-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تتويج الزيارة بتوقيع عشرات الاتفاقيات القطاعية والإستراتيجية

.. تعزيز محور الجزائر – تركيا

محمد مسلم / وليد.ع
  • 8271
  • 2
.. تعزيز محور الجزائر – تركيا
رئاسة الجمهورية
جانب من القاء بين الرئيسين تبون وأردوغان

حظي الرئيس عبد المجيد تبون، باستقبال خاص من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان، في الزيارة التي تقوده إلى أنقرة والتي تستمر على مدار ثلاثة أيام بداية من الأحد، تلبية لدعوة نظيره التركي، وفق بيان سابق لرئاسة الجمهورية.

ورافقت فرقة من الخيالة في الحرس الرئاسي التركي الرئيس تبون إلى المجمع الرئاسي التركي، وهناك وجد الرئيس أردوغان في انتظاره، وتلا ذلك عزف النشيد الوطني لكلا البلدين وإلقاء التحية على منصة الشرف، ثم إطلاق 21 طلقة على شرف رئيس الجمهورية.

واستقبل الرئيس تبون من قبل نظيره التركي بمبنى المجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، حيث التأم اجتماع ثنائي، قبل أن يتبعه اجتماع آخر ضم وفدي البلدين، ويتبع ذلك التوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية تفوق الـ70 اتفاقية وتشمل قطاعات الطاقة والبناء ومجالات اقتصادية أخرى، وهو ما يجعل العلاقات الثنائية مثالا في الاستقرار والإيجابية، على عكس العلاقات الفرنسية التي كثيرا ما تعرضت لأزمات دبلوماسية زادت من هشاشتها.

وتربط الجزائر بتركيا اتفاقية للصداقة والتعاون تعود إلى عام 2006، وقد زادت العلاقات الثنائية متانة منذ تولي عبد المجيد تبون رئاسة الجمهورية نهاية 2019، فيما كان الرئيس التركي أول رئيس دولة يحل بالجزائر حينها، وذلك بعد نحو شهر فقط من اعتلائه سدة قصر المرادية.

وشهد اليوم الثاني من الزيارة، ترؤس قائدي البلدين الاجتماع الأول لـ”مجلس التعاون رفيع المستوى”، فيما ينتظر أن يترأسا مجددا هذا الثلاثاء في العاصمة الاقتصادية لتركيا، اسطنبول، منتدى الأعمال والاستثمار التركي الجزائري.

لدى وصوله إلى العاصمة التركية، وخلال لقائه بممثلين عن الجالية الجزائرية، قال الرئيس تبون إن علاقات الجزائر بتركيا “قوية جدا”، معتبرا أن زيارته “ضرورية، خاصة وأن العلاقات الثنائية عرفت تطورا ملحوظا خلال العامين الأخيرين”.

كما أعرب الرئيس تبون، عن استعداده لتطويرها إلى “أعلى مستوى”، وشدد على “أهمية العلاقات بين البلدين، على جميع الأصعدة لاسيما اقتصادية، والسياسية والتاريخية”، وهي ليست المرة الأولى التي يثني من خلالها القاضي الأول على العلاقات الجزائرية التركية، والتي سبق له وأن وصفها بالمثالية.

ووفق بيانات صادرة عن سفارة تركيا في الجزائر، فإن أزيد من 1300 شركة تركية تنشط في البلاد، بعد ما كان العدد مطلع القرن الحالي، حوالي سبع شركات فقط. وقد لعبت الشركات التركية دورا كبيرا في الرفع من قيمة الصادرات الجزائرية على غرار مجمع “توسيالي” التركي للحديد والصلب، بولاية وهران الذي حقق صادرات بأكثر من 700 مليون دولار في 2021، ويتطلع لتحقيق مليار دولار صادرات بنهاية العام الجاري.

كما ساهمت الاستثمارات التركية، على غرار ما هو حاصل في قطاع النسيج فيما عرف بمصنع “تابيا” بغليزان والذي يعتبر من بين الأكبر في القارة الإفريقية، في مساعدة الدولة على توسيع قاعدة فرص الشغل ومحاصرة أزمة البطالة، بعد ما وصلت المناصب المستحدثة إلى 30 ألف وظيفة، متقدمة على جميع الدول الأخرى، بما فيها الفرنسية، المتهمة بالتركيز على القطاعات المربحة (البنوك وشركات التأمين)، والتي لا تدر قيمة إضافية للاقتصاد الوطني، وفضلا عن ذلك فالاستثمار الفرنسي متهم بالابتزاز السياسي، كما جاء على لسان الرئيس تبون في الحوار الذي خص به مجلة “لوبوان” الفرنسية في وقت سابق.

وعلاوة على الشق السياسي، فهناك تعاون في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، فموقفي البلدين متقارب بشأن الحرب الروسية الأوكرانية، وهو ينزع نحو الحيادية، كما يكاد موقف الجزائر وأنقرة يتطابق بشأن الأزمة الليبية، وفق ما جاء على لسان الرئيس تبون، وهو تطبيق مخرجات اجتماع برلين حول ليبيا، وكذا الضغط على الكيان الصهيوني وحماية حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة.

الرئيس تبون وأردوعان يوقعان إعلان الاجتماع الأول لمجلس التعاون
اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم تشمل 17 قطاعا

وقع رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الاثنين بالعاصمة التركية أنقرة، مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الاعلان المشترك للاجتماع الاول لمجلس التعاون رفيع المستوى للبلدين، في اطار زيارة الدولة التي يقوم بها إلى تركيا.
كما وقع البلدان، بالمجمع الرئاسي بأنقرة، بحضور وفدي البلدين، على العديد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم في عدة مجالات.
وشملت الاتفاقيات قطاعات عديدة منها الطاقة والمناجم والمالية والتجارة والصناعة والإعلام والاتصال والأشغال العمومية والصيد البحري والعلوم والتكنولوجيا والابتكار والمؤسسات المصغرة والخدمات الاجتماعية والتكوين المهني والثقافة والتربية والتعليم والبيئة وكذا مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود.
وأكد الرئيس تبون خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيره التركي، تلت حفل التوقيع، “أن هذه الاتفاقيات جاءت لإضفاء الديناميكية المنشودة على العلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين الشقيقين”، مؤكدا على أن “زخم هذه الاتفاقيات يدل على وجود تكامل بين كل القطاعات” من البلدين.
وكان الرئيس تبون قد حل بالعاصمة التركية أنقرة في زيارة دولة تدوم ثلاثة أيام بدعوة من أخيه رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا الشقيقة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • جحا يعرف حبابوا

    مليح زكارة فالعديان و عبيد فرنسا.

  • كمال

    الجزائر تبني علاقات اقتصادية وسياسية ولا تطبع مع الصهاينة.