الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 09:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أقدم نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي يعملون في الورشات البترولية المنتشرة في ربوع الجنوب على غرار المتواجدة بحاسي مسعود، على غلي البيض في الفضاءات المفتوحة تحت أشعة الشمس الحارقة، بعد أن وصلت درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، وقد انطلقت الحملة في شكل محاولات منفردة ومعزولة من بعض العمال الذين قاموا بغلي البيض في المغلاة بوضعه على الأرض ليتحول بعد ثوان معدودة إلى بيض مغلى بشكل تام.
تحوّلت العملية إلى حملات ساخرة تكررت بشكل كبير في عدة ورشات عمل في نواح كثيرة من الصحراء، تزامنا مع قيام أصحاب هاته الحملة بتصوير فيديوهات بالصوت والصورة لخطوات عملية الغلي مع إبداء تعليقاتهم حول الوضع التنموي المتدهور في ولايات الجنوب، مطالبين أثناء تسجيلاتهم بوضع حدّ لمعاناتهم والمبادرة إلى حلول تنهي مكابدتهم لمشاق عديدة في حياتهم زيادة على الطبيعة القاهرة.
وسلك هؤلاء العمال هذا النوع من الحملات الساخرة للفت انتباه السلطات حول المشاكل التنموية المتجذرة في المنطقة، ويأتي في مقدمها الانقطاعات المتكررة للكهرباء في ولايات تصل درجات الحرارة فيها إلى معدلات قياسية، الأمر الذي تسبب في أضرار سلبية فادحة على السكان ومعيشتهم، خصوصا الأعطاب التي تلحق الأجهزة الكهرومنزلية جراء الانقطاعات العشوائية وغير المعلنة من مؤسسة سونلغاز.
وأدى التذبذب الكبير في توزيع الماء الشروب من مؤسسة الجزائرية للمياه وانقطاعه المستمر على مناطق كثيرة من الولايات الحارة، إلى تفاقم الوضع المعيشي الصعب أصلا، حيث يحتاج سكان هاته الولايات إلى كميات هائلة من الماء في استعمالهم اليومي، كما ساهم انعدام المرافق الرياضية والترفيهية كالمسابح والحدائق العامة في زيادة حجم الضجر لدى مواطني المنطقة، فضلا عن غياب أبسط الخدمات في الكثير من البلديات والأحياء.
وطالب هؤلاء النشطاء بضرورة حل المشاكل المتعلقة بيوميات المواطنين والإسراع في إنجاز المستشفيات المؤهلة وتوفير وسائل النقل الحديثة ومعالجة مشكل تدهور البنية التحتية في ربوع هاته الولايات للمساهمة في تخفيف معاناة مواطنيها من الطبيعة الصحراوية الصعبة خصوصا المناطق المعزولة والحدودية.

https://goo.gl/6dkGGe
الجزائر محليات مواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • موسى

    العام الفارط في فصل الصيف وصلت درجة الحرارة في فرنسا الى 45 درجة وهي نادرا مايحدث ذلك ولكن المدهش ان المحولات الكهربائية اصبحت تنفجر الواحد تلو الاخر مما سببت انقطاعات كهربائية في عدة مناطق حتى التيجفي قلل من سرعته فمابالكم في الجزائر فمن اراد السخرية فيسخر من نفسه

  • حبل الكذب قصير (الحملة للتكذيب)

    هل تدرون سبب هذه الحملة لغلي البيض في الفضاءات المفتوحة في الجنوب؟
    الجواب لتفنيد وتكذيب التزوير في درجات الحرارة فأقلها هو 50 درجة بالظل ويكذبون بنقص 5 أو 6 درجات بالقنوات الحكومية وحتى الدائرة في فلكها كقنوات الانهيار والحراير والحراير نيوز، فدرجة 43 أو 48 كما يكذبون غير كافية لطهي البيض ولتكذيبهم لجأنا لهذه الحملة … فالمشكل ببلدنا هو التزوير في كل شيء – الانتخابات – الحرارة – تصريحات المواطنين (لايتم تمرير إلا التي تمدح وتشيت للنظام) – التحدث باسم الشعب والقول أنه يطالب بكذا وبعهدة خامسة وهو لا يتم استشارته أبدا لأنه ولا حزب يمثله مطلقا فكل حزب له شعب خيالي وأغلبية !!!

  • مجبر على التعليق - بعد القراءة

    هذي يسميها الشبعة ………… السخانة علينا اكل … الصبر

  • يا مجبر على التعليق - اسمع جيدا

    أنت شيات من الطراز الرفيع ومن الانتهازيين والكل أصبح يعرفك أنت وأمثالك فأنتم أقلية مشيتة خانعة خاضعة للوضع والنظام لأنها مستفيدة من العفن والفساد الحالي وتخشون أن يتغير الوضع وتجدون أنفسكم أمام الشفافية والكفاءة مثل (قرلو) الذي يعيش في مجاري المياه القذرة وهذا ما يؤرقكم لأن ساعة الحسم دقت بإذن الله فدماء الشهداء لن تترك الجزائر تنزلق للفساد والتضييق على الحريات وخنق الشعب وأحرار الأمة يعملون في الخفاء لتحريرنا من أمثالكم ومحاسبتكم حسابا عسيرا.

close
close