الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 00:35
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

علي ذراع

  • علي ذراع: لن نمدد فترة التسجيل والمتخلفون عليهم بالطعون

اختُتمت، الأحد، عبر جميع بلديات الوطن، عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، تحضيرا لاستفتاء تعديل الدستور، المقرر في الفاتح نوفمبر المقبل. في وقت انطلقت عملية إيداع طعون المُتخلفين عن التسجيل.

وأنهت اللجان البلدية التابعة للسلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات، والتي يُشرف عليها المندوبون الولائيّون والمنسقون بالبلديات عبر جميع ولايات الوطن، عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، التي انطلقت في 20 سبتمبر الجاري، واعتمدت السلطة المُستقلة للانتخابات، لتسهيل عملية التسجيل في القوائم الانتخابية، وضمان نزاهة وشفافية أكبر، أرضية رقمية، يتم من خلالها إحصاء العدد الكلي للناخبين، والمشطوبين من المتوفين أو مُغيري إقاماتهم.

وفي هذا الصدد، كشف المكلف بالإعلام في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي ذراع، في اتصال لـ”الشروق”، بأن السلطة المستقلة “لن تمدد فترة التسجيل في القوائم الانتخابية للمواطنين”، وأكد، بأن المتخلفين عن التسجيل بإمكانهم تقديم طعون للهيئات البلدية التابعة للسلطة على مستوى كل بلدية، يذكرون فيها أسباب تخلفهم عن التسجيل، وبعد انتهاء مدة إيداع الطعون المقدرة بخمسة أيام، لن يكون هنالك تمديد لفترة المراجعة الاستثنائية، حسب تأكيد محدثنا، وأضاف المتحدث قائلا”.. الكشف عن العدد النهائي للمسجلين في القوائم الانتخابية، سيكون مباشرة بعد انتهاء فترة إيداع الطعون ومراجعتها”.

ويُذكر، أن الكتلة الناخبة وفي آخر انتخابات رئاسية تم تنظيمها، كانت تبلغ 24 مليونا و111 ألف و81 ناخبا.. وتوقع رئيس السلطة الوطنية المستقلة، محمد شرفي، أن هذا العدد “سيرتفع بعد عملية تحيين القوائم، بين 500 ألف و600 ألف مُسجل جديد “. وأكد، بأن إقبال المواطنين على التسجيل الإلكتروني بالقوائم الانتخابية، وخاصة الشباب، وبمجرّد إطلاق المنصة “كان لافتا”.

وفي موضوع ذي صلة، أصدرت السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات، بيانا، تحذر فيه وبطريقة غير مباشرة من “التدخل في صلاحيات السلطة”.

وإن كانت لم تسم هذه الأطراف المُتدخلة، ولكن يفهم من مضمون البيان الصادر، والذي كان “شديد اللهجة” وموجها إلى المندوبين الولائيين والمنسقين البلديين، وجميع المنضوين تحت وصاية السلطة المستقلة، فقد يكون بيانا تحذيريا ضدّ بعض المنتخبين بالبلديات أو موظفين بالإدارة، والذين حاولوا ربما التدخل في صلاحيات السلطة عبر البلديات والولايات، حيث دعت السلطة إلى “التقيد الصارم، بالتعليمات والتوصيات الصادرة عنها، في مجال التنظيم والتحضير للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور”.

السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات القوائم الانتخابية علي ذراع

مقالات ذات صلة

  • اتهامات بسوء معاملة المهاجرين الأفارقة

    استفزاز فرنسي جديد للجزائر

    عادت وسائل الإعلام الفرنسية مجددا إلى استفزازاتها المعهودة تجاه الجزائر، والنافذة هذه المرة كانت المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة الذين يوجدون في الجزائر، أما السبب فهو…

    • 6125
    • 24
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ملاحظ

    لسنا ضد “البربرية” اصلا اللسان البربري الاصيل هو جزء من ثقافتنا و نفتخر به،بل نحن ضد استعمال #الامازيغية المستحدثة# للقضاء على اللغة العربية كلغة وطنية موحدة و اعادة الفرنسية الى احضان بلد المليون و نصف شهيد و بالتالي ترسيخ النفوذ الفرنسي من خلال اقلية الاقلية التي تكره اللغة العربية و الوعاء الحضاري العربي الاسلامي. فرنسا لم تقبل بلغة ثانية على ترابها (الكورسيكية) اسبانيا لم تقبل هي الاخرى(كتالان) و كل الدول العضمى روسيا، امريكا، الهند الخ لهم لغة رسمية وطنية واحدة بالرغم من تعدد اللغات. بلجيكا لها مشاكل في فرض لغتين وطنتين و لا يزال الصراع بين الاطراف قد يعصف بالكيان البلجيكي كدولة

  • الصيدلي الحكيم

    والله حقيقة لا أتخيل ان مواطنا عاقلا يترك مشاغله و مشاكله اليومية و يذهب للتسجيل في القوائم الإنتخابية فما بال الذي يترك مشاغله و يروح يدير طعن و يجري من بيرو لبيرو و يدير طلب و يدفعو و يبقى حاط يدو على قلبو و يدعي يا ربي يقبلولي الطعن و يماركيوني في القوائم الإنتخابية ههههه

close
close