الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 12:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

هدد سكان الجهة البحرية لحي 26 نهج الأمير خالد، ببلدية بولوغين بالعاصمة، بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، إثر سقوط امرأة رفقة ابنتها بعد انهيار الشرفة، مطالبين بإيجاد حلول سريعة لهم قبل انفجار الوضع بالحي.

وحسب سكان حي 26 نهج الأمير خالد ببلدية بولوغين فقد أكدوا لـ”الشروق” أن ما زاد الطين بلة هو صمت المسؤولين المحير، وهذا بعد الحادثة المؤلمة التي وقعت ليلة الأربعاء، بعد سقوط امرأة وابنتها فوق صخور الشاطئ، حيث وإلى غاية كتابة هاته الأسطر لا تزال بمستشفي محمد أمين دباغين بباب الوادي تتلقى العلاج، حيث قوبل السكان عندما توجهوا إلى البلدية بأن المسؤولين في عطلة ”عودوا بعد العطلة من أجل النظر في قضيتكم”.

وأضاف محدثنا أنهم ملوا الوعود الكاذبة التي يطلقها عليهم المسؤولون في كل مرة دون تجسيدها على أرض الواقع، خصوصا أنهم يعانون الأمرين لأزيد من 55 سنة داخل سكنات متواجدة على ضفاف البحر وهشة ومهددة بالسقوط فوق رؤوس قاطنيها، ومازاد من تدهور السكنات هي الظروف الطبيعية والتقلبات الجوية التي تجعل منسوب مياه البحر يقتحم بيوتهم في كل مرة فضلا عن تعرضهم لانهيارات جزئية خلال الزلزال 2014، وقالوا إنه حتى تحقيق القائمة الوهمية التي دونت عليها أسماؤهم على أساس الاستفادة من السكن في حين هذه العائلات استفادت على الورق، حيث لا زالت لم تراوح مكانها لحد اليوم وكانت “الشروق” قد تناولت قضيتهم والمتورط فيها مسؤولون من بلدية بولوغين، وكان سبب إقصائهم هو أن ولاية الجزائر لم توفر لهم رخصة المرور لتعود تلك العائلات أدراجها وتطلب منهم البلدية تسوية وضعيتهم، حيث وإلى غاية اليوم لا جديد يذكر في القضية وقال السكان “إنهم يموتون بصمت في ظل غياب المسؤولين”.

وفي سياق متصل، وبعد هذا الانهيار الأخير جدد سكان الجهة البحرية مطلبهم الأساسي بضرورة ترحيلهم إلى سكنات لائقة تحفظ لهم كرامتهم، وكذا كشف المتورطين في قضية نهج الأمير خالد والتي كثرت عليها الحديث في الفترة الأخيرة دون إيجاد حلول لقضيتهم، مطالبين بتدخل والي العاصمة عبد القادر زوخ لترحيلهم قبل الموت تحت الأنقاض.

https://goo.gl/d7w4gP
الإضراب عن الطعام بولوغين نهج الأمير خالد

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close