الأحد 15 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 15 محرم 1441 هـ آخر تحديث 16:56
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

نجا فريق شباب بلوزداد من الكارثة بملعب الوحدة المغاربية، سهرة الثلاثاء الماضي، بمناسبة مواجهته مع المولودية المحلية برسم الجولة الـ29 للرابطة المحترفة الأولى “موبيليس”، وتعرض أشبال المدرب عمراني للضغط والمضايقات منذ وصولهم إلى الملعب، إلى دخولهم إلى أرضية الميدان لإجراء الإحماء قبيل انطلاق المباراة من أطراف محسوبة على أصحاب الأرض.

وعندما انتهت المرحلة الأولى بالتعادل السلبي تسارعت الأحداث بملعب بجاية، بحيث تم اقتحام أرضية الميدان من قبل بعض أنصار الموب، الذين حاولوا الاعتداء على لاعبي الشباب الذين لاذوا بالفرار إلى غرف تغيير الملابس، وتعرض الأمين العام للنادي مصطفى لعروسي لإصابة في الظهر بعدما تم رشقه بحجر من المدرجات القريبة لدكة البدلاء ليغمي عليه، وبعدما قدمت له الإسعافات الأولية استعاد لعروسي وعيه، وبسبب تلك الاعتداءات رفض وفد الشباب العودة إلى أرضية الملعب واشترط المناجير العام، سعيد عليق، توفير الحماية للجميع لإكمال المباراة.

وفي حديث مقتضب مع “الشروق”، عقب نهاية المواجهة، قال لعروسي:”لحسن الحظ أن الإصابة كانت في الظهر وليس في رأسي..لم نكن نتوقع ذلك السيناريو، رغم أهمية نقاط المباراة، فقد نجونا من اعتداءات خطيرة في نهاية الشوط الأول، بحيث تم اقتحام الملعب وتعرضت لإصابة قوية في الظهر..شعرنا بالخوف، ولولا عقوبة خصم النقاط لما عدنا إلى أرضية الميدان..هذه السيناريوهات تتكرر من أسبوع لآخر في ملاعبنا ونتمنى القضاء على العنف يوما ما”.

وانتهت المواجهة بفوز أصحاب الأرض بهدف دون رد، إذ عزز أشبال المدرب ألان ميشال حظوظهم في تحقيق البقاء، ويتوجب عليهم الفوز في سطيف في الجولة الأخيرة على النسر الأسود مع تعثر أحد الفرق المنافسة على البقاء من أجل تفادي السقوط، أما شباب بلوزداد فقد ضيع فرصة تحقيق هدفه بسبب الهزيمة الأولى له في مرحلة الإياب، وأجل الحسم إلى آخر جولة والتي يستقبل فيها اتحاد بلعباس بملعب 20 أوت 55، فالتعادل قد يكفي الفريقين لضمان البقاء.

تجدر الإشارة، إلى أن الشباب حصد نقطتين من أصل تسع نقاط ممكنة في الجولات الثلاث الأخيرة، بتعادلين في البرج أمام الأهلي المحلي وأمام شبيبة الساورة بملعب 20 أوت يوم الخميس الماضي، وهزيمة في بجاية سهرة الثلاثاء الماضي.

الشباب قد يخسر “كوادره” في نهائي الكأس

يواجه الشباب إمكانية الحرمان من لاعبيه الأساسيين في نهائي كأس الجمهورية المقرر عقب شهر رمضان الكريم، فقد أعفى المدرب عمراني كل من أمير سعيود وعادل جرار وبوشار من مواجهة مولودية بجاية، بحجة حصولهم على ثلاث بطاقات صفراء من قبل، وسيعودون في مباراة إتحاد بلعباس المصيرية، وعليه فاحتمال تلقيهم إنذار رابع ممكن جدا، ما يعني عدم مشاركتهم في نهائي الكأس، علما أن بوسليو أيضا لديه ثلاثة إنذارات ولكنه شارك في لقاء “الموب”.

و سيستعيد الشباب خدمات يوسف بشو في المباراة الأخيرة في البطولة الوطنية بعد تعافيه من الإصابة، عله يفك عقدة الهجوم الذي سجل هدفا وحيدا في آخر ثلاث مباريات، علما أن المهاجم الدولي غاب عن موعدي الساورة وبجاية.

شباب بلوزداد كأس الجمهورية كرة القدم

مقالات ذات صلة

  • البطولة الوطنية في موسمها الجديد

    أوّل فوز لِعين مليلة

    سجّل فريق أمل عين مليلة مساء الأربعاء، أوّل انتصار له في البطولة الوطنية للموسم الكروي الجديد. وتغلّب أمل عين مليلة بِنتيجة (2-1) على الزائر فريق مولودية…

    • 340
    • 0
  • بطولة القسم الثاني

    دفاع تاجنانت يلتحق بِريادة الترتيب

    التحق فريق دفاع تاجنانت مساء السبت، بِرائدَي ترتيب بطولة القسم الثاني لكرة القدم أمل الأربعاء وأولمبي المدية. وفاز دفاع تاجنانت (2-1) على الزائر وداد تلمسان، ضمن…

    • 533
    • 0
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close