-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد أن حقق فوزا كبيرا ومقنعا أمام الزمالك

شباب بلوزداد يستطيع انتزاع المركز الأول في مجموعته

ب. ع
  • 1889
  • 0
شباب بلوزداد يستطيع انتزاع المركز الأول في مجموعته

لا يمكن لأنصار شباب بلوزداد أن يحلموا بسيناريو مثل الذي حصل سهرة الجمعة، حيث حوّل فريقهم إخفاقين متتاليين من الترجي التونسي على أرضه وأمام الخرطوم السوداني في ليبيا، إلى ثورة أداء ونتائج تجلت في مباراة رفقاء زكرياء دراوي أمام الزمالك، الذي بدا وكأنه حضر إلى العاصمة الجزائرية للدفاع فقط، ولولا المشكلة المزمنة لبلوزداد أمام المرمى لحقق الشباب فوزا تاريخيا من حيث النتيجة..

التي توقفت عند هدفين من دون مقابل، وكل من يقول بأن الجدول الختامي للفوج الرابع من مجموعات رابطة الأبطال سيشير إلى الترجي التونسي في المقدمة وهو متبوع بشباب بلوزداد، مخطئ، لأن رفقاء الحارس قندوز يمتلكون كل المقومات ليفرضوا أنفسهم في رادس على حساب الترجي بالفوز عليه وانتزاع المركز الأول الذي سيسمح للشباب بمواجهة ثاني إحدى المجموعات مع الاستقبال على أرضه أي ملعب نيلسن مانديلا، في لقاء العودة، من أجل القيام بخطوة إضافية من خلال التأهل إلى نصف النهائي عكس الدورتين الماضيتين، حيث توقف قطار بلوزداد عند محطة دور ربع النهائي.

تتميز منافسة رابطة أبطال أوربا هذه السنة، بتراجع نادي الأهلي المصري، وأداء باهت من الترجي التونسي بالرغم من أنه ضمن تأهله إلى ربع النهائي، كما أن فريقي الدار البيضاء ليسا من قوة أهلي وترجي زمان، وهي فرصة من ذهب لكي ينضم شباب بلوزداد لمولودية العاصمة وشبيبة القبائل ووفاق سطيف الفائزين بلقب هذه البطولة الكبيرة، خاصة أن وزير الشباب والرياضة السابق كان قد وعد بفتح ملعب نيلسن مانديلا للفرق الجزائرية المشاركة في المنافسة الإفريقية، وسيكون الشباب في بيته في حال تحقيق ذلك، لأن غالبية لاعبي شباب بلوزداد كانوا مع مجيد بوقرة على نفس الملعب في منافسة كأس إفريقيا للمحليين، وهو ملعب سيساهم في جماليات تألق شباب بلوزداد.

ما يعاب على أبناء لعقيبة في مباراة الزمالك الأخيرة، هو أن الفريق بعد أن سجل هدفا ثانيا دخل لاعبوه في السهولة ومنهم من بالغ كثيرا في الاستعراض، إلى درجة الخروج عن النص، ولو سجل الزمالك هدفا لربما عاد إلى المباراة، وهو خطأ فادح من الواجب التنبيه له، لأن المباراة عمرها تسعين دقيقة مع الدقائق المضافة بدلا عن الضائعة، لكن مع ذلك فإن ما يثلج الصدر هو الروح القتالية للاعبين جميعا من دون استثناء، والقوة البدنية للاعبين الذين ساعدتهم بطولة إفريقيا للمحليين ليكونوا في هذا المستوى البدني الذي جعل فريقا من حجم الزمالك ينهار أمامهم من حيث الصمود البدني.

لن تتوفر فرصة مثل هذه لفريق شباب بلوزداد للتتويج بلقب رابطة أبطال إفريقيا والمشاركة في مونديال الأندية وحصد لقب الدوري الجزائري للموسم الرابع على التوالي، والتتويج بالكأس المحلية بعد أن أقصيت كل الفرق الكبيرة، وهذا من أجل تحقيق ثلاثية لم تتحقق سوى مرة واحدة مع مولودية العاصمة في سنة 1976 في زمن آيت موهوب وباشي وبتروني تحت قيادة عبد الحميد زوبا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!