السبت 15 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الرشوة على “المباشر” في جلدنا المنفوخ

ياسين معلومي رئيس تحرير القسم الرياضي لجريدة الشروق
ح.م
  • ---
  • 5

فضيحة من العيار الثقيل، نشرها موقع الهيئة البريطانية للإذاعة والتلفزيون “بي بي سي” عما يحدث في الكرة الجزائرية، من ملفات فساد ورشوة وبيع وشراء للقاءات كرة القدم، مدعمة بشهادات لبعض أهل الاختصاص الذين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم، ربما خوفا من المتابعات القضائية… فضيحة قد تدخل كرتنا المسكينة في دوامة جديدة من المشاكل، بعد أن علم الاتحاد الدولي لكرة القدم بفحوى وجزئيات التحقيق الذي قامت به الهيئة البريطانية، وقد تعرف القضية أبعادا أخرى في المستقبل.
الهيئة الدولية لكرة القدم تأخذ مثل هذه المواضيع بجدية كبيرة لحماية نزاهة اللعبة، وكم من رؤوس سقطت في المدة الأخيرة، بداية ببلاتير ومساعده بلاتيني، وعدد كبير من أعضاء المكتب التنفيذي لـ”الفيفا”، وبعض الحكام الأفارقة الذين تأكد ضلوعهم في قضايا فساد ورشوة. فالمتتبع للكرة الجزائرية يكون قد لاحظ في السنوات الأخيرة التصريحات اللامسؤولة من بعض مسيري كرتنا المتعبة، فهناك من قال بأعلى صوته إن الكل يبيع والكل يشتري، ولا أحد من المسؤولين تدخل يومها ولا أحد منهم أحال صاحب هذه الاتهامات إلى العدالة، وكأن الأمر لا يهمه، وآخر مازلت أتذكر حين قال إن ركلات الجزاء والبطاقات الحمراء والصفراء تباع بعلم جميع مسيري اللعبة، ولا أحد يومها كانت له الشجاعة لتقديمه أمام القضاء لجلب الدلائل مثلما يتغنى به المسؤولون، وأمثلة أخرى لا تعد ولا تحصى تنشر في الجرائد على لسان رؤساء الأندية والمقربين منهم، من اتهامات وتلاعب بنتائج المباريات الكروية.
ما لفت انتباهي في تحقيق الهيئة البريطانية، أن صاحب التحقيق يملك معلومات مدققة عن رشوة اللاعبين والمسؤولين أدى إلى نشوء “قائمة أسعار” شبه رسمية تتفق عليها كل الأطراف، ويُرجع إليها في تقرير المبالغ اللازمة لشراء ذمم اللاعبين والمسؤولين- أي فساد حسب الطلب- آخذا بنظر الاعتبار أهمية كل مباراة وسياقها. وضربت مثالا بالبطولة المحترفة، حيث قالت: “ففي دوري الدرجة الأولى، على سبيل المثال، يكلف منح ضربة جزاء من جانب أحد الحكام الفاسدين نحو مليون دينار جزائري على الأقل، وهو مبلغ كبير إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن الحكام الدوليين في الجزائر لا يتقاضون إلا أقل من 10 بالمئة من هذا المبلغ شهريا”.
هل الكرة الجزائرية التي عادت إلى نقطة الصفر في حاجة اليوم إلى مثل هذه الفضائح؟ وهل يملك أصحاب هذه الاتهامات الدلائل التي قد تدخلنا في فضائح نحن في غنى عنها، ألم يحن الوقت لأصحاب وصناع القرار أن يبعدوا هؤلاء المتطفلين عن الكرة الجزائرية، والحل ليس بالصعب، وتم تطبيقه في منتصف السبعينيات حين أقرت الدولة الإصلاح الرياضي ومنحت كل الأندية للشركات الوطنية، فلا مجال لأشباه المسيرين الذين صنعوا ثروات نظير دخولهم عالم الكرة… الحل عند من يبحث عنه، أما الدخلاء فعليهم البقاء في بيوتهم ومتابعة اللقاءات على شاشة التلفاز، من باب فسح المجال لتطهير المحيط الكروي الغارق في التعفن.

https://goo.gl/uoZype

مقالات ذات صلة

  • بين غولام وعوار

    عندما سنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم سنة 2011 قانون البهاماس، باقتراح من الرئيس السابق لـ"الفاف" محمد روراوة، الذي نص على إمكانية أي لاعب يمتلك جنسيتين…

    • 1257
    • 2
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري حر

    وكأنك لا تعلم حتى تقول لك الفيفا. الرشوة بدات وأنتشرت في النوادي الجزائرية مند 1992 والدولة علابالها وفضلت الصمت لأن لها هدف وهو تدمير الإصلاحات التي قام بها بومدين في سنوات السعينات والتي أظهرت نجاعتها من خلال النتائج التي كانت تحققحها في كل أنواع الياضات في جميع التظاهرات الرياصية حيث كانت في بعض الأحيان تتحصل على ترتيب أحسن من فرنسا مما اثار غضب فرنسا فحرشت كلابها هنا في الجزائر لتدمير كل بناه الرجال الذين كانوا يعملون حبا في الجزائر وليس حبا لمصالحهم كما هو جاري اليوم من طرف كلاب فرنسا.

  • هشام

    اولا البلاد كلها ترزح في الرشوة و الفساد لو كانت الدولة تستطيع اصلاحه في الكرة لكان الاحرى بها اصلاحه في المستشفيات التى تودي بحياة الناس و في الاسواق و الكوليرا التي توحشت في البلاد. ثانيا بعد كل هذا الحل عندكم للفساد هو ان على الدولة ان تحول ملكية الفرق و تتبعها لمؤسساتها و تمولها كليا بخزائنها كما كان الحال في الاشتراكية يعني ليزيد النهب و السرقة جا يكحلها عماها اذا كان الفساد هذا مستشري في القطاع الخاص فمابالك باملاك الدولة او تاع البايلك كما كان يسمى يعني تصبح قهوة موح اشرب و روح!

  • RA BAH EL YESSRI

    شحال عجبتني كي عرفت المشكل كي دارت البيبيسي تقرير…..وعجبتني كثر كي مديت الحل والحل ليس بالصعب، وتم تطبيقه في منتصف السبعينيات حين أقرت الدولة الإصلاح الرياضي ومنحت كل الأندية للشركات الوطنية، فلا مجال لأشباه المسيرين الذين صنعوا ثروات نظير دخولهم عالم الكرة…….شوف ياسي …….هنا هنا هنا بيت القصيد هنا هنا هنا ام الخبائث ……….ان اردت الحل …..النظام العام للتسير الدولة يا صديقي ……..ارحل

  • RA BAH EL YESSRI

    والحل ليس بالصعب، وتم تطبيقه في منتصف السبعينيات حين أقرت الدولة الإصلاح الرياضي ومنحت كل الأندية للشركات الوطنية، فلا مجال لأشباه المسيرين الذين صنعوا ثروات نظير دخولهم عالم الكرة… الحل عند من يبحث عنه، شحال عجبتني كي لقيت الحل ……الي هو في الحقيقة ثم الي بداو جميع المشاكل ….وفي جميع القطاعات والتي هي اهم بكثير من الجلد المنفوخ ……انهيار تام حتي اصبحنا نترحم علي الاستعمار الدي لولاه لمل وجد مستشفي .شارع.مدينة ….او حتي ملعب يدكر ……….

  • Mer al bachagha

    انتم و البي بي سي والفيفا لديكم سوء فهم فقط ،فمثلا لكل بطولة محترفة في العالم لها قوانينها .
    لاليغا الاسبانية لها قوانينها ،والبوندسليغا الالمانية لها قوانينها ،والبريمرليغ البريطانية لها ،اما نحن في الجزائر فهذ هي قوانين
    بطولة التشيباليغ.

close
close