الأحد 27 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 09 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

استدعى الرئيس عبد المجيد تبون، الثلاثاء، الناخبين للإدلاء بأصواتهم حول مشروع تعديل الدستور في استفتاء شعبي في الفاتح نوفمبر.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية فإن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وقع مرسوما يتضمن استدعاء الهيئة الناخبة للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر.

كما تقرر وفق نفس المصدر إجراء المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية بداية من 20 سبتمبر ولمدة 8 أيام.

الهيئة الناخبة عبد المجيد تبون مشروع تعديل الدستور

مقالات ذات صلة

  • وزارة الإتصال تعلن:

    تعيين قنسوس خلفا لونوغي على رأس "لاناب"

    أعلنت وزارة الإتصال، الاحد، تنصيب عادل قنسوس رئيسا مديرا عاما للوكالة الوطنية للنشر والإشهار، خلفا للعربي ونوغي. وعادل قنسوس المدير الجديد لوكالة "أناب" هو مدير الإعلام…

    • 1192
    • 0
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد البجاوي

    منتهى الاستهتار بكرامة و إرادة الشعب ..للأسف مازالت دار لقمان على حالها.

  • Imazighen

    كيف ؟ يبطل بالمقاطعة أم بالتصويت بلا…

  • كريم

    مادام الاستفتاء على الدستور وليس رئيس ووجب ان يكون توافقي ويشمل اكبر فئة من الشعب لهذا
    بعيدا عن من ستكون الأغلبية ل ” نعم ” او ” لا”
    فإن مجرد تسجيل نسبة اقتراع اقل من 50 % من الهيئة الناخبة يُعتبر في حد ذاته مُلغى

  • yacine

    تغيير القوانين و على راسها الدستور من الامور المستعجلة جدا و ذلك سياخذ وقتا معتبرا على الاقل سنتين او ثلاث سنوات لان جل القوانين الحالية لا يصلح و الكثير منها مبهم و غامض يحتمل الاجتهاد و الكثير من الاجتهاد و مملوء بالفراغات و مثقل بالاجراءات البيروقراطية زد الغموض و الابهام الذي يساهم في تفاقم البيروقراطية و العرقلة و الكثير لا يعلم بان الضحية الاولى للبيروقراطية و غموض القوانين هو الموظف بحد ذاته اذن نتمنى ان يتم تغيير محتوى القوانين قدر المستطاع و جعلها اكثر قربا من المنطق و في صالح الدولة و المواطن اللذان يمثلان في الاخير شخص واحد و ما لنا الا ان نتمنى التوفيق لهاته المساعي .

  • HECHAICHI

    هذا احسن دستور منذ الاستقلال ولكن لن يدخلنا في الجمهورية الجدية
    شروط وآجال قيام الجمهورية الجديد : المزدهرة والديمقراطية والعادلة

    الشروط :
    – الشعب العامل والمتفاني وليس الشعب الخامل و المسعف الذي شعاره ( ragda wa t’manger )
    – التقشف (austérité)
    – الاستكفاء ( autarcie)
    – تنظيم النسل
    – التشجير المكثف
    – محاربة القدرية (fatalisme) والأصولية والتشدد والجهوية والقبلية و” البايلكيزم “وغيرها من الآفات الاجتماعية و”الثقافية”
    – وغيرها من إجراءات التنمية المستدامة والبناء الديمقراطي .

close
close