الجمعة 22 جانفي 2021 م, الموافق لـ 08 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • معاينة قبلية للأسعار بالخارج والتدقيق بالموانئ والمطارات

  • تقلّص الواردات بـ7 ملايير دولار في 9 أشهر دون ندرة في السوق

باشرت المديرية العامة للجمارك حربا ضد جماعات تضخيم الفواتير، من خلال اعتماد خطة من 3 مستويات لمحاصرة عمليات تحويل “الدوفيز” الجزائري للخارج، وهي إجراءات استباقية قبل عملية التوطين البنكي من خلال معاينة الأسعار في الأسواق الخارجية، وإجراءات آنية عبر مضاعفة الرقابة على مستوى الأروقة الخضراء والحمراء والبرتقالية بالمطارات والموانئ، وإجراءات بعدية بمتابعة أصحاب التجاوزات السابقة والتبليغ عنهم قبل التقادم.

كشفت مديرة الإعلام والاتصال بالنيابة بالمديرية العامة للجمارك، نسيمة علو بريكسي في تصريح لـ”الشروق” عن خطة محكمة لدى الجمارك الجزائرية لمجابهة عمليات تضخيم الفواتير خلال سنة 2021 تتكون من 3 محاور لوأد جماعات تحويل “الدوفيز”، عبر إجراءات استباقية وأخرى آنية عند دخول الحاويات، إضافة إلى إجراءات بعدية، يتم الانطلاق فيها بعد ضبط تحويلات غير شرعية في إطار تضخيم الفواتير لأي صنف من السلع.

وقالت بريكسي أن الإجراءات الاستباقية تنطلق بمجرد اكتتاب المستورد للقيام بعملية التوطين البنكي وإبداء رغبته في استيراد سلعة معينة، حيث تقوم الجمارك الجزائرية بالتنسيق مع الجمارك في بعض البلدان التي تربطها علاقات واتفاقيات ثنائية وأيضا بالتنسيق مع البنوك بتبادل قاعدة المعطيات، وتقدير أسعار المواد المعنية بالاستيراد ووضع سلم أسعار لهذه الواردات ومقارنته مع المبلغ الذي يصرح به المستورد، إضافة إلى المبالغ التي سبق وأن صرح بها متعاملون اقتصاديون في الجزائر، وهو ما يدحض أي فرضية لتضخيم الفاتورة.

وتتمثل الإجراءات الآنية وفقا للمتحدثة في استغلال الأروقة الثلاثة المعتمدة من طرف الجمارك في الرقابة والتزام الصرامة والتشدد في هذا المجال، دون فرض أي ضغط على المتعامل الاقتصادي أو أي عراقيل، ويتعلق الأمر بالرواق الأخضر والبرتقالي والأحمر، وهذا عند عملية الشحن إلى غاية التفريغ، أما الرقابة البعدية فتتمثل في تتبع المخالفات المسجلة لضمان حقوق الخزينة قبل مرحلة التقادم، وفي حال ضبط أي مخالفة صرف تتعلق بسلعة معينة، يتم مراقبة كل قيمة البضائع التي تدخل في هذا المجال لنفس السلعة التي تم تسجيلها سابقا، عبر العودة للملفات السابقة المسجلة في هذا الإطار واسترجاع حقوق الخزينة.

ووفقا لذات المتحدثة، اقترحت الجمارك أيضا تدابير إجرائية وقانونية لرفع نسبة تدخلاتها، وتفادي تحويل الأموال قبل وصول الحاوية، مع مراعاة التزامات التجارة الخارجية التي قالت أنه لن يتم إعاقتها، ولكن سيتم بالمقابل حماية احتياطي الصرف، خاصة وأن حجم الخسارة التي تكبدتها الخزينة العمومية خلال السنوات الأخيرة بسبب مشكلة تضخيم الفواتير كانت ضخمة.

استثناء المواد الغذائية والإستراتيجية من إجراءات تأجيل الدفع إلى غاية وصول الحاوية

وذكّرت مسؤولة الجمارك بالإجراءات المتضمنة في قانون المالية لسنة 2021، ويتعلق الأمر بالمادة 118 التي تكفل التحقق من قيمة البضائع المستوردة، في ظرف 45 يوما من انطلاق الحاوية، وهي المدة الأقصى التي تم تقديرها لوصول الحاوية إن تمت عملية الاستيراد بحرا، في حين تم استثناء المواد الإستراتيجية والتي تتمثل في المواد الغذائية ذات الطابع الاستهلاكي الواسع والأدوية والمواد الأولية، مع استمرار إخضاعها للرقابة، حيث يهدف هذا الاستثناء لضمان تموين السوق الوطنية بهذه المواد بشكل سلس وعدم تسجيل أي أزمة في السوق، في حين أن الهدف من المادة 118 من قانون المالية هو تحويل ما يعادل القيمة الحقيقية للمنتج وليس أكثر منه، وتدعيم ميكانيزمات تسيير المخاطر للتحقق من قيمة البضاعة.

وطمأنت بريكسي بأن الهدف من تشديد إجراءات الرقابة هو حماية المتعاملين الاقتصاديين من الغش والتلاعبات الممارسة من طرف بعض الجهات، وليس الضغط عليهم، حيث أن هذه الإجراءات ستمنح فرصا متكافئة وتضمن منافسة نزيهة بين كافة المتعاملين، في حين أوضحت أن عمليات الرقابة المفروضة خلال سنة 2020 مكنت من تقليص الواردات بـ7 ملايير دولار دون تسجيل أي ندرة لأي مادة في السوق الوطنية، و”هو ما يكشف بطريقة غير مباشرة أين كانت تذهب الأموال الموجهة للاستيراد”، تقول المتحدثة.

الجمارك الجزائرية العملة الصعبة نسيمة علو بريكسي

مقالات ذات صلة

600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • وقتاش تفيقوا

    سياسة البريكولاج، كي تصعبو في تخريج الاموال تصعاب دخول الأموال، لكل فعل ردة الفعل

  • عبدالله جابر

    أفضل خطة لمنع تهريب العملة الصعبة هي بجعل سعر الصرف في السوق الموازي هو نفسه السعر الرسمي

  • محمد رضا

    الحل الناجع باين للجميع ويطبق في اغلب بلدان العالم، وهو وقف الدعم و تحرير سعر الصرف، الدعم يعني مال الشعب يذهب الى جيوب النخبة.

  • موسى

    يعنى دفيز شفتوه و حكيتو عليه لكن مشاكل الجالية لى راها تتهان و تتحقر في الخارج خاصة هذه الأيام ماش دوفيز راهم خردوات حتى الخردة نديرو بيها حاجة، لكن الله يا صحافة الحكومة اين حرية الصحافة و حق نفل انشغالات المواطن. لكم الله و لا واحد هدر

  • fatoma dz

    هم السارقين الاوائل

  • مواطن

    لا نفهم من اللذي يضخم الفاطورة هل يعمل ضد نفسه؟ لو ضخم الفاتورة سوف يرتفع سعر البضاعة. اذا لا تكون له مبيعات. و اذا لم يبع من اين سوف يأتي بالدينار لاعادة الاستراد؟
    اذا تضخيم الفواتير هو خارج التجارة.
    اما تبييض اموال اي الدينار اما مسروقة او من مبيعات مشبوهة.
    و اما من طرف القطاع العام اللذي لا يهمه اذا كان المنتوج مباع او مرمي.
    اذا القطاع العام هو وكر الفساد . لان القطاع الخاص لا يقدر ان يضخم الفواتير الا اذا باع للحكومة. نفس الشيء المرسسات الحكومية هي تضخم الفواتير داخليا و خارجيا. لان معروف عند القطاع الخاص البيع للشعب ليس فيه ربح كبير.
    وكر الفساد هو داخل الدولة بمؤساستها .

  • لحسن حجايجي

    يجب تطبيق هذه الاجراءات فورا و الا سوف نضع الجزائر الحبيبة في حفرة افلاس ، لانه و للاسف لم يعد هناك تجار بل إنتهزيين لا يهمهم لا الوطن و لا ابن وطنهم …

  • مواطن

    والمتسبب الرءيسي في انخفاض الدينار وزيادة التضخم هو ضخ اموال في القطاع العمومي و المءسسات. اذا الحكومات السابقة كانت تسرق من اجور العمال و تضخها في هاذه المؤسسات اما المعروفة او عبارة عن اسم وهمي.
    لما يطالب العمال برفع الاجور الحكومة تقول التضخم. و الكل يعرف ان تضخيم القجفواتير هو سبب التضخم. لو الحكومة رفعت الاجور لانتعش الاستهلاك الداخلي. و لا تجد الحكومة اي دينار لضخه في مؤسسات وهمية. اذا هناك سرقة من جيوب العمال. كيفاش كان يقول اويحيا شدو الحزام و يعطي الملايير كقروض من اتى بهاذه الاموال؟

  • مصطفى

    ‏﷽
    لا يمكن مراقبة تهريب الدوفيز بهذه الطريقة اذ يتفاهم المستورد مع المصدر الخارجي بكل سهولة ويكنز له المال في حسابات خاصة. الحل الوحيد لتحسين الاقتصاد والقضاء على البطالة هو السوق الحر والطبيعي الذي يثمر العملة الصعبة والقاءم على العمل الجدي من صناعات واختراعات و تبادل تجاري بدون عراقيل وأخذ راءي التجار و رجال الأعمال.

  • كلمة حق

    الله يبارك على الجمارك الجزائرية، الحصن المنيع ضد تهريب الدوفيز، ضد الرشوة، كل جمركي على كتفيه ملاك طائر، هم رمز للاستقامة و عفة النفس. اسأل أصحاب الطرابندو كيف كان يستقبلهم الجمركي بابتسامة و بتسهيلات لا مثيل لها. حتى أن المديرية العامة للجمارك ترفض وضع كاميرات لأنها واثقة من نزاهة عناصرها. و الفاهم يفهم

close
close