الجمعة 05 مارس 2021 م, الموافق لـ 21 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

ارتفع سعر صرف الأورو على مستوى السوق الموازية للعملة الصعبة، السبت، ليبلغ 21 ألف دينار للبيع لكل مائة وحدة من العملة الأوروبية، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ بداية وباء كورونا.

تفاجأ قاصدو سوق بور سعيد ”السكوار” في العاصمة وأماكن صرف العملة الصعبة في عدد من ولايات الوطن بارتفاع سعر الأورو، السبت، الذي لم يتجاوز، قبل أسبوع، حدود 19000 دينار مقابل 100 أورو، ليقفز إلى 21 ألف دينار جزائري، فيما وصل سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 170 دينار.

وقد أرجع بعض باعة الدوفيز وصرافي العملة الصعبة في الأسواق الموازية، في حديثهم لـ”الشروق” سبب ارتفاع العملة الأجنبية إلى عدة عوامل، أهمها توقعات بعودة حركة النقل الجوي بداية من شهر جانفي المقبل بعد وصول اللقاح المضاد لكوفيد 19، مما دفع بالمواطنين إلى اقتنائه بالسعر الحالي لإعادة بيعه مستقبلا بسعر أعلى، وهو ما رفع الطلب وقلّص العرض، الأمر الذي رفع الأسعار بشكل ملحوظ في ظرف 24 ساعة، إلى جانب اقتراب مواعيد توقيع رخص استيراد جديدة برسم سنة 2021، الأمر الذي دفع بالتجار إلى التهافت على السوق الموازية للعملة الصعبة للتموّن قبل بداية العملية.

وبالرغم من الارتفاع الكبير في سعر الصرف، إلا أن هذا لم يؤثر على حجم التداولات في السوق السوداء، بل بالعكس، حيث لا يزال الإقبال على شراء العملات الأجنبية وبالأخص الأورو والدولار يعرف أعلى مستوياته، خاصة مع الانهيار المستمر للعملة الوطنية، كما أن “كورونا” التي اجتاحت جميع دول العالم لأزيد من عام وتسببت في خسائر اقتصادية كبيرة في جميع القطاعات، فإنّ العملة الصعبة تراجعت قليلا قبل أن تعاود الانتعاش تدريجيا كلما لاحت بوادر الانفراج، حتى وصل، السبت، مستويات قياسية في الجزائر منذ بداية الأزمة.

وكل هذا يأتي في ظل إصرار بنك الجزائر على رفض فتح مكاتب صرف لتحويل العملة في الظرف الراهن، إذ يعد السياح والمتعاملون الاقتصاديون من أكبر المتضررين جراء غياب مكاتب الصرف الرسمية، حيث تفرض عليهم الظروف اقتناء العملة الصعبة من السوق السوداء بأسعار مرتفعة عن السوق الرسمية التي غالبا ما يكون فيها الدوفيز غير متوفر.

الجزائر العملة الصعبة سوق بور سعيد

مقالات ذات صلة

  • حسب وزير الطاقة والمناجم

    منجم غار جبيلات سينهي استيراد الجزائر للحديد

    كشف وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، أن الجزائر ستتخلى عن إستيراد مادة الحديد ابتداء من سنة 2025. وأكد الوزير في حوار خص به مجلة ”الشعب الإقتصادي”…

    • 3351
    • 6
  • عبر تقنية التحاضر عن بعد

    عرقاب يشارك في اجتماع دول أوبك والدول خارج أوبك

    سيشارك وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، الخميس، في أعمال الاجتماع الوزاري الرابع عشر لدول أوبك والدول خارج أوبك والذي سيعقد عبر تقنية التحاضر عن بعد. وأفاد…

    • 204
    • 0
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • فارس ادم

    و الله انها مهزلة.

  • قبولي حسن

    يا أخي،الدينار ينهارررررر،كريثة

  • tadaz tabraz

    ليس غريبا أن تبلغ ورقة 100 أورو – 21000 دج ولا يجب أن نستغرب ان بلغت 201000 دج …. كيف لا والدينار الجزائر انهار كلية حيث انتقل من 1 أورو مقابل 128 دج في جانفي الماضي الى ما يقارب 1 أورو مقبل 160 دج تقريبا حاليا في السوق الرسمي وبما أن كل المؤشرات مخيفة : احتياطي العملة الصعبة تتناقص بسرعة البرق كما أن كبار القوم لا زالوا يوزعون الهبات والهدايا وبالملايير على شباب الأونساج الذين لهم خبرة لا يستهان بها في ميدان الفشل والكسل والتحايل …. لكن هذه المرة بتسميتها الجديدة ” الوكالة وطنية لدعم وترقية المقاولاتية ” … فلا يجب أن نستغرب ان بلغ سعر الاورو 201000 دج

  • كمال

    نحن بحاجه لتعويم صرف الدينار حتى تنتهي السوق السوداء .. لا يعقل ونحن على ابواب 2021 و نحن من دول قليله تعد بالاصابع مازالت تحدد سعر صرف يختلف اكثر من ثلث عن سعر الصرف الحقيقي.. ما الفرق بيننا و بين كوريا الشماليه ؟

  • كمال

    نحن بحاجه لتعويم صرف الدينار حتى تنتهي السوق السوداء .. لا يعقل ونحن على ابواب 2021 و نحن من دول قليله تعد بالاصابع مازالت تحدد سعر صرف يختلف اكثر من ثلث عن سعر الصرف الحقيقي.. ما الفرق بيننا و بين كوريا الشماليه ؟ في مصر كانت لديهم نفس المشكله فعوموا سعر صرف الجنيه المصري فتوقف عن الانخفاض لاكثر من سنه و بعدها بدأ بالارتفاع و لو قليلا الا انه بقى محافظا على سعره و في الوقت نفسه رفعوا القيود عن اخراج و ادخال العمله الصعبه فخلال الشهور الاولى اخرج الناس كميات كبيره منها لكن الان عاد التوازن فاصبح كميات العمله الصعبه التي تدخل مصر اكبر بكثير من الخارج منها

  • Drib.mohamed

    انا أقترح على المسؤولين في المالية اقتراحين للقضاء على السوق السوداء للعملة الصعبة:
    1- إلغاء ورقة 2000 دج واستبدالها بورقة أخرى في هذه الحالة كل مبلغ يتجاوز 100 مليون سنتيم يجب أن يفتح لصاحبه حساب جاري بنكي للقضاء على المبالغ التي تمول السوق الموازية.
    2- فتح مباشرة مكاتب الصرف ويحدد سعر الصرف ب 15% فوق السعر الرسمي في البداية لمدة سنتين ليصبح بعدها لا يزيد على 3% بين الصرف الرسمي و الصرف أصحاب مكاتب الصرف.

  • L Arbitre

    تخفيض الدينار يرجع سببه للإعتماد الدولة في موازنتها العامة على ضريبة المحروقات (الإيرادات الريعية ) . فلتقليص عجز الموازنة العامة الناتج عن انخفاض ايرادات الجزائر من صادرات النفط و الغاز ( تدهور اسعار النفط), تلجأ الدولة الى تخفيض سعر الصرف الدينار حتى يتسنى لها تضخيم ايراداتها المنخفضة بالدولار . فسعر الصرف الرسمي للدينار مقابل الدولار كان حوالي 119 دينار في ديسمبر 2019 و نظرا لتوقعات بعجز كبير في الموازنة العامة, لجأت الدولة لتخفيض الدينار الى 132 دينار /دولار و من المحتمل ان يواصل الإنخفاض لحد 136 دينار في الأيام المقبلة.

close
close