الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 20:47
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
تصوير: جعفر سعادة

الناخب الوطني جمال بلماضي

حمل قدوم المدرب جمال بلماضي للإشراف على العارضة الفنية للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، الكثير من الآثار الايجابية ليس فقط على مستوى الرأي العام والجماهير التي ساندت غالبيتها قرار تعيين الدولي السابق على رأس الخضر، وإنما تعدى الأمر ليشمل رد فعل اللاعبين الذين وجه لهم بلماضي الدعوة لحضور التربص التحضيري الذي يسبق مباراة غامبيا يوم السبت المقبل بالعاصمة الغامبية بانجول في إطار الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكاس أمم إفريقيا 2019 المرتقبة بالكاميرون.

وشهد المنتخب الوطني منذ خريف عام 2016 حالة من الفوضى والتسيب والانفلات الانضباطي، فضلا عن عدم استقرار الطاقم الفني والنتائج، إضافة إلى فقدان اللاعبين للرغبة والتحفيز والطموح، وهو ما ظهر جليا من خلال تدهور مستوى المنتخب وتراجع النتائج ما أدى إلى مشوار كارثي في تصفيات مونديال روسيا 2018، وتحول المنتخب إلى “ورشة مفتوحة”، بفعل التغييرات الكثيرة التي أصابت تركيبة المنتخب، وهذا منذ رحيل المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف مطلع شهر أفريل من عام 2016، حيث عاش الخضر بعدها فترة فراغ رهيبة استمرت إلى غاية قدوم المدرب جمال بلماضي يوم الثاني من شهر أوت الماضي. وقبله اشرف على التشكيلة الوطنية كل من رابح ماجر، وقبله كل من الاسباني لوكاس ألكاراز وجورج ليكنس، والصربي ميلوفان رايفاتس.

ومع بداية تربص المنتخب الوطني أمس استعدادا لمباراة غامبيا، ظهرت أولى بوادر انفراج الأزمة على مستوى المنتخب، واستعادة الثقة والرغبة والتحفيز، بدليل قدوم كل اللاعبين المدعوين، بما فيهم المصابين، وسط أجواء رائعة ميّزتها التصريحات التفاؤلية، والتحلي بروح المسؤولية وتضافر الجهود لأجل إعادة المنتخب إلى مكانته المعهودة وسط الكبار سواء على المستوى القاري أو العالمي، على حد تعبير كل من رفيق حليش، بغداد بونجاح، مهدي تاهرات، رياض بودبوز، وخاصة سفيان فيغولي الذي “حضّر” جيدا لعودته إلى صفوف الخضر.

رسالة بلماضي وفيغولي للاعبين وللجماهير

واستغل سفيان فيغولي المناسبة كي يطلق “مبادرة صلح” تجاه زملائه في المنتخب بعد أن تأزمت علاقته ببعضهم منذ آخر مباراة لعبها فيغولي في شهر أكتوبر الماضي أمام الكاميرون، في تصفيات مونديال روسيا 2018، حيث لم يوجه له المدرب السابق رابح ماجر الدعوة لحضور مباريات المنتخب، وتم تأويل ذلك وقتها على أنه نتاج خلافات بينه وبين اللاعب،  لكن ماجر أرسل دعوة للاعب غالاتسراي التركي قصد المشاركة في مباراة البرتغال الودية مطلع شهر جوان الماضي، لكنه تخلّف عن الحضور وبرر ذلك وقتها بمعاناته من إصابة موسم شاق مع فريقه، لكن بعض المصادر أكدت بأن فيغولي “رفض” تلبية دعوة ماجر بسبب خلافه معه، ولم يكن إعلانه عن أنه مصاب سوى حجة لتبرير غيابه عن المنتخب.

ونشر فيغولي تغريدة على حسابه بـ”تويتر” غازل فيها الجماهير وزملائه في المنتخب، وأرفقها بصورة مركبة تضم كل اللاعبين الـ25 الذين وجه لهم جمال بلماضي الدعوة، تحسبا مباراة غامبيا. وتحمل الصورة التي نشرها فيغولي عدة دلالات، خاصة وأنه كان على خلاف مع عدد من “نجوم” المنتخب على غرار رياض محرز، اسلام سليماني، نبيل بن طالب، وكان فيغولي قد أدلى بتصريحات مثيرة خلال ندوة صحفية على هامش مباراة الكاميرون، انتقد فيها ضمنيا بعض زملائه، الذين غابوا عن المباراة بعد أن استبعدهم المدرب الأسبق، الاسباني لوكاس ألكاراز، وقال وفتها تعليقا عن غياب الثلاثي المذكور: “عندما ألعب لمنتخب الجزائر لا أسعى وراء المال أو توقيع عقود اشهارية، لم يسبق لي أن طلبت ذلك أبدا”، وكان هذا التصريح بمثابة رسالة واضحة من فيغولي أكد فيها بأن ثمة لاعبين يتقاضون أجورا كبيرة مقابل انضمامهم للمنتخب، وأشعلت تلك التصريحات أزمة داخل المنتخب انتهت بإقصاء اللاعب.

وكان بلماضي واضحا وصريحا للغاية خلال أول ندوة صحفية عقدها يوم 17 أوت الماضي، فيما يخص طريقة التعامل مع المجموعة، حيث أكد على أنه سيستعين بكل اللاعبين الذين يمكنهم تدعيم المنتخب، وبأن خياراته ستشمل حتى “المغضوب عليهم” أو المتورطين سابقا في حالات انضباطية، في خطوة تؤكد مدى حرصه على طي صفحة الماضي وفتح أخرى جديدة، ومنح الفرصة للجميع دون استثناء، قصد إعادة المنتخب إلى سالف عهده. وربما سيكون للقاء الذي يعقده بلماضي مع اللاعبين خلال تربص سيدي موسى، بمثابة منعرج حقيقي لـ”الخضر”، حيث يوجه من خلاله رسائل إلى اللاعبين ويرسم أيضا خارطة الطريق المستقبلية، والفلسفة التي سيعتمدها خلال عهدته التي تنتهي نهاية عام 2022.

الأمور الجدية تبدأ الثلاثاء

وعلى صعيد آخر، سينطلق المنتخب الوطني ومدربه جمال بلماضي اليوم في الأمور الجدية، المتعلقة بالتحضير لمواجهة غامبيا، وبعد برمجة حصة استرخائية مساء أمس الإثنين، سيشرع اللاعبون في تطبيق برنامج التربص الذي سيمتد حتى صباح يوم الخميس المقبل موعد السفر إلى العاصمة الغامبية بانجول، وسيخوض الخضر قبلها حصة تدريبية يوميا إلى غاية مغادرة الجزائر نحو غامبيا، حيث سيجري الخضر هناك حصة استرخائية فور الوصول إلى بانجول، وينهون استعداداتهم يوم الجمعة بخوض آخر حصة تدريبية على الملعب الذي سيحتضن المباراة في اليوم التالي.

https://goo.gl/MSaRW8

مقالات ذات صلة

  • مدرب الخضر يريد إعادة الروح القتالية للاعبين

    بلماضي يهدد "الكوادر" وشيتة مرشح للعب أساسيا أمام الطوغو

    يعتزم مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، إجراء بعض التغييرات على تشكيلة محاربي الصحراء، في المباراة المقبلة أمام منتخب الطوغو، المقررة هذا الأحد بالعاصمة لومي، برسم…

    • 3341
    • 2
  • "محاربو الصحراء" طاروا بِإتّجاه العاصمة لومي

    محمد فارس ثاني لاعب يغيب عن مواجهة الطوغو

    بات المدافع محمد فارس ثاني لاعب يغيب عن صفوف المنتخب الوطني الجزائري، الذي سيُواجه المضيف الغامبي مساء الأحد المقبل. ولن يذهب محمد فارس إلى الطوغو بِسبب…

    • 341
    • 0
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابن الجزاءر

    اول شى بلماضى لاعب سابق فى اندية كبيرة ويمتلك شهادات عليا فى التدريب والشى الجميل انه نجح مع منتخب قطر الرديف والمنتخب الاول وحصل على لقبين دون ان ننسى القابه مع لخويا والدحيل والاهم انه كان فى الميدان وكان فى احتكاك مباشر مع مدربين عالميين يعملون فى الدورى القطرى استفاد منهم وتغلب عليهم..

  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    بل لم شمل لاعبين انتهوا دوليا

  • samia

    الحمد لله ان شاء الله ما يكونش هناك مكشاكل لا مع اللاعبيين والا مع المدرب هو شاب ويعرف عقلية الشبان المغتربين بالتوفيق للفريق الوطني وخلهم يخدموا في هدوء عندما شاهدت تصريحات كان التحفيز والتشويق للانتصار ورفع التحدي بادي على وجهوهم انا فرحت كي شفت حليش وبلماضي برزانة ديالي راح يجيب ايجابيات في المنتخب اذن اترك الرجل يعمل ما عنكم حتى سبة جيبهاليو عندو الشهادة الخبر الانتصارات ولاعب دولي سابق اتركه فقط يعمل وهو باينا عليه بلي حاب ينحج مع المنتخب بلاده بالتوفيق وراني متشوقة لمشاهدة المباراة ان شاء الله ربي يكون معاك اداء ونتيجة

  • محمد الزين

    يقولون عن بطولة قطر ضعيفة وهي من تضم لاعبيين دواليين عالميين و مدربين عالميين حتى وان كانت بصرف الاموال ولكن بطولتنا بصرف الاموال ولم ننجح،العيب الوحيد قلة الجمهور فيها اذا فبلماضي مدرب عالمي ان صحة التعبيير فاتركو الشاب الجزايري يعمل في صمت وانتظروا النتاءج.

  • moussa

    الفترة التي مر بها الفريق الجزائري عادية قد تعود عليه بالإيجاب بداية بمبارة غامبيا من الأفضل عدم تكرار نفس الأخطاء الصبيانية

  • محمد أبو فتيح

    من يظن أن إدارة لعبة كرة القدم نظيفة فليفق من أوهامه، ففي الواقع هذه اللعبة يغلب عليها عدم النظافة، فمحمد روراوة تأهلت الجزائر خلال عهده إلى كأس العالم مرتين على التوالي وبفضل علاقته في الفيفا تمكن من فرض اقامة مباراة فاصلة في حالة التساوي في اﻷهداف دون مراعاة اﻷهداف خارج القواعد اﻷمر الذي أهل الجزائر في كأس العالم عام 2010، وحينما غادر الرجل منصبة أصبحت الجزائر حصالة المجموعة، وفي مصر فإن وجود شخصية ذات نفوذ في الفيفا مثل هاني أبو ريدة على رأس اتحاد الكرة لعب دوراً كبيرا في تأهل مصر إلى كأس العام، تذكر رفض الفيفا إعادة مباراة غانا وأوغندا.

close
close