-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الإجراء الجديد يدخل حيز التنفيذ ابتداء من 1 فيفري

رسميا .. لا سحب لرخصة السياقة

نوارة باشوش
  • 93678
  • 7
رسميا .. لا سحب لرخصة السياقة

تقرر رسميا إلغاء سحب رخص السياقة، من السائقين المخالفين، ابتداء من الفاتح فيفري الداخل، والاكتفاء بتغريمهم إلى حين اعتماد نظام الرخصة بالنقاط، مع تجميد لجان تعليق رخص السياقة، وهو ما يعني أن السائق المخالف يمكنه استرجاع رخصة سياقته، بعد دفع الغرامة الجزافية المترتبة عن الخطأ المرتكب، مع إمهالهم مدة 10 أيام للسياقة بدلا من 48 ساعة المعمول بها، شريطة تسديد الغرامة الجزافية قبل انقضاء مهلة الـ45 يوما.

10 أيام للسياقة ودفع الغرامة الجزافية في أجل 45 يوما كحد أقصى

وتأكيدا لما سبق أن انفردت به “الشروق”، كشف منشور وزاري مشترك لوزارتي الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والنقل عن إجراءات جديدة تتمثل في إلغاء إجراءات تعليق وسحب رخص السياقة من طرف اللجان الولائية المختصة المنصوص عليها في الأمر المؤرخ يوم 22 جويلية 2022.

إحالة السائق على القضاء في حالة عدم الامتثال للقرارات الجديدة

وقد تضمن المنشور آليات مؤقتة في انتظار وضع حيز الخدمة نظام الرخصة بالتنقيط، تتعلق بتجسيد الاحتفاظ برخص السياقة من طرف مصالح الأمن ووقف العمل بإجراءات تعليقها من طرف اللجان الولائية المختصة من خلال احتفاظ العون المعاين للمخالفة برخصة السياقة مقابل وثيقة تثبت الاحتفاظ تمكن صاحبها من السياقة لمدة 10 أيام من تاريخ تحرير المخالفة، ويمكن لمرتكب المخالفة دفع الغرامة الجزافية بحدها الأدنى في أجل 45 يوما كحد أقصى.

وتوضح الإجراءات التي تضمنها المنشور والتي ستطبق ابتداء من 1 فيفري رفع الإجراء المتعلق بالاحتفاظ برخصة السياقة وردها إلى صاحبها فور دفع الغرامة الجزافية، وفي حالة عدم دفع الغرامة يرسل محضر عدم الدفع إلى الجهات القضائية المختصة مرفقا برخصة السياقة ويرفع مبلغ الغرامة إلى حدها الأقصى.

ولا يطبق مضمون هذا المنشور في حالة ارتكاب السائق لإحدى الجنح المنصوص عليها في القانون ويقوم العون الذي عاين المخالفة بإرسال محضر الجنحة المرتبكة مرفقا برخصة السياقة حسب الحالة إلى الجهة القضائية المختصة.

وسيمكن وقف العمل بإجراء تعليق وسحب رخص السياقة من طرف اللجان المختصة من تبسيط الإجراءات الإدارية لفائدة السائقين وتخفيف العبء عن المصالح الأمنية والإدارية في معالجة الملفات المتعلقة بالمخالفات وتوجيه تركيزها وجهودها إلى المكافحة العملياتية لظاهرة اللاأمن المروري وتشجيع المخالفين على تسديد الغرامات الجزافية مقابل الاسترداد الفوري لرخصهم.

وأرجع المنشور إلغاء تعليق وسحب رخص السياقة كون الإجراء المنصوص عليه في المواد من 93 إلى 96 من الأمر رقم 09-03 المؤرخ في جويلية 2009 لردع سلوكات السائقين غير المسؤولة، لم يمكن من تحقيق الغاية المرجوة وهي ردع السائقين وفرض احترام سلطان القانون، وكذلك انعكاساتها السلبية على المستويين المهني والاجتماعي للسائقين المرتكبين للمخالفات غير الخطيرة، وكذا بالنسبة للمصالح الإدارية والأمنية المعنية، على غرار مساهمتها في تعطل مصالح المواطنين خاصة أثناء ارتكابهم للمخالفات في أماكن بعيدة عن مقر سكناهم، مما يؤثر عليهم من الجانب المادي، المهني والعائلي، بالإضافة إلى محدودية العمل بنظام لجان التعليق بسبب طول آجال تحويل رخص السياقة المحتفظ بها من مكان ارتكاب المخالفة إلى اللجان محل الإقامة.

وذكر المنشور حالات استثنائية تتعلق برخص السياقة المتواجدة على مستوى مصالح الأمن التي يجب ردها لأصحابها في حالة دفع الغرامة الجزافية في حدها الأدنى في غضون 10 أيام، وبالنسبة لرخص السياقة المتواجدة على مستوى اللجان الولائية لتعليق رخص السياقة والتي لم يفصل فيها يجب على المصالح الولائية المختصة الاتصال بأصحابها قصد استرجاعها فور تسديد الغرامة المستحقة.

أما بالنسبة لقيمة الغرامات الجزافية المتعلق بجميع المخالفات المرورية، فتبقى نفسها التي تضمنها القانون 05 / 17 المعدل والمتمم للقانون رقم 01/ 14 المتعلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتها، حيث تم رفع الغرامات الجزافية حسب درجة المخالفة، إذ بالنسبة للمخالفات من الدرجة الأولى المتعلقة أساسا بتقديم الوثائق واستعمال تجهيزات سيارة غير مطابقة فقد تم تحديد غرامتها الجزافية عند 2.000 دج مع سحب نقطة واحدة، مقابل 2.500 دج مع سحب نقطتين للمخالفات من الدرجة الثانية “اختراق الخط المتواصل والتوقف والركن العشوائي… وغيرها من المخالفات التي تندرج ضمن خانة الدرجة الثانية”.

وبخصوص المخالفات من الدرجة الثالثة مثل عدم وضع حزام الأمان والتوقف أو الوقوف الخطيرين أو منع المرور فستطبق عليها غرامات بـ3.000 دج مع سحب 4 نقاط، في حين ستطبق غرامات بـ5.000 دج على المخالفات من الدرجة الرابعة مثل المناورات الممنوعة على الطرق السيارة والسريعة وسير المركبات بدون إنارة ومخالفة الأحكام المتعلقة بالتقاطع والتجاوز واجتياز خط متواصل والاستعمال اليدوي للهاتف المحمول أو الإنصات بكلتا الأذنين بوضع خوذة التنصت الإذاعي والسمعي أثناء السياقة مع سحب 6 نقاط.

وسيعاقب كل سائق مركبة تجاوز السرعة المسموح بها بـ30 بالمائة وأكثر بغرامة مالية تتراوح ما بين 10.000 و50.000 دج، كما سيعاقب بالحبس لمدة تتراوح من ستة أشهر إلى سنتين وغرامة من 20.000 إلى 50.000 دج كل سائق مركبة لنقل البضائع يتجاوز وزنها الإجمالي المرخص به 3.500كغ أو مركبة لنقل الأشخاص التي تشمل على الأكثر تسعة مقاعد وذلك عقب عدم احترام التدابير القانونية المتعلقة بمدة السياقة ومدة الراحة التي تسبب حادث مرور.

وفي حالة عدم دفع الغرامة الجزافية المتعلقة بالمخالفات بعد 45 يوما من تاريخ تسجيل المخالفة يتم تحرير محضر قضائي بعدم الدفع يتم توجيهه لوكيل الجمهورية، وكنتيجة لذلك يتم رفع هذه الغرامات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • عبد الله

    الحمد لله قرار مليح، على الاقل تنقص المعريفة والرشوة والبيروقراطية وايضا تنقص تعطيل مصالح الناس خصوصا لي يسترزقو في مجال النقل سواء سائقي الشاحنات او سائقي سيارات الاجرة او غيرهم يعني الحمد لله الواحد يولي يخلص الغرامة تاعو وبلا ما يكون سحب رخصة السياقة وبلا لجنة سحب رخصة السياقة COMMISSION تاع الدائرة لي تقدر ديرلك تعليق لرخصة 6 أشهر أو اكثر ، وماذابيك تنقصو البيروقراطية اكثر واكثر

  • جزاءري

    سحب رخصة القيادة كان يعبر عن ضعف الدولة في تطبيق القانون وليس عن قوتها بدليل ان الاغلبية كانت تسترجع الرخصة بالهاتف ولا يطبق القانون فعليا الا على فءة ضعيفة اجتماعيا وماديا . هذا يجعل الكثير يعتقد ان يحب الرخصة انتقام من فءة اجتماعية مهمشة اكثر مما هو قانون لردع المخالفين .

  • ربوح

    مساكين اصحاب الشيبة هههههه

  • جنوبي

    مساكين اصحاب المليون في البراجات و التدخلات و المعارف طفرت ليهم

  • حرغيور

    - تشديد الغرامة ومضاعفتها أكبر رادع للسائقين لاحترام سلطان القانون ، أمانظام الرخصة بالنقاط فلا أثر إيجابي له ...

  • عمر

    نصبو الكمرات يتحسن المرور

  • جثة

    الحمدلله على هذا القرار لانه ظلم وحقرة كبيرة سحب الرخصة لاي مخالفة ...