الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 10 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 14:40
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

خطايا سياسية دمّرت صورة السعودية

حسين لقرع كاتب صحافي
  • ---
  • 8

يؤشِّر الرفضُ الواسع الذي أبدته بعض النخب السياسية والثقافية العربية لزيارة ولي العهد السعودي بن سلمان لبلدانها، على مدى الدمار الكبير الذي لحق بصورة السعودية في نظر الشعوب العربية والإسلامية في السنوات الأخيرة بسبب ارتكابها أخطاء كبيرة ترتقي إلى أن تكون خطايا سياسية زلزلت صورتها بشدّة، وكانت جريمة قتل خاشقجي هي فقط القطرة التي أفاضت الكأس.
الخطيئة الأولى هي حرب اليمن وحصار شعبه منذ مارس 2015 إلى حدّ الساعة، وما خلّفه ذلك من نتائج كارثية؛ فمقابل عدم تحقيق هدفها الرئيس وهو إعادة الشرعية إلى الحكم، فقد أدّت الحرب إلى خسائر مادية وبشرية كبيرة، وباتت المجاعة تهدّد نصف الشعب اليمني، وظهرت آثار سوء التغذية المزمن على ملايين الأطفال الذين تحوّلوا إلى أجساد من عظام يكسوها جلد، وتشير إحصائياتٌ دولية إلى أن هناك طفلا واحدا يموت كل عشر دقائق وأن أزيد من 85 ألف طفل توفوا طيلة الحرب من الجوع والمرض.. وكل ذلك يرتقي إلى أن يكون جرائم ضد الإنسانية. وخلّف ذلك موجة رفض واسعة في العالم لاستمرار الحرب، وأحرج الدولَ الكبرى المسانِدة للسعودية، ما دفعها إلى مطالبتها مؤخرا بإيقاف الحرب ورفع الحصار والبحث عن حل سياسي.
الخطيئة السياسية الثانية هي التطبيع مع الاحتلال ودفع دول الخليج في هذا الاتجاه تمهيدا لإقامة “الناتو” العربي- الصهيوني ضدّ إيران في 2019، وهذا على حساب القضيّة الفلسطينية والقدس، فضلا عن معاداة المقاومة ووصفها بـ”الإرهاب” والانخراط في “صفقة القرن” الأمريكية.. وقد صرّح ترامب منذ أيام بأن السعودية أدت دورا محوريا في تثبيت أمن الاحتلال ولولاها لكان في ورطة كبرى تهدد وجوده.. وأدى ذلك إلى تصاعد موجة الاستياء والغضب لدى الشعوب العربية التي باتت ترى أن بلاد الحرمين قد تخندقت مع العدوّ وباعت القضية الفلسطينية والأقصى ليحافظ حكامُها على كراسيهم، وهي خيانة لا تغفرها الشعوب.
الخطيئة السياسية الثالثة هي قمعُ المعارضين والتنكيل بهم والزجُّ بالعشرات من المثقفين والحقوقيين والدعاة والعلماء في السجون تعسفيا، وفي مقدِّمتهم سلمان العودة وسفر الحوالي وعوض القرني وعلي العمري وعلي عمر بادحدح… وغيرهم من الدعاة المستقلين الذين رفضوا التجاوب مع المملكة في حصارها الجائر لقطر ومعاداتها للمقاومة الفلسطينية وانخراطها في التطبيع… وقد أظهرت حملة الاعتقالات التي أمر بها بن سلمان ضد معارضيه مدى ضيقه بالرأي الآخر ورفضه قطعا، وهو ما يتّضح أكثر في قضية خاشقجي الذي قُتل ببشاعة وقُطع بالمنشار لمجرد أنه عارض التوجّه الجديد للمملكة بقيادة ابن سلمان.
ويضاف إلى ما سبق دورُ السعودية الرئيس في تدمير سوريا وإعادتها عشرات السنين إلى الوراء، ودعم الانقلاب على الشرعية بمصر، وحصار قطر، والانخراط رفقة الإمارات في عقوبات ترامب ضد تركيا قبل أشهر والمساهمة في تدني قيمة عملتها، فضلا عن تخفيض أسعار النفط إلى الحضيض في أسابيع قليلة استجابة لطلب ترامب، ما أضرّ باقتصاديات بلدانٍ عربية عديدة تعتمد أساسا على هذه المادة في مداخيلها بالعملة الصعبة.. كل هذه الخطايا السياسية أضرت بشدّة بصورة السعودية في نظر الشعوب العربية والإسلامية، وغنيٌّ عن القول إن أموالها لا تكفي لترميمها، بل يرمّمها فقط المراجعةُ الجذرية لسياساتها في المنطقة.

https://goo.gl/ts2Srv
السعودية سياستنا واضحة محمد بن سلمان

مقالات ذات صلة

  • هل سيفلت ترمب؟

    الكونغرس الأمريكي، يبدو وكأنه استفاق اليوم فقط على جريمة شنيعة، أريد لها أن تقبر إداريا وسياسيا. موقف مجلس الشيوخ الذي بقي سنتين رهينة موقف الإدارة…

    • 1593
    • 0
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • اعليوة ولد الحسن

    بارك الله فيك اخي الحسين لقد قلت كل شيء ووفيت وشفيت

  • شاوي

    محاولات اللعب بالكلمات أصبحت رياضة يمارسها جنس معين للتمويه والتغطية و…
    لا للخلط بين العرب والمسلمين غير العرب
    عربي يقتل عربي أو عربي يبيع شرفه لإسراىيلي ما علاقة مسلم أمازيغي أو هندي في ذلك مادام الشعوب العربية راضية
    مسألة عدوان العرب على العرب هذا شأن عربي خاص يمكن فقط للعرب القبول او الرفض
    أما العرب ـ السعوديون ـ كما يفضل الكاتب سلوكهم ..؟ إقرأو لإبن خلدون
    العرب والمسلمون ؟ جميلة هاته الجملة لأنها تفرق بين العرب وبين المسلمين

  • صالح بوقدير

    اليست مامورةوتنفذ يشغف مايمليه ولي أمرها ترامب؟

  • عبد النور

    منذ متى كانت لآل سعود صورة ، حتى تدمر ؟..من كان فقط مغترا بأكاذيبهم وإدعاءهم خدمة الحرمين والدين ، أما من يعرف تاريخهم منذ البداية ، وأصولهم الدونميه ومن أين جاءوا ، وكيف وضعهم الإستعمار البريطاني في الحكم وكيف إستباحوا دماء المسلمين وذبحوا قبائل الجزيرة العربية والحجاز بعد تكفيرهم ليبسطوا سيطرتهم وكيف إتفقوا مع الصهاينة منذ البداية على تسليم فلسطين ، وكيف كان لهم دور بارز في تدمير كل بلاد المسلمين من أندونيسيا إلى أفغانستان إلى الجزائر في التسعينات، بل حتى في فتنة غرداية والأزمة الكروية الجزائرية المصرية (بما أن أوربت التي عمل بها عمر أديب تملكها هي) فلا يجد لها أي صورة مشرفة حتى تدمر.

  • سعودي

    كلامك غير صحيح انت تدافع عن المذهب الشيعي الذي يريد بنا الشر والموت والدمار فالتاريخ يقول ان الشيعه كانوا خنجر في خاصره الأمه الإسلاميه الم يسهلوا للغرب احتلال العراق وأفغانستان وحتي ايام الاحتلال الفرنسي للجزائر كانوا مع فرنسا ولايريدون التصويت لاستقلال الجزائر لولا الله ثم تهديد السعوديه لهم بقطع التعامل الأقتصادي معهم فتراجعوا عن موقفهم المشين نحن دخلنا الحرب لحمايه اليمن العربي الشقيق من التغلغل الشيعي الفارسي اما كلامك عن النفط واننا نريد الإضرار بالجزائر فهذا غير صحيح نحن نريد الاضرار بايران واعداؤنا الشيعه فقط

  • صنهاجي قويدر

    هذا الموضوع مبني على السرد العاطفي وتغليب الأنا دون الوقوف عند الحقائق الجلية التي كان من المفروض ان يستخدمها الكاتب لبيان الواقع كما هو :
    1- حرب اليمن تدخلت فيها ايران المجوسية قبل ان تعزم السعودية على العاصفة ، ايران التي اخذت العراق وسوريا ولبنان ورفعت في هذه البلدان شعارات الثار للحسين وهو منهم بريء، هل تريد من السعودية ان تسلم اليمن ليسرح ويمرح من يسب الصحابة على حدودها ،اذا كنت لا تدري فتلك مصيبة 2- التطبيع : لماذا لا تتحدث عن تركيا التي غاصت الى اخمص قدميها في التطبيع السري وايران التي تمد يدها لليهود سرا وتجاهر بالعداء قل بربك هل يوجد مجوسي صفوي واحد مات في فلسطين ، .. فالمصيبة ..

  • ابن الشهيد

    الغرب يمتلك مخابر استشراقية بعد الحرب الدينية بين المسلمين والصليبين،لأنهم أضاقوا المر منها .لهدا تجدهم يخططون قبل أن ينفدون ،فكونوا العائلات والقبائل والدويلات حسب المصالح والأستراتيجيات كتكوين عائلة آل سعود في الحجاز وعائلة آل الصباح في الكويت وعائلة آل زايد في الأمارات و و وبنوا آل سعود والأمارات للتحكم في العالم الأسلامي والعربي أقتصاديا وأيديولوجيا ،حتى أصبح التافه يقول لك أنظر تطور الأمارات وفي الحقيقة ما هي الا مخزن للتموين وتبيض للأموال المهربة من الدول الأخرى ووو وأخطر ما يأتي من آل سعود أولا التنويم المغناطيسى للمسلمين بالدين وتدمير الفرد والحضارة الأسلامية برمتها وخلق الطائيفية

  • ابن الشهيد

    وهل مات سعودي واحد أو امراتي أوبحريني او عماني او كويتي أو قطري في فلسطين خلال كل الحروب التي دارت بين العرب واسرائيل بسبب فلسطين حتى العدوان الثلاثي ( فرنسا،اسرائيل وبريطانيا) ضد جمهورية مصر العربية ،من أنقض مصر لولا خروتشوف الأتحاد السوفياتي وبعدها جاءت حرب السعودية على اليمن هل في دالك الوقت بسبب أيران أيضا ؟لولا تدخل جمال عبد الناصر وأنقد اليمن ،التاريخ يعيد نفسه وآل سعود يشنون حربا أخرى على اليمن الغلابة بدريعة الشيعة ،أيران أمامكم واتركوا شعب اليمن ؟ فادا كانوا يقتلون في الشعب اليمني بسم الأسلام ضد الشيعة فأنا مع اليمنين كانوا شيعة أو كفارا ولست مع آل سعود المسلمين المزيفين

close
close