الجمعة 17 جانفي 2020 م, الموافق لـ 21 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 12:18
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

عن التشفّي في العصابة!

قادة بن عمار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 6

ما لا يعرفه كثيرٌ من الجزائريين أن الوزير الأول السابق أحمد أويحيى وبحجّة اعتماد سياسة تشجيع “صناعة” السيارات في البلاد، قام ضمن ما قام به، بخرق القانون أكثر من مرة، إذ مدّد فترة إعفاء المافيا الناشطة في نفخ العجلات، من دفع الضرائب، وألغى رسم القيمة المضافة على السيارات الجديدة، فأدى ذلك إلى نتائج سلبية أبرزها إفلاس صندوق دعم النقل!

وحسب تقارير رسمية في ذلك الوقت، فإن خسائر الصندوق المذكور بلغت أزيد من 13 مليار دينار، خلال سنتين فقط من إنشاء ورشة واحدة لتركيب السيارات وتمكين صاحبها من عدة امتيازات خارقة للقانون.

حينها، فكّرت السلطة في زيادة تذاكر النقل عبر وسيلتي “الميترو” و”الترامواي”، أي أنها فكرت مباشرة في خصم تلك الخسائر من جيب المواطن البسيط، تماما مثل فضيحة الضريبة على الثروة التي تم إسقاطها في البرلمان، بينما فشل النواب الأشاوس في تخفيض الضريبة على الدخل الإجمالي حتى لا نقول إلغاءها بالنسبة لذوي الدخل الضعيف أصلا.

نذكّر بهذا الكلام، ليعرف الجميع أن ما تشهده العدالة اليوم من فتح ملفات الفساد وأولها ملف ورشات نفخ العجلات، التي سُمّيت زورا “مصانع”، لا يرتبط فقط بمافيا من رجال المال والأعمال نشأت فجأة، ثم هيمنت على سلطة القرار السياسي في البلاد، لكن الأمر يتعلق بفسادٍ منظم تم ارتكابه على حساب طبقات واسعة من الجزائريين، تعرّض معظمهم لتجويع متعمد أو سرقة ممنهجة لقوتهم اليومي.. فكان بروز أي ثري جديد يقابله عددٌ من الفقراء الجدد أيضا، وهكذا دواليك!

هذه المحاكمة لا تتعلق أيضا بسياسيين أخطأوا في التسيير أو حاولوا جذب الاستثمار الأجنبي ففشلوا في ذلك، لكنها محاكمة أخلاقية لطبقةٍ سياسية مكّنت المافيا من رقاب المواطنين البسطاء وجعلت الجزائر تتراجع بمسافات كبيرة عن تحقيق الحد الأدنى من النزاهة والشفافية والديمقراطية!

وفي هذا الصدد، لا يمكن القفز على تصريحات بعض رجال الأعمال ممن يحاكَمون الآن، وقد كانوا يتباهون في الأمس القريب، بما حصلوا عليه من امتيازات غير عادية، حتى أن أحدهم قال يومها للصحفيين معترفا إنه حلّ مشكلة عويصة مع الضرائب وبعد فوات الآجال القانونية عن طريق اتصال هاتفي واحد مع أويحيى!

كيف لا تريدون إذن للجزائريين أن يتوافدوا بتلك الأعداد الكبيرة على محكمة سيدي أمحمَّد؟ جميعهم يريد مشاهدة أويحيى وسلال خلف القضبان، وذلك “أضعف الإيمان”، كما أن “التشفي” بهؤلاء بات حقا دستوريا غير مكتوب، بل لو أنّ الجهات الوصية مكّنت هيئة المحكمة من فضاء أوسع، لرأيت الأعداد وقد تضاعفت، وتحولت معها تلك المحاكمة إلى تاريخية فعلا، وهي تاريخية، وإن اختلف الجزائريون على آرائهم السياسية الأخرى أو اتفقوا.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • كيف نتخلص من العنصرية والكراهية؟

    من المهم التوجه إلى فرض قانون يجرّم العنصرية والكراهية، فقد انتشر الداء حتى غطى على مظاهر الوحدة والمحبة، وباتت الحروب الإثنية المعلنة والمستترة، تشبه إلى…

    • 592
    • 0
  • عمر المختار يُناديكم!

    أخيرا، انتصرت لغة السلام والدبلوماسية، على صوت الرصاص، وخطاب المدافع، وكانت الجزائر سببا في أن تضع الحرب أوزارها في الجارة والشقيقة ليبيا، بعد أسبوع كان…

    • 302
    • 1
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Ahmed

    التشفي , خاصة في المسلم, ليس خلقا دينيا . ما هو مطلوب هو تحقيق العدالة وفقط.

  • Karim

    كان من الأفضل بث هذه المحاكمت عبر شاشات عملاقة.

  • ahmed

    الاشاوس لا زالو یعیثون فسادا فی الار ض.والشعب الجاٸع الثاٸر اصبح خاٸنا ومرتزق.

  • HOCINE HECHAICHI

    نظريا يمكن محاكمة جميع المسؤولين( وغير المسؤولين) منذ الاستقلال إلى اليوم (وربما إلى المستقبل المنظور)
    فلا للشماتة والتشفي وما حدث لهؤلاء يمكن أن يحدث لأي جزائري (نورمال) فكلنا من المنظومة الريعية و من منا لم يستفد من “البقرة الحلوب” بطرقة أو بأخرى من (عاملة النظافة إلى الوزير) .
    فليستذكر كل واحد منا عما “اقترفه” في حق “البايلك”. سيجد أن الفرق بينه وبين الفاسدين المسجونين يكمن في عدد الأصفار فقط.

  • HOCINE HECHAICHI

    حتى لم تمت محاكمة جميع المسؤولين (من البواب إلى الرئيس) منذ الاستقلال إلى الآن فلن يتغير شيء.
    لأن النظام الأ فلاني “دمقرط” وعمم ثقافة الفساد ونهب “البايلك” لتشمل جميع أجيال و فئات الشعب الجزائري بما فيها ” الهشة والمحرومة” . فعلى سبيل المثال، الجامعيون ينهبون أموال البحث العلمي الفلاحون ينهبون أموال الدعم الفلاحي والشباب ينهبون قروض أنساج وعاملات النظافة ينهبن مواد التنظيف و الموظفون يعملون فوطوكبي في الخدمة …
    إذن الفرق بين هؤلاء وبين رجال الأعمال والوزراء الفاسدين المسجونين حاليا يكمن فقط في “عدد الأصفار”.

  • الحكمة

    و حتي يكون تشفينا كاملا ناضجا ،شافيا ، نطلب من هيئتنا الموقرة ، تخصيص مكان ذاخل غرفة المحاكمة و تضع فيه قفص ، نرى ذاخله العصابة و هي تحاكم .

close
close