرسوم التنفيذي المتعلق بإجبارية ارتداء الكمامات، يحدد العقوبات التي يجب تطبيقها على المخالفين، إلا أنه يمكن متابعة كل من لا يرتدي الكمامات، قضائيا، بنص قانون العقوبات، وتوجيه تهمة مخالفة أوامر صادرة عن السلطة العمومية، وتعريض الغير للخطر، وهي التهم المصنفة في خانة الجنح، ما قد ينجر عنه الحبس وغرامات مالية حسب خطورة الوضع.

الحبس الكمامات الطبية كورونا الجزائر

مقالات ذات صلة

600

39 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • من الحراك

    قرار مماثل لقرار فرنسا غير ان فرنسا لها مخزون مليار كمامه..وفي نفس الوقت تنتج وتستورد من الصين والمغرب الكمامات وتوزعها بالمجان علي المواطنين ففي هده الحاله تفرض العقوبه لمن لايرتديها وهدا منطقي تماما اما في الجزائر الكمامات غير متوفره وليست في متناول جميع الناس وثمنها مرتفع فكيف تعاقبون من لايرتديها انه التعسف دوله الدكتاتوريه والقمع

  • mohamed

    في دول اكثر تضررا لم يوضع قانون كهذا …يضاف الى القوانيين التى لا تغني و لا تسمن من جوع …الدولة حقوق و واجبات …

  • مراد

    السراقين يتجولون أحرارا في الشوارع والحبس لمن لا يضع الكمامة ؟

  • مراد

    ماذا يمثل قسنطيني وما هو وزنه في مجتمعنا ليطل علينا بين الحين والآخر لتهديد الشعب بالعقوبات ؟

  • باتنة

    يجب توزيع الكمامات علي البيوت و ليس في الطرقات لتصل للجميع

  • كريم

    كان على الدولة توفيرها لجميع الناس فهذا امر له مصلحة عامة
    اما هذه القوانين فهي ردعية ليس اكثر لا يمكن تطبيقها على ارض الواقع .
    الدولة تواجدها مقتصر على الادارات ووسط المدينة اما الاحياء الشعبية اين يسكن اغلبية الناس فلن يلتزمو بها مالم تصلهم الكمامات بالمجان

  • فريد

    نعم القرار هكذا الاطفال و من ليس له ضرورة ليخرج يبقى في منزله

  • أمين

    استرجعو الدراهم لي سرقتهم العصابة يا بقايا عصابة

  • Mohamed

    Il faut savoir utiliser aussi bien les masques pour que les masques seront efficaces, il faut aussi respecter le délais des masques, masques jetables ou non il faut que nos citoyens seront conscient de ces conditions d’utilisation des masques

  • كريم

    كرهنا من كماماتكم منذ 1962 ونحن مكمامين

  • سليم

    عجيب أمركم يسجن من لا يضع كمامة ومن نصب ودمر الجزائر طيلة 20 سنة حر طليق لا يحدث هذا الا في بلادنا

  • baji mourad

    قبل التحدث علي العقوبات،لازم الدولة توفرالكمامات للفقراء ليس بالكلام فقط والشعرات بل حقيقيا علي أرض ا لواقع. عجيب أمرك يابلادي غنية أنت ولكن السفهاء الدين حكموك حولوك إلي قرية فقيرة

  • النائم

    هل وفرتم الكمامات ؟ هل أسعارها إن وجدت معقولة ؟

  • elgarib

    إذا كانت علب الكمامات فارغة التي وزعت علي الجمعيات حتي تصل إلي الشعب قد سرفت في العاصمة فلماذا لا يعاقبون السراق و يعفي الشعب ؟

  • amine.dz

    اتمنى انشاء الله بواسطة هذه التدابير سنقضي على هذا الوباء وتعود المياه الى مجاريها

  • ابن البلد

    اقسم بالله رغم ان هذه التعليمة تعد وقاية الا انها لم تات من باب انساني او بحس نفساني بل تفوح منها رائحة التسلط .مرسوم اداري في وقت وجيز و مقابل انتهاكات ضد الدستور من واضعيه الذين لم يحترمو حق المواطن و حرياته.اقسم بالله مرة اخرى لو لمسنا من النظام العدل و المساواة في العدالة و الاعلام لباركنا و هللنا بهذا لكن نيقى هكذا ليس انهم يحبون الشعب بل لكي يقال انهم تحكموا في الوضع .. تغرمون ب10.000 دج و اكثر .عند الدول المحترمة مبلغ رمزي فقط لا يقبلونه بل انهم لا يحبون الاهانة و عدم تطبيق القانون

  • صالح/ الجزائر

    1)- لا أدري إن كانت الحكومة تعلم أم لا بأن الكمامات ، التي تجبر المواطنين بارتدائها وإلا تعرضوا للحبس ولغرامة مالية تصل إلى 20 ألف دينار، غير متوفرة في الصيدليات نفسها (على الأقل في المنطقة التي أتواجد فيها) .
    أتواجد في صيدلية وأتأسى كثيرا عندما يتوافد المواطنون لشراء هذه الكمامات” ، تطبيقا لإجراءات الحكومة والمرسوم التنفيذي في الجريدة الرسمية منذ يوم الخميس ، ولا يجدون إلا “ما كانش” أو “خلاصت” .

  • صالح/ الجزائر

    3)- وهل كان جواب السلطات المحلية معبرا عن الواقع المعاش أو عن واقع “كل شيء متوفر” و”كل شيء على ما يرام” ؟ .
    ما يشاهد من بعض الفلكلور على بعض القنوات ، من جمعيات خيرية والتضامن والعجزة والمعوزين واليتامى ووو ، يذكر مع الأسف ، بحقبة “جزائر العزة والكرامة” و”العصابة” وأذيالها والمنتفعين من ورائها .

  • حكيم

    مضاعفات خطيرة تسببها الكمامات!!! المقال موجود في alhurra.com l. انشروا يا شروق

  • Hakim

    الكمامات خطيييييييييرة لصحة الإنسان و لا تقي من الفيروس!؟ سبحان أين أنتم و العلم!!! لماذ لم تفرض في أوروبا او أمريكا!!! والله لو قمتم ببحث قليل لوجدتم الحقيقة

  • محمد الأمين

    أين هذه الكمامات التي صدعتم رؤوسنا بارتدائها
    دائما القرارات الإدارية في واد والواقع المعاش في واد آخر

  • المانيا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما هذه التعليقات التي لا علاقة لها بصحة الامة
    كل متاخد الدولة قرارا ما لصالح الشعب تبدوا تخلطوا
    في شعبان مع رمضان.
    و الله دخلت قبل ساعة سوق تجاري هنا في المانيا
    لم يوجد فيه انسان بدون كمامة
    يأخي ضع مملكتك و قي نفسك و أهلك من التهلكة
    عيد مبارك سعيد و تقبل الله منا و منكم صاح الاعمال

  • طعبوش صالح

    وهل هده الكمامات تعطى مجانا من طرف الدولة حتى تفرض ارتدائها ام يشتريها المواطن من الصيدليات بثمن مرتفع وكانت معايير ارتدائها أو أن فرضها على المواطن وفقط

  • farida

    10الاف و20 الف ياسلام تقول ماشي عايشين في الجزاءر الي الناس على شكارة حليب 25 دج ادير حرب الناس عندها اشهر ما خدمتش و و و…..يعني نتعجرو نتغمو انزيدو نفعدو فالديار عقلي الصغير لا يتحمل اريد حباة طبيعية او احقونوني كورونا

  • مواطن جزائري

    وفروا الكمامات و من بعد حلوا فامكم يا فاشلين

  • hakim

    خيطو الكمامات في المنزل الناس راها تموت يوميا و الي خارج غي باش يدور يقعد في دارو

  • نمام

    طبعا اجراء وقائي علينا الاذعان له ولكن لوم السطاء في زحامهم على الحليب والمقتنيات اليومية انهم لا يدركون الخطورة ومستهترين ونلم الغيرة المصطعنة لاهل الدين على غلق المساجد طبعا ضرورة اللوم و التنبيه واجبة ولكن هناك فئة تستحق العقاب و العتاب واللوم اكثر وهي اهل السلطة وال يوزع الكمامات على قلتها ومعه الهلال الاحمر و الناس من حوله في زحام و المصورين شو هذه قدوة سيئة او تسمع سيارات اثناء الحجر تجوب الشوارع بالحدس تدرك انهم اهل نفوذ ما الميرر للخروج الا الاستعلاء واظهار الوجاهة و النفوذ هؤلاء فوق القانون و اللوائح و الاجراءات وهنا نقول لما هؤلاء ولسنا نحن ويتسرب الشك بان الوباء ابداع لعبة الهاء

  • Kimono

    لا حول و لا قوة الا بالله،
    ما عذا الذي يحدث في الجزائر ؟!
    تدابير انفرادية ارتجالية
    الدول المتطورة التي اصابها الفيروس، لم تلزم و تجبر مواطنيها على وضع هذا القناع،
    لماذا انتم سباقون الى العنف و اذلال الناس بالقوة،
    ليست لديكم اللباقة و لا المنهجية في اقناع المواطنين.
    المساجد اغلقت و لكن المتاجر و الاسواق فتحت !!!، ما هذا التناقض الصارخ. و كاأن المواطن هو الذي اوجد هذا الفيروس.
    حسبنا الله و نعم الوكيل.
    على حسب المرسوم، فإن المذيعبن و المذيعات و مقدمي البرامج و الاخبار سيضعون الكمامات.

  • HOCINE

    Et combien l’amende pour ” non assistance à un peuple en danger “…?…J ‘aimerai bien le savoir

  • عمار

    حفاظة الأطفال بـ 20 دج.
    بينما الكمامة (اللثام) بـ 60 دج!

  • العينصر

    هذا الإجراء يساعد على تفشي الوباء أكثر لسبب واحد، أن المواطن في حالة غلاء هذه الكمامات سيجبر على شراء واحدة فقط ليستعملها طوال مدة دوام الوباء و بالتالي سيساهم في تفشي الوباء أكثر… هناك ناس لا يستطعون تأمين كيس حليب ب 25دج فكيف تطالبه بشراء كمامة ب50دج و أعني كمامات

  • mohamed

    اعانة الدولة 10 الاف دينار والغرامة 20 الف والفاهم يفهم ثم بربكم ما جدوى وضع الكمامة في الفضاات المفتوحة ؟ طريقة تسير الجزائر لهذه الازمة طريقة بدائية بحتة تذكروا في بداية الازمة لم تغلق الحدود ولم يخضع الوافدين لاي اجراء وقائي وكانت الكارثة وخير دليل ماسات البليدة وبعدها الولايات الاخرى .بعد هذا فرضت السلطلة حجر لم ير العالم مثله حيث افعل ماشئت طوال النهار والتقي بمن شئت وتزود باكبر قدر ممكن من الفريس وعد الى اهلك وبعهدها يفرض حضر التجوال ساعات النوم مضحك اليس كذلك .كل شيئ عكس المنطق واليوم الكمامة او السجن والغرامة . ولعلمكم هذا الاجراء سيمس اصحاب الاعانة لان ضروفهم لا تسمح بشراء الكمامات

  • طارق

    لي دار القانون هذا تقول عليه ماشي جزايري وجامي دخل لدزاير
    لازمو يشوف كيفاش عايشين وممبعد دير قانون لنقدروا
    الناس مالقاتش واش توكل وهو يقلك اشري لكمامة هههههه
    رهم يقولو وزعنا الكمامات منعرف بالاك توزعت على عايلتهم وجيرانو
    هما اشر من الكورونا

  • أحمد / الجزائر

    أسوء القرارات التي تتخذها حكومة-أي حكومة في العالم-هي عقاب مواطنيهابقرارات ارتجالية لا تمت لكرامة الإنسان بصلة. من واجب الحكومة توجيه المواطن و إرشاده و نصحه لكن ليس من واجبها معاقبته نفسيا و ماديا و قضائيا و اجتماعيا بسبب كمامة. فرنسا هي الدولة الوحيدة-ربما- التي عاقبت مواطنيها لمخالفتهم الحجر الصحي بمبلغ رمزي 130 أورو. الجزائر تعاقب المواطن بمليونين و الحبس.هذا يسمى تجاوز و تعسف,
    المطلوب من الحكومة تكثيف توجيه المواطن ونصحه ومرافقته لتجاوز هذه المحنة، والعمل الفوري على سحب قرار العقوبات لعيوبه الكثيرة.
    والله العظيم استحي من إقدام حكومة بلادي على قرارها معاقبة مواطن بسبب كمامة. عيب !!!

  • Omar

    Mauvaise opération de calcul… Avec ou sans masque ça ne changera absolument tant qu’il manquera les 5
    ingrédients indispensable : respect, discipline, compétence, discernement et modestie. Merci.

  • Omar

    A Kimono, un grand bravo !!!!! Pour votre commentaire… Je le redit et tepete: sans respect, modestie, discipline, compétence et discernement, les masques ne changeront pas grand chose.

  • كريم

    لبد أن ترحلوا

  • أستاذ 32

    نطلب لجان لمراقبة موزعي الكماماتأشخاص .

  • نحن هنا

    يمكن اخراج الجزائر من أزمتها المالية الخانقة بهذا القرار لكنها تلقى مشكل في استيعاب السجون لكل أفراد الشعب

close
close