الإثنين 17 جوان 2019 م, الموافق لـ 14 شوال 1440 هـ آخر تحديث 22:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

نصر الدين صبحي

تمكن عناصر الأمن بتبسة، بالتنسيق مع مختلف الأسلاك الأمنية، بولاية عنابة، الاثنين، من توقيف المتهم خ.ع، بمقتل الدركي، نصر الدين صبحي، وقد جاءت العملية بناء على معلومات استخباراتية، حول تنقل المتهم البالغ من العمر 32 سنة، إلى ولاية عنابة، قصد الفرار إلى إيطاليا، عبر قوارب الحرقة من شواطئ سيدي سالم..
وحسب مصدر أمني، فإن القاتل الذي ارتكب الجريمة، قرب باب كركلا، بمدينة تبسة، ترصد الضحية البالغ من العمر 22 سنة، حينما نزل من سيارة أجرة قادمة من بئر العاتر، حيث اقترب منه وسار خلفه عدة أمتار، إلى غاية إخراج هاتفه النقال، وبمجرد وضعه على أذنه قام المتهم بخطف الهاتف النقال ليلحق به الضحية، وقام باسترجاعه إلا أن المتهم أخرج خنجرا وطعنه على مستوى، القلب، ثم لاذ بالفرار وعلى بعد 100 متر، تقريبا وقرب عيادة أحد الأطباء، سقط الضحية أرضا وسقط منه هاتفه ليلتقط لص آخر هاتفه فيما حول الضحية بعد دقائق إلى المستشفى الاستعجالي، حيث أجريت له 3 عمليات جراحية، إلا أن شدة النزيف أدت إلى وفاته بغرفة الإنعاش، لتتحول القضية إلى قضية رأي عام، وتنقل المئات من المواطنين إلى ولاية الشلف تضامنا مع الضحية وعائلته وطالبوا بالإسراع بتوقيف المتهم قبل التمكن من الفرار والخروج نحو الخارج، وفعلا كللت مساعي عناصر الشرطة بعد 24 ساعة من المداهمات بعدة أماكن بتبسة من توقيفه بولاية عنابة بالتنسيق مع رجال الدرك الوطني، وهو بصدد التحضير إلى الحرقة نحو إيطاليا، وقد كان لتوقيفه الارتياح الكبير لدى سكان تبسة الذين اعتذروا بمختلف الطرق إلى أهل الميت ونظموا رحلة لتقديم واجب العزاء.

الجريمة تبسة نصر الدين صبحي

مقالات ذات صلة

  • الضحية أخضعت لعملية جراحية دقيقة

    اعتداء على مترشحة بالسلاح الأبيض في البليدة

    تعرضت تلميذة مترشحة للبكالوريا ببوفاريك شمال ولاية البليدة، الأحد، لاعتداء خطير بينما كانت في طريقها صباحا نحو مركز الامتحان، حيث أصيبت بطعنة على مستوى الوجه…

    • 107
    • 0
  • يواجهون تهم "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة"

    القاضي العسكري بالبليدة يستمع لتوفيق وطرطاق والسعيد بوتفليقة

    يستمع قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، الإثنين، إلى كل من الجنرالين محمد مدين المدعو "توفيق"، وعثمان طرطاق، منسق المصالح الأمنية في رئاسة الجمهورية،…

    • 1349
    • 0

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Mohamed

    Un voleur cache un autre en Algeria

  • حر في زمن غادر

    إلى كل من يمتلك هاتق نقال و إن كان من نوع قديم إذا خفت سرقة أو ضياع هاتفك الأمر بسيط للغاية فقط اكتب في ورقة معلومات الهاتف من الرقم التسلسلي و موديل الهاتف و لونه و الشركة المصنعة له و إحتفظ بها في البيت ففي حالة الفقدان و الذهاب للمصالح الامنية للتصريح سيطلبون منك هاته المعلومات

  • كلمة انصاف

    الله يرحموا و ياخذ الحق في قاتله يجب السماح للشعب و رجال الامن من التخلص من هؤولاء المجرمين بكل الوسائل.

  • KARIM

    الله يرحمه يجعل مثواه الجنة ….يعني واحد كيما هدا يقتل انسان بهده البساطة ومن اجل هاتف نقال يدخلوه الحبس ويبقى عايش ياكل ويشرب ويزوروه اماليه وربما يخرج يوما ما اليس من العدل ان يقتل في ساحة عامة حتى يكون عبرة لغيره اليست العدالة اليوم في الجزائر تشجع على القتل….لزوال الدنيا اهون عند الله من قتل مؤمن والقاتل يخلد في النار فهل فينا رجل رشيد

  • Ahmed nassim

    ربي يرحمو ويجعل مثواه الجنة ، يجب تطبيق القصاص على المجرمين فمن قتل يقتل حدا ، يقول سبحانه وتعالى(( ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب )) فلولا تعطيل الحدود لما استفحلت الجرائم هكذا

  • Bassem

    الله يرحم خونا نصر الدين صبحي و ينتقم من القاتل و يجازي اهل تبسة الخير على الوقفة الطيبة هذي

  • جزائري

    سياسة اللاعقاب أين أوصلتنا الأول يقتل من اجل هاتف نقال والثاني يسرق الهاتف لحظة سقوط الضحية بدلا من تقديم الإسعافات . ألهذه الدرجة أصبحت النفس البشرية رخيسة …هذا ما جنته علينا سياسة السوسيال من أجل الخلود في الكرسي والتفرغ للنهب والسلب .

  • عبدو

    الحل الوحيد لوقف انتشار جرائم القتل هو القصاص بتنفيذ الاعدام .
    لا يعقل ان يبقى يأكل و يشرب و يخرج بعد 12 الى 15 سنه مثل هذا القاتل او الذي يعتدي على طفل ثم يقتله .
    خلال عهدات بوتفليقه ظهرت جرائم لم تكن معروفه في المجتمع الجزائري و ذلك بسبب التهاون في العقوبه ارضاء للغرب

close
close