الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

وجهات نظر

قل لها شكرا!

سمية سعادة صحافية بموقع جواهر الشروق
ح.م
  • ---
  • 3

من أطرف ما تداوله النشطاء على شبكة الانترنت حول المشقة التي تتكبدها المرأة في المطبخ لتحضير وجبة الإفطار دون أن تحظى بكلمة شكر، قول أحدهم، وجاء في شكل نصيحة وجّهها إلى جموع الصائمين، “إذا انتهيت من تناول وجبة إفطارك، لا تنس أن تُسدي عبارة شكر لأمك أو زوجتك أو أختك التي سهرت على تحضير تلك الأطباق، حتى لا تظنّ المسكينة أنّها قدمت الطعام لبغل..”.

وحتى وإن كانت هذه النصيحة مغلّفة ببعض السخرية اللاذعة، إلا أنّها تحمل الكثير من الحقيقة، فمن من أفراد الأسرة يتذكر دائما أن يشكر تلك الأيدي التي تعبت، والأجساد التي وقفت طوال النهار في المطبخ، وهي تُشرف على تحضير أنواع الأطعمة في هذا الشهر الكريم، متحمّلة ساعات الصيام، وربما ساعات العمل خارج البيت (بالنسبة لأولئك النساء العاملات)؟.

لا شك أنّ تلك المرأة التي تحظى بعبارات الشكر والثناء على المجهودات التي تقوم بها داخل المطبخ، هي من النساء المحظوظات، لأنّ الأغلبية ينسون أفضال ربات البيوت بمجرد الانتهاء من تناول الإفطار، مع أنّ شكر الناس من شكر الله؛ وشكر الزوجة أو الأخت أو الأم، أقلُّ ما يُمكن تقديمه مقابل تلك الخدمات الجليلة التي يقمن بها لتوفير أسباب الراحة والسعادة لأفراد العائلة في شهر رمضان، إنّهنّ كالشموع يحترقن ليُضئن “موائد الصائمين”.

ومن أطرف ما نقلته إحدى السيّدات على شبكات التواصل الاجتماعي، قولها إنّ زوجها يترك لها يوميا، بعد كلّ وجبة إفطار رمضاني، ورقة من فئة 500 دينار جزائري، على مائدة الإفطار كعربون شكر لها على ما قدّمته له من لذيذ الأكل وطيّب الطعام، لتهوي عليها التعليقات المنتقدة التي يقول بعضها إنها ليست خادمة لتقبل من زوجها مالا مقابل وقوفها في المطبخ، بينما انطلقت “صواريخ” الحسد من بعض السيدات اللواتي لا يتلقين ولو كلمة طيبة من أزواجهن بعد الإفطار.

ربما يرى البعض أنّ هذا التصرُّف (تقديم المال للزوجة مقابل أدائها واجباتها المنزلية)، سلوكٌ غير مبرّر من الزوج، بالنظر لأنّ هذه الزوجة لم تقم بعمل خارق تستحقُّ عليه مثل هذا النوع من “الرشوة”، إلا أنّ الواقع يؤكد عكس ذلك، فهذا الزوج المقدّر لقيمة ما تقوم به زوجته، فكّر كيف يُكافئها على ذلك، فلم يجد إلا أن يمنحها كلّ يوم مبلغا من المال كهدية مقابل مجهوداتها..

إنّها طريقة مختلفة للتعبير عن الامتنان والشكر والتقدير، وبالتأكيد، فإنّ لكلّ واحد منّا طريقته الخاصة في إسداء الشكر، وهذا أمر طبيعي، والغريب في هذا الموضوع أن يعجز الإنسان عن شكر من يحسن إليه، فيدخل تحت طائلة الجاحدين وناكري الجميل..

في شهر رمضان الكريم، تختلف مواقفنا وسلوكاتنا تجاه بعضنا البعض، والحمد لله، أن تلك المناوشات والمشاحنات التي كانت تحدث في أسواقنا وشوارعنا قد خفّت وطأتها خلال هذا الشهر الفضيل، حيث صار العقل سيّد الموقف، بالرغم من الظروف الاجتماعية الصعبة التي بدأت تظهر بشكل أو بآخر، وهذا ما يدعو إلى التفاؤل..، كما أنّ ظهور أشكال الشكر والعرفان لدى العائلة الجزائرية، يجب أن تُثمّن، لذلك لا تتردّد في توجيه التحية لتلك “الطباخة” التي تقوم بإسعادك كلّ يوم، لأنّ ما تقوم به يستحقُّ ذلك فعلا، فهي تبذل في سبيله الكثير من دمها وأعصابها وعرقها..

https://goo.gl/87K8Gt
الشكر الطبخ المرأة

مقالات ذات صلة

  • آراء ومواقف

    طلاقك ليس بالضرورة بداية مأساتك!

    يحدث أن تنتهي العلاقة الزوجية لسبب من الأسباب أو لتراكمات بعمر سنوات العشرة، فتكون في لحظة انفعال أو جنون القطرة التي تفيض كأس الصبر على…

    • 739
    • 2
  • وجهات نظر

    ملابس المرأة ليست القضية!!

    أليس غريبا أن يظل العالم العربي يناقش قضايا قديمة.. ولا يحسم الأمر مهما مرت السنوات؟! مثل قضية النقاب التي عادت مجددا لتثير الجدل.. وكأننا مكتوب…

    • 1363
    • 7
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبدو

    كل واحد في هاد الدنيا يخدم خدمتو. لا شكرا ولا عفوا.

  • ابن الجبل

    حتى وان شكرتها ، أو قدمت لها مبلغا من المال ، فلم ولن تعطيها حقها … فالمرأة أكبرمن ذلك ، فالمرأة هي العمود الفقري في الدار ، بل هي الدار نفسها ، اذا سقطت المرأة سقط الدار . نقول في جهتنا للشاب : روح تعمل الدار ، ونقول داري بمعنى زوجتى . المرأة هي الأم والزوجة والأخت والبنت ، هي النصف، والنصف الآخر هو الرجل ، لا حياة لرجل بنصف واحد . وثمن المرأة اذن ليس الشكر ولا المال ، ولكن ثمنها هو الجنة ، قال رسول الله ص :” المرأة اذا أطاعت زوجها وصلت خمسها دخلت الجنة من أي باب شاءت ، شكرا لك أيتها الأخت

  • نوت ويحيا الوطن

    لا لا لا نحتاج المال جوهرنا يكفي !!!!
    يقول احد الحكماء المال لا يشتري الصحة انتشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي عبارات تقول : «بالمال يمكنك شراء المنزل وليس السكن، السرير وليس النوم، المركز وليس الاحترام، الشهادة وليس العلم، الكتاب وليس الفهم، الطعام وليس الشهية، الدواء وليس الشفاء، الزواج وليس الحب»إن الإنسان يضحي بصحته من أجل كسب المال، ثم يضحي بالمال لمعالجة صحته،واذا لم يتوفر لديك المال ستركلك المستشفيات حتما

close
close